عملية زراعة عظام الفك ومعلومات مفصلة

زراعة عظام الفك ، صورة
زراعة عظام الفك – ارشيفية

هل تعد فكرة زراعة عظام الفك شيء خطير؟

يقول الدكتور خالد عبيدات “جراح الفم والأسنان”، لا، زراعة عظام الفك ليست خطيرة فهي جراحة آمنه ونسبة نجاحها تتعدى 98%. كانا قديما نبحث عن مكان به كثافة عظمية لوضع الزرعة فكنا نجبر على وضع الزرعة بمكان العظام ثم نلجأ إلى استخدام الجسور أو ما شابه للوصول إلى المكان المراد الزرع فيه وهو خالي تقريبا من العظام، وأهم شيء هو التئام الزرعة بالعظام كما أن الفرق بين نجاح زرعه وأخرى هو الشكل الجمالي النهائي.

أما الآن فعندما نجد أن السن تم خلعه من مدة زمنية طويلة مما أدى إلى ذوبان العظام إلى حد كبير فسنطيع أخذ العظام من الشخص نفسه ويكون إما من الفك وفي الغالب تكون من خلف ضرس العقل أو منطقة الذقن لتعويض المكان المراد الزرع فيه ثم ننتظر من أربع إلى ستة أشهر حتى يحدث التئام عظمي كامل نستطيع الزرع فيه بشكل مباشر.

أحيانا لا نتمكن من أخذ العظام من الشخص نفسه لسبب أو أخر فهنا نلجأ إلى العظام الصناعية وهناك أنواع منها مثل تلك المصنعة من عظام الخيول أو المصنعة من صدف البحر، والعظام الحيوانية هي الشائعة لأنها الأقرب إلى جسم الإنسان. كما أن هناك بنوك للعظام بالعالم تعمل على معالجة العظام لتصبح ملائمة إلى لجسم الإنسان.

وهناك أيضاً عظام مصنعة تستخدم في نفس يوم الخلع وتكون عظام لينة مثل العجين وهي أيضاً مستخرجة من عظام الخيول.

وظيفة العظام المصنعة هي تحفيز المنطقة على بناء عظام جديدة بنفس شكل العظام الصناعية المستخدمة بعد ذوبانها.

ولكن يبقى الأفضل هو استخدام عظام من جسم الإنسان نفسه، وفي حال استخدام عظام طبيعية نحتاج إلى كمية أكبر لأن نسبة ذوبانها تكون 90% ونسبة ذوبان العظام المأخوذة من الفك 70%.

وبهذا الشكل يتم تحفيز الجسم على بناء عظام جديدة بشكل صحيح يعطينا القدرة على الزرع فيه بالشكل الجمالي المرغوب فيه.

ولا يحدث أي رد فعل من الجسم تجاه العظام الصناعية المستخدمة، يحدث هذا فقط إذا كان هذا العظم المستخدم ملوثة أو عدم التعقيم الكافي أثناء إجراء الجراحة.

الفائدة بشكل عام من استخدام العظام الصناعية هي التحكم في أماكن الزرع دون الاعتماد على أماكن الكثافة العظمية. وهكذا تصبح الزرعة صالحة مدى الحياة إذا انتظرنا حوالي ستة أشهر بعد وضع العظام الصناعية.

ما هي الخطوات المتبعة عند أخذ قرار الزراعة؟

أجاب “د. عبيدات”، أولا نحتاج إلى صورة ثلاثية الأبعاد للتأكد من كثافة العظام. ثانيا دراسة المكان جيداً لتحديد كمية العظام المطلوبة. ثالثاً اختيار النوع المناسب من العظام سواءً كانت طبيعية أو صناعية.

وهي عملية سريعة لا تستغرق أكثر من نصف ساعة ويتم خلالها وضع غشاء يتحكم في مكان العظام الصناعية حيث تكون بين اللثة والعظام حتى تتيح الفرصة للجسم في بناء العظام بشكل طبيعي وسليم خلال مدة الستة أشهر.

كما أننا نضع عازل وظيفته هو منع اللثة من الدخول في اتجاه العظام لأن اللثة عبارة عن أنسجة رخوة ويكون هذا العازل مصنوع إما من مادة التيتانيوم أو من مادة الكولاجين. ويتم وضع هذا العازل أثناء نفس الجراحة.

ولا يتأثر سلبيا المكان المأخوذ منه العظام، لأننا لا نحتاج إلا كميات ضئيلة جدا لتعمل كمحفز على بناء عظام جديدة كما أن أخذ العظام أيضا محفز لتلك المنطقة على البناء من جديد.

علام تستند عند تحيد مكان أخذ العظام المطلوبة؟

بناءً على كمية العظام الموجودة والكمية المطلوبة للزراعة، فمثلا إذا كان المريض يحتاج إلى تكثيف العظام في ستة مواضع بالفك هنا قد نقوم باستخدام العظام الصناعية في موضعين ونستخدم عظام الفك في موضعين آخرين وعظام من الفخذ مثلا في أخر موضعين حتى لا يضطر المريض لإجراء جراحة كبيرة لأخذ جزء عظمي كبير من أجل زراعة عظام الفك. الآن أصبحت الحلول أسهل كما أن نسبة نجاح العظام الصناعية أصبحت تضاهي نسبة نجاح العظام الطبيعية.

هذا، ويتم إزالة العازل الموضوع بين اللثة والعظام بعد ستة أشهر. ويتم سحبه من خلال فتح بسيط.

ومن أهم الأشياء هو نوعية الغشاء المستخدم حتى يظل لمدة ستة أشهر قبل أن يذوب ولا يسمح للثة بالدخول في اتجاه العظام.

ولا يتسبب أي شيء في الالتهاب إلا إذا كان هناك بكتيريا أو شيء ملوث. أي أنه أصبح لا يوجد ما يمنع من زراعة الأسنان في أي فك حتى إذا كان هناك ضمور عظمي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: