علم العروض وبحور الشعر (الصدر والعَجُز والتفعيلات) 

علم العروض وبحور الشعر

تتميز لغتنا العربية بجمالها وفصاحتها، لا سيما الشعر العربي الذي يرتكز في بنائه على علم العروض الذي وضعه الخليل بن أحمد الفراهيدي، فهو علم يُوزن به الشعر لمعرفة صحيحه من فاسده.

ويتألف من صدر البيت وعجُزه والتفعيلات. فهيا بنا نتعرف على علم من أجمل وأروع علوم اللغة العربية علم العروض الذي يُتيحُ لنا فرص كثيرة لمعرفة شعرنا العربي ومدى فصاحة لغتنا الجميلة.

العروض

العروض لغة؛ هو الناحية والطريق في عرض الجبل، وذكرى في لسان العرب بأن معنى العروض لغة هو الظهور والبروز.

العروض اصطلاحاً؛ كما عرفه الخليل في كتابه (العين) عروض الشعر هي الميزان الذي يعرض عليه الشعر لقياسه وتقويمه.

ومعناها في الاصطلاح؛ هو علم يعرف به صحيح أوزان الشعر من فاسده.

كما أن أيضاً كلمة العروض مشتقة من العرض، لأن الشعر يُعرض على ميزانه، وقيل بأنه سمي العروض على اسم آخر تفعيلة من الشطر الأول؛ حيث يسمى عروضاً.

بحور الشعر وعلاقتها بالعروض

بحر الشعر هو الموسيقى الناظمة للقصيدة، قد يكون بحر الشعر أحادي التفعيلة، أي كما يلي:

  • تتكرر التفعيلة ثماني مرات كما في (بحر المتقارب، المتدارك).
  • تتكرر التفعيلة ست مرات كما في (بحر الكامل، الوافر، الرمل).
  • تتكرر أربع مرات كـ (بحر الهزج).

وهذه تُسمى بالبحور بـ: الصافية. والقصيدة كما تعلمنا من قبل تتألف من أبيات.

بيت الشعر

هو كلام موزون مؤلف عادة من شطرين: صدر وعَجُز، وقد يكون شطراً واحداً مبني في الأساسِ على عددِ من التفعيلات مقسمة على شطرين أو شطر واحد. ولكي نكون ملمين بكل شيء سنُعرف لكم الصدر والعَجُز.

الصدر

هو أعلى مقدم كل شيء وأوله، وصدر البيت الشعري هو شطره الأول.

العجُز

هو عجُز الشيء أي آخره، وعجز البيت تعني آخره، أي شطره الثاني.

التفعيلات

هي عبارة عن كلمات مكونة من مقاطع صوتية وضعت ليوزن عليها الشعر.

تعرفون أن كلامنا جميعاً مكون من حروف متحركة مضمومة، مفتوحة، ومكسورة، ويرمز لها بالشرطة المائلة (/) كذلك من حروف ساكنة مثل حروف المد (الألف، الواو، الياء) والمجزومات، وفعل الأمر فنرمز لها بدائرة صغيرة (ه).

الآن سيتوضح معنى التفعيلة وعلاقته بالبيت الشعري، فالتفعيلة عبارة عن مقطع صوتي مؤلف من حركات يرمز إليها بالشرطة المائلة (/) وسكنات يُرمز إليها بدائرة صغيرة (ه) تتكرر بنظام معين على النحو التالي:

  • أولاً: شرطة سكون (/ه) يسمى هذا سبب خفيف مثل؛ (من، قد، بل، في، لم).
  • ثانياً: شرطة شرطة (//) يُسمى هذا سبب ثقيل مثل؛ ( مع، أر المجزومة).
  • ثالثاً: شرطة شرطة سكون (//ه) يسمى هذا وتد مجموع مثل؛ ( (إلي، على، لنا).
  • رابعاً: شرطة سكون شرطة (/ه/) يُسمى هذا وتد مفروق مثل؛ (كيف، غيم، ظهر).
  • خامساً: شرطة شرطة شرطة سكون (///ه) تُسمى هذه فاصلة صُغرى مثل؛ (جبلُ، قمراً، وجعُ).
  • سادساً: شرطة شرطة شرطة شرطة سكون (////ه) تسمى فاصلة كبرى مثل؛ (سمكةً، علكةً).

تتألف التفعيلات من هذه المقاطع الستة السابقة على النحو التالي هنا:

  • //ه/ه فعولن
  • /ه//ه فاعلن
  • /ه/ه//ه مُستفعلن
  • ///ه//ه مُتفاعلن
  • //ه///ه مُفاعلتن
  • //ه/ه/ه مَفاعِيلُن
  • /ه/ه/ه/ مَفعُلات

هذه ثمان تفعيلات أساسية، وهناك تفعيلتان مُشتقتان وهما:

  • /ه/ه//ه مُستفع لُن
  • /ه//ه/ه فاعِ لاتُن

فكما قلنا تدل الشرطة المائِلة على حرف متحرك، أما الدائرة الصغيرة تدل على حرف ساكن.

لم ولن نكتفي بهذا المقدار فقط، هُناك المزيد والمزيد من جماليات الشعر في اللغة العربية.

وهذا الدَّرس من مقترحاتنا لك: قواعد الكتابة العروضية + تمارين بالتطبيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: