غسيل الكلى ودور الفسفور لمرضي الغسيل الكلوي

صورة , مريض , الفشل الكلوي , غسيل الكلى

تعتبر الكلى من الأعضاء المهمة في الجسم حيث أنها تقوم بغسيل الدم الموجود في الجسم ما يقرب من 40 مرة في اليوم الواحد، ومن ثم يستوجب علينا الانتباه إلى نوعية الأغذية التي تحتوي على البوتاسيوم والفوسفور والصوديوم أو الملح الذي يزيد من نسبة احتباس السوائل في الجسم ومثل يمنع ذلك الكلى من القيام بوظائفها الحيوية المعتادة في الجسم.

ما هو غسيل الكلى؟

ذكرت الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أنه من أصعب التدريبات التي مرت بها خلال تدريبها في الجامعة الأمريكية ببيروت هو تدريب غسيل الكلى والتعامل مع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى والتي تؤدي إلى الفشل الكلوي وغسيل الكلى فيما بعد وهذا ما حثنا على ضرورة الاعتناء بالتغذية العلاجية الضرورية لغسيل الكلى لأن الغذاء يلعب دور أساسي ورئيسي في عدد المرات التي نغسل فيها الكلى خلال الأسبوع لأنه كلما زاد عدد مرات غسيل الكلى كلما أتعب وأرهق ذلك الجسم بدرجة كبيرة، ومن هنا تأتي أهمية الغذاء ودوره في تقليل عدد مرات غسيل الكلى خلال الأسبوع وحتى يحد من تفاقم المشاكل ما بعد مشاكل الفشل الكُلوي.

ما هي فائدة الغسيل الكُلوي؟

تلعب الكلى دور مهم ليس فقط في التخلص من السوائل المنحبسة في الجسم وتعديل نسب ضغط الجسم ولكنها أيضاً تعمل على التخلص من السموم المتراكمة في الدم بشكل عام بجانب دورها في إفراز هرمون الإريثروبتين الذي يساعد على إنتاجية الخلايا الحمراء، وفي حالة عدم قيام الكلى بدروها الرئيسي في الجسم فإنها تؤثر على الوظائف الحيوية له.

إلى جانب ذلك، عند ذكر الكلى فيجدر الإشارة إلى ذكر بعض المعادن الهامة كالفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم أو الملح.

أما عن البوتاسيوم فمن الضروري أن تتراوح النسب الطبيعية من هذا المعدن من 3.5 إلى 5 ملجم بارديثي ليتر عند الأشخاص، ولكن عندما تكون الكلى غير قادرة على التخلص من زيادة البوتاسيوم بسبب الأغذية التي نتناولها يومياً الغنية به فهنا تظهر عدة مشاكل أهمها زيادة عدد نبضات أو ضربات القلب مع الشعور بتنميل في أطراف الأشخاص بجانب ضعف عام في عمل العضلات، وهذه أعراض مهمة يمكن أن تؤدي في النهاية إلى فشل في عضلة القلب بسبب زيادة نسبة البوتاسيوم ومن ثم قد تؤدي إلى زيادة تفاقم عمليات غسيل الكلى.

تابعت ” رند “: بشكل عام، من أهم مصادر البوتاسيوم هي الخضروات خاصة الخضروات الورقية الداكنة بالإضافة إلى بعض الفواكه إضافة إلى البقوليات التي تحتوي على نسب عالية جداً من البوتاسيوم، لذلك يُفضل أن يبتعد مريض الكلى عن كافة أطعمة البقوليات كالحمص والفول والعدس وكافة الحبوب الأخرى بالإضافة إلى إمكانية تناول الفواكه والخضروات المقشرة متوسطة البوتاسيوم كالتفاح والخيار كما يُفضل نقعها في الماء قبل تناولها لمدة لا تقل عن 3 ساعات مع التغيير الدائم لماء النقع لأن ذلك يزيد من فقدان البوتاسيوم من هذه الفواكه والخضروات مما يساعد الكلى على العمل والقيام بوظائفها في الجسم بصورة طبيعية.

ماذا عن معدن الفوسفور ودوره لمرضي غسيل الكلى؟

أما عن الفوسفور فإن النسب الطبيعية للفوسفور تتراوح بين 3 إلى 4.5 ملجم وهي نسبة متقاربة نوعاً ما من نسب البوتاسيوم الموجودة في الجسم ولكن تكمن مشكلته في أنه يؤثر على الكالسيوم حيث أنه كلما زادت نسب الفوسفور في الجسم كلما أدى ذلك إلى سحب الكالسيوم بشكل أكبر من العظام حتى يعوض الجسم الكالسيوم الموجود في الدم.

إلى جانب ذلك، عند زيادة نسب الفوسفور في الجسم يرتفع هرمون غدة الجار درقية أو هرمون الباراثايرويد مما يؤدي إلى نقص في الكالسيوم الموجود في العظام بشكل أكبر وإفرازه إلى الدم بنسبة أعلى بجانب أن زيادة الفوسفور تزيد من تكلس أو تصلب الشرايين الدقيقة في الجسم خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المفاصل والعظام.

وأخيراً، يُنصح ابتعاد مرضى الغسيل الكُلوي عن مصادر الفوسفور ومن أهمها الألبان والأجبان ومشتقاتها كما أنه من الممكن تناول القليل منها في نسبة الفوسفور بعد الرجوع إلى أخصائي التغذية العلاجية.

أما عن الصوديوم فيمكننا القول أنه كلما ارتفعت نسبة الصوديوم في الجسم كلما أثر ذلك في زيادة احتباس السوائل في الجسم وهذا يؤدي إلى وجود عبء أكبر على عضلة القلب الذي بدوره يؤدي إلى فشل عضلة القلب في نهاية الأمر، ومن هنا يستوجب علينا في هذه الحالة الابتعاد عن بعض الأغذية الغنية بالصوديوم كالمعلبات واللحوم الحمراء المصنعة أو صلصلة الباندورا وغيرها من الأغذية، ولا يغفل علينا نسيان دور الكلى الرباني المتمثل في غسيل الدم أكثر من 40 مرة في اليوم الواحد مع مراعاة أن الشخص الذي يعاني من مشاكل الكلى يقوم بغسيلها مرة واحدة كل يومين أو ثلاثة أيام على الأكثر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: