عدم الكفاءة بين الزوجين.. قصص ونهايات مأساوية

عدم الكفاءة بين الزوجين, قصص ونهايات مأساوية

كثير من أولياء الأمور لا يحسن الاختيار في تزويج ابنته لمن هو كفء لها، والبعض الآخر يزوجها وهي مكرهة وآخر يدفع ابنته كثمن مقابل سداد لمديونية، وتختلف أسباب الامتناع عن تزويج البنات بمن هو كفء لهن وفي النهاية تبقى الضحية على حالها من إرهاق نفسي واكتئاب، وذلك ما يعرف شرعا بالعضل.

وإن كان العضل في إطار الظاهرة فهو مشروع جريمة اجتماعية بحق الفتيات في سن الزواج، ومصدر رئيسي لزيادة عدد العانسات دون مبرر، إلى جانب أن تأثيراته النفسية السلبية على الضحايا تضعهن في زاوية ضيقة من الحياة وهنّ يرين أحلامهن في الزواج تتبخر بضغط أولياء الأمور.

حظ عاثر

آلاء خالد، في العشرين من عمرها يكاد الحزن والأسى يغيبان ملامحها، فهي لم تذق طعم النوم العميق ولا الأحلام الهادئة؛ بسبب الظروف التي مرت بها، ومشكلتها هي معاناتها مع أخيها الأكبر الذي حرمها من الزواج بعد أن أصبح الولي الوحيد لها بعد وفاة والديها، فهي تصفه بأنه قاس جدا وطبعه جاف، فمنذ انفصاله عن زوجته أصبح متسلطا عليها، فحرمها من إكمال دراستها وحرم عليها الزواج بعد انفصاله عن زوجته.

أما رنا إبراهيم فهي موظفة في الثلاثين من عمرها، تقيم مع والدها وزوجته، ولم تعرف طعم الحب ولا راحة البال بعد انفصال والديها، ففكرها دائما مشغول بحظها العاثر، فقد حرمها والدها من الزواج بسبب الراتب الذي يأخذه منها دون وجه حق، ولذلك فهي تعيش تحت رحمة والدها وزوجته، فكل من يتقدم لخطبتها يرفضه بسبب ودون سبب.

الحياء وقلة الأدب

وتصف عبير أحمد الآباء الذين يلجؤون لمثل هذه الأساليب بأنهم لم يستذكروا القرآن الكريم، ولم يتفكروا في الآيات الكريمة، مشيرة إلى أنهم قد يفعلون ذلك اعتقادا منهم أنهم يحمون بناتهم ولا يضرونهن، وهذا ما يجعلهم متمسكين برأيهم، ويرون أنها مهما كبرت تظل صغيرة وتحتاج الوصاية منهم وحمايتها حتى من حقوقها، وهذا خطأ فادح حين يربى الابن والابنة على ذلك.

وتضيف: “أما في حال كان ذلك طمعا منهم، فكما ذكرت فذلك لبعدهم عن الدين وضعف إيمانهم ويكون حب الدنيا قد طغى عليهم وأعمى بصيرتهم هداهم الله لطريق الحق”.

وتستطرد عبير قائلة: “أما بالنسبة إلى الفتاة المعضلة فيعتريها شيء من الخجل في الدفاع عن أبسط حقوقها ومن ضمنها النكاح، وهذا يتوقف على التربية، إذ هنالك فرق بين قلة الأدب “نزع الحياء”، وبين المطالبة بالحقوق التي أوجبها وأحلها الله، وأيضا نضع في الحسبان كيف تتقدم بشكوى على ولي أمرها، إذ إن ذلك أمر فظيع في نظرها، وهي ترى في ذلك أنها تقترف جرما عظيما، إما خجلا من المجتمع الذي تعيش فيه، أو خوفا من وليها وما سوف يفعله بها إن طالها، ووضعها في الحسبان رأي الأقارب والأصحاب فيها، ومن تفعل ذلك فهي منزوعة الحياء ويدعى عليها باللعن والسب، وقد يتطور الأمر لهجرها ومقاطعتها لجهلهم بالأمر، ومن قد يعلم بمدى ظلمها يظل صامتا وبعيدا ويأمر أبناءه وبناته بالابتعاد عنها، فهي متجبرة وطاغية حين تفعل ذلك بوليها”.

تنظير اجتماعي

عبدالله الدويش، يقول: “هذا أكبر مؤشر على أننا نعيش في مجتمع تنظيري يعيش على الخطب الشخصية الرنانة في المجالس، ويأتي ليعاكس الريح في تطبيقاته على أرض الواقع أقصد من ذلك أننا مجتمع ذكوري للأسف، وكل واحد منا يطغى بإعطاء المرأة حقوقها التي فرضها وأسسها التشريع الإلهي”.

ويُكمل الدرويش “وعندما ننظر في تصرفاته وممارساته نجده هو من يحجر على ابنته ويزاحمها على دخلها الشهري، وهو من يقرر من يكون الزوج، كما أنه هو من له حق تقرير المصير في شأنها الخاص، فهؤلاء الأولياء يجب أن يجتثوا من واقعنا لأنهم ليسوا أهلا للمحافظة على فلذات أكبادهم”.

تحقيق/بقلم: أماني محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى