د. كمال شلبي.. الرائع الذي قائد الاتحاد السكندري في أصعب وأسوأ الظروف

د. كمال شلبي

د. كمال شلبي أحد رموز التربية الرياضية في مصر وأحد أفضل الرموز الإدارية في تاريخ مصر. عرفت الرجل قبل أن أراه وذلك عن طريق الكابتن طارق سليم فما من مناسبة جمعتني مع طارق سليم إلا وتحدث بسبب ودون سبب عن د. كمال شلبي وكيف أنه رجل مبادئ وقيم وصاحب مدرسة محترمة في الإدارة… حتى جاءت الفرصة وتولى قيادة نادي الاتحاد السكندري في أصعب وأسوأ الظروف التي مرت على هذا النادي.

وبأسلوبه الساحر أو السهل الممتنع خرج بالاتحاد السكندري من عنق الزجاجة، بل وصل به إلى نهائي كأس مصر والمركز الرابع في بطولة الدوري العام، وحصل على بطولة كرة السلة، وشيد من جديد صرح نادي الاتحاد بإنشاء الصالة المغطاة الرائعة داخل النادي؛ وغيّر وبدّل من شكل ومظهر نادي الاتحاد حتى أصبح تحفة معمارية جميلة، وأعاد الاستقرار إلى الأجهزة الفنية، وبدأ في الاعتماد على أبناء الاسكندرية من أجل عودة الاتحاد السكندري إلى سابق عهده.

ورغم نقص الموارد والإمكانات إلا أن تاريخ كمال شلبي كان يسبقه دائما فكان يجد المساندة دائما من محافظ الاسكندرية أو وزارة الشباب بالإضافة إلى بعض الرسوم التي فرضها فأصبحت تدر على النادي دخلا لا بأس به من رسوم العضوية.

وسارت القافلة بالاتحاد السكندري مع كمال شلبي فأصبح نموذجا للإدارة الهاوية التي لا تريد شيئا سوى الصعود بالإسكندرية إلى القمة مرة أخرى فغير وبدل من شكل مجلس الإدارة واختار الأعضاء الهاوين المتطلعين لخدمة الاسكندرية والاتحاد السكندري وأصبح معروفا عنه أنه شديد الدقة في اختيار معاونيه فقط لخدمة النادي، ولم يعمل للانتخابات أي حساب لأن همه الأول والأخير كان مصلحة الاتحاد السكندري؛ ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فجاءت الانتخابات وأعلن الرجل اعتذاره عن عدم خوضها اكتفاء بما قدمه للنادي من خدمات جليلة.

ولكن أمام ضغوط محبي الاتحاد المخلصين تراجع الرجل وخاض معركة انتخابية لا يعرف لعبتها فخسرها وخسرته الرياضة المصرية والكرة السكندرية وها هو الحال من بعده… انهار تماما نادي الاتحاد وأصبح يجاهد للبقاء في الدوري الممتاز وخسر لقبه المفضل كبطل لكرة السلة في مصر وكل هذا بسبب الانتخابات التي أدارت ظهرها لهذا الرجل العظيم كمال شلبي.

وحتى عندما أرادوا عودته رئيسا للاتحاد السكندري بالتعيين رفض بإصرار وقرر أن يستريح في منزله مكتفيا بما قدمه من جهد ووقت وعرق للرياضة السكندرية بصفة عامة والاتحاد السكندري بصفة خاصة لتخسر الإدارة الرياضية في مصر واحدا من أفضل رجال الزمن الجميل هو د. كمال شلبي.

بقلم: أحمد شوبير

واقرأ أيضًا عن رموز رياضية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: