علاج مشكلة التعلق بالإلكترونيات

صورة , الأجهزة الإلكترونية , الإلكترونيات , موبايل

كيف يمكن علاج مشاكل التعلق بالإلكترونيات؟

في البداية وقبل الشروع في التفكير في حل مشكلة التعلق بالإلكترونيات يجب أولاً الاعتراف بأن لدينا مشكلة حتى يمكننا الخوض في الخطوة الثانية والثالثة للحل ومن ثم يمكن الوصول إلى 50% من الحل.

إلى جانب ذلك، لابد من تجفيف منابع هذه المشكلة مثل عدم اصطحاب الموبايلات عند الذهاب لأي مكان عام أو أي فسحة أو نزهية خلوية أو ما شابه إلخ إلخ.. لأن الموبايل عندما يكون في اليد طوال الوقت فإنه حتما سيشغل بال صاحبه وسيؤثر عليه سلباً وعلى علاقته بالآخرين ومن الجلوس مع الأقرباء والنقاش معهم وخاصة مع الأولاد وهو ما يستلزم منا ضرورة الابتعاد على الفور عن الموبايل والواتس آب والانترنت والفيس بوك إلخ إلخ.

وتابع الدكتور ” خليل الزيود” من الضروري كذلك أن يقوم الشخص بمواجهة المشكلة حتى يمكنه رؤية أعراضها بنفسه على حياته ومن ثم يمكن البحث عن بدائل صحيحة لهذه المشكلة.

بالإضافة إلى ذلك، من الضروري أن يقوم الشخص بمناقشة أقربائه وأصحابه ممن يتعلق الأمر بهم في مشكلة التعلق بالإلكترونيات ومن ثم سيتم حتماً الوصول لحل لهذه المشكلة التي قد تتمثل في عدم القدرة على التواصل الجيد مع الآخرين.

يرى البعض أن المرأة هي من يجب أن تقوم بالتحكم قليلاً فيما يخص مسألة التعلق بالإلكترونيات ولكن على الجانب الآخر يجدر علينا الإشارة إلى أن الرجل هو ما يجب علينا تقديم هذه النصيحة له لأن الرجل وخاصة في مجتمعنا العربي هو من يتمتع بالحرية بدرجة أكبر مقارنة بالمرأة كما أنه هو الطرف الذي يعتاد على الخروج من المنزل لأوقات طويلة ومن ثم هو ما يتعلق أكثر بالإلكترونيات ويصير هذا التعلق له أولوية أكبر من التعلق بالمنزل أو الأولاد أو الأصحاب أو الأقرباء أو ما شابه، لذلك يجب علينا دائماً سواء رجال أم نساء ضرورة تنظيم أوقاتنا بدرجة أفضل حتى يمكننا التخلص من هذه المشكلة ومن ثم لا تصبح تلك المشكلة عائقاً للتواصل الجيد بيننا وبين الآخرين سواء كان هذا التعلق نتيجة الموبايل أو التلفزيون أو الكومبيوتر والألعاب أو غيرها من الأساليب الأخرى التي قد يدمن عليها الإنسان ويكون ذلك على حساب الأولويات الحياتية والتي سبق ذكرها كالزوجة والأولاد أو حتى العمل ذاته.

وأضاف الدكتور “خليل الزيود” يجب ألا توصف حواراتنا مع الطرف الآخر عند النقاش في مثل هذه المشاكل الحياتية والأسرية بنهاية عقيمة لأن المشكلة سوف تؤثر على استمرارية الحياة بين الطرفين فيما بعد وإنما كما سبق وذكرنا يجب أن يكون هنالك تفاهم بين الزوجين أو الطرفين المتضررين من هذه المشكلة ثم يتم الاعتراف بها ومن ثم يتم البحث عن حل لهذه المشكلة الكبيرة.

على الجانب الآخر، هناك بعض الأشخاص الذين قد يعترفون بوجود مشكلة في عدم التواصل الجيد بينهم وبين الطرف الآخر وقد تكون هذه المشكلة ناتجة عن الزوجة نفسها أو الأولاد أو نتيجة الضغط المالي أو الضغط الوظيفي وفي مرات عديدة قد تكون مشكلة التعلق بالإلكترونيات بسبب الفراغ الكبير الذي يعاني منه الشخص أو بعض المشاكل الأخرى التي قد تصل إلى الانصدام من الزواج نفسه ومن ثم يقوم الشخص بالهروب من هذا الانصدام إلى الاليكترونيات التي يظن أنها المخرج الوحيد له من المفاجآت التي تعرض لها بعد فترة الزواج.

وأخيراً، يجب على الشخص الذي يعاني من مشكلة تعلقه بالإلكترونيات أكثر من اللازم أن يحاول البحث عن حل مشكلته سواء الضغط المالي أو الضغط الوظيفي حتى يمكنه عيش حياة جيدة دون أن يؤثر سلباً على من حوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: