الإجراءات التجميلية لعلاج ترهلات وتجاعيد الوجه والعمر المناسب لها

تجاعيد الوجه

تتجه معظم الفتيات والرجال للجراحات التجميلية لدى أطباء الجلدية مع التقدم في العمر لإخفاء علامات التقدم والتجاعيد والترهلات التي تظهر في الوجه، أو للتخلص من المشاكل أو الأمراض الغير محببة الموجودة في البشرة.

ولقد ساعدت التقنيات والتطورات الحديثة في مجال الطب التجميلي على التخلص من جميع مشاكل البشرة بكل سهولة.

العمر المناسب للبدء في الإجراءات التجميلية

تقول الدكتورة “ماريا باول”، أخصائية جلدية وتجميل، أنه لا يوجد عمر محدد يجب للإنسان فيه الاهتمام ببشرته، ولكن هذه الإجراءات تبدء في حالة ظهور تجاعيد وترهلات في الوجه أيًا كان العمر، كما أن نوع البشرة أيضًا يحدد موعد ظهور هذه التجاعيد؛ حيث أن البشرة البيضاء الجافة تظهر فيها التجاعيد مبكرًا، بينما إذا كانت البشرة دهنية وسمراء يقل لديها ظهور التجاعيد.

ولكن بشكل عام تنصح الدكتورة الفتيات باستخدام واقي الشمس ومرطبات الجلد من بداية العشرينات، إضافة إلى بعض الفيتامينات والمغذيات للبشرة التي يتم وضعها في العيادات التجميلية، أو استخدام بلازما الدم.

وتابعت د. “ماريا”، أن بلازما الدم تحتوي على خلايا جذعية تقوم بتجديد خلايا الجلد من الداخل، وبالتالي فإنها تقوم بتجديد الكولاجين في البشرة وتعطي نضارة وحيوية للبشرة.

وتنصح د. “باول” الفتيات باستخدام البوتوكس في البشرة من عمر مبكر؛ وذلك لأن عضلات الوجه إذا كانت قوية فإنه عند تحريك الوجه تكون التجاعيد في الوجه أعمق مع التقدم في العمر.

وتابعت الدكتورة أن استخدام البوتوكس يعتمد على نوع البشرة ونوع العضلات في الوجه أكثر من العمر.

كما تقول د. “ماريا”، أن 80-90% من المرضى الذين يتجهون للقيام بالإجراءات التجميلية في العيادات يكون هدفهم هو الحصول على مظهر طبيعي وعدم التغيير في ملامح الوجه وإنما فقط يودون إخفاء معالم التقدم في العمر.

كما تابعت الدكتورة أنه في أعمار الفتيات الصغيرة تقوم الطبيبة فقط بالقيام بالعمليات البسيطة مثل بلازما الدم أو التقشير الخفيف، أما في الأعمار المتقدمة يتم استخدام عمليات الشد والخيوط والبوتوكس والفيلر.

كما أن جميع هذه العمليات تعتمد بالفعل على نوع البشرة وحسب الجنس؛ فالعمليات التي يجريها الشباب تختلف عن العمليات التي تجريها الفتيات.

كيفية اختيار الطبيب المناسب لمثل هذه التقنيات التجميلية؟

أردفت د. “باول”، أن طبيب الجلدية عندما يقوم بالإجراءات التجميلية فإنه يواجه بعض المرضى ممن يقومون بهذه العمليات تكون لديهم بعض المشاكل المسبقة في الجلد مثل حب الشباب ومرض الصدفية وغير ذلك.

وفي هذه الحالة لا تحصل السيدة على النتائج المرجوة من العمليات التجميلية؛ ولهذا السبب فإن الطبيب يقوم أولًا بإجراء علاج للبشرة للتخلص من هذه المشاكل، وعندما تصبح البشرة صافية ونضرة يتم البدء في الإجراءات التجميلية.

كما أضافت أن علاج التجاعيد والتقدم في العمر لا يكون فقط في الوجه، وإنما يكون في الوجه والرقبة واليدين.

ختامًا، تنصح د. “باول”، بزيارة طبيب الجلدية على الاقل مرتين خلال العام الواحد، كما يتجه الأغلبية لزيارة الطبيب قبل الرحلات والمناسبات الشخصية، وكذلك الفتيات قبل نزول البحر  والسباحة لتخفيف السيلوليت.

إضافة إلى ذلك فإن تقنيات التجميل والليزر تزداد في فصل الشتاء، وكذلك التقشيرات الخاصة بالبشرة سواء التقشير الكيماوي والتقشير بالليزر. ولذلك تنصح الدكتورة بزيارة الطبيب مرتين في العام.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: