عصبة الأمم «التي كانت موجودة قبل هيئة الأمم المتحدة»

 

عصبة الأمم هي منظمة دولية نشأت في أعقاب الحرب العالمية الأولى وقامت كنتيجة من نتائجها بغرض ضمان السلم العالمي ومنع الحروب وتأكيد وتنظيم التعاون الدولي.

وكان إنشاؤها أول محاولة جدية لإقامة منظمة عالمية تحقيقا للبند رقم 14 من مبادئ الرئيس الأمريكي ويلسون.

تألفت عصبة الأمم عام 1920 من عدد من دول الحلفاء باعتبارهم أعضاء مؤسسين، وتوالى انضمام غيرهم، وقد وضع لها ميثاق يتألف من 26 مادة وكانت تتألف من جمعية عامة تشكل من مندوبي الدول الأعضاء وتجتمع سنويا وتصدر قراراتها بالإجماع إلا في حالة قبول عضوية دولة جديدة فإن الأمر يتم بأغلبية الثلثين.

كان هناك أيضا مجلس العصبة وكان يتألف أصلا من 9 أعضاء منهم 5 دائمون يمثلون دول الحلفاء و 4 تنتخبهم الجمعية العامة، ثم ارتفع أعضاء المجلس إلى 15 عضوا.. وهناك كذلك السكرتارية العامة وتتألف من سكرتير عام يعينه المجلس في قرار بالإجماع وتوافق عليه الجمعية العامة بالأغلبية، يعاونه موظفون معينون يتمتعون بالحصانات الدبلوماسية.

كانت أهم المسائل التي عنيت بشأنها العصبة تخفيض التسلح إلى الحد الذي يتفق مع مقتضيات أمن دولة، وفض المنازعات التي تنشب بين الأعضاء بالطرق الودية كوسيلة لمنع الحرب، مع فرض عقوبات اقتصادية وعسكرية في حالة قيام دولة بعمل عدواني، كما عنيت العصبة بالمعاهدات الدولية ووضعت نظامًا لتسجيلها ونشرها للقضاء على الاتفاقات السرية، كما شجعت عقد المؤتمرات الدولية لبحث المشكلات الاقتصادية أو تشجيع التنظيمات الصحية أو لتنشيط التعاون الفكري.

ومن الناحية السياسية وضعت نظام الانتدابات وأشرفت على تنفيذه باعتباره خطوة نحو استقلال المستعمرات والشعوب المتخلفة، كما عنيت بمسائل الأقليات والجنسيات.

لعبت بريطانيا دورا رئيسيا في توجيه سياسة عصبة الأمم وكانت تدفع أكبر نصيب من نفقات العصبة التي بلغت نحو مليوني جنيه سنويا حينذاك (ولم تكن الولايات المتحدة عضوا في العصبة حتى نهايتها).

أما ألمانيا فانضمت إليها عام 1925 وتركتها منذ قيام النازية عام 1933، وانسحبت اليابان من العصبة عام 1934 إثر غزوها لمنشوريا، بينما اشتركت روسيا السوفييتية في العام نفسه.

انسحبت إيطاليا من العصبة بعد حرب الحبشة عام 1936 ثم أبعدت روسيا بعد حربها مع فنلندا.

لم تقم العصبة بعمل ما عندما ضمت ألمانيا النمسا، ولا عند غزو ألمانيا لبولندا في مستهل الحرب العالمية الثانية، لذلك تهدم الكيان الدولي للعصبة وعادت الدول إبان الحرب العالمية الثانية إلى نظام التكتلات القديم.

كان آخر اجتماع للعصبة قد عقد بمقرها في جنيف في شهر أبريل عام 1946 لتصفية أعمالها وترحيل التزاماتها إلى هيئة الأمم المتحدة التي وضع أساس قيامها قبل ذلك بعام في مؤتمر سان فرانسيسكو في 25 أبريل عام 1945.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: