ديكلوفين ريتارد – Diclofen Retard | مسكن للألم و مضاد للالتهاب، خافض للحرارة

ديكلوفين ريتارد Diclofen Retard / ديكلوفيناك صوديوم Diclofenac sodium

الوصف: ديكلوفين (ديكلوفيناك صوديوم) هو دواء لاستيرويدي مضاد للإلتهاب، وله خواص مسكنة ويمتلك خواص قوية مضادة للرثية، مضادة للإلتهاب، مسكنة وخافضة للحرارة، يعمل على تثبيط إنزيم بروستاغلاندين سينثيتاز (سايكل وأوكسيجيناز).

الخواص:
يتم إمتصاص ديكلوفيناك بشكل كامل بعد تناوله عن طريق الفم، يتعرض لعملية المرور الأول الإستقلابي، حيث يصل ما يقارب 60% من الجرعة الفموية إلى الدورة الدموية الجهازية. يرتبط ببروتينات الدم بشكل كبير (أكثر من 99%).
يتم طرح 60% تقريباً من جرعة ديكلوفيناك المتناولة على شكل مستقلبات عن طريق البول والباقي عن طريق الصفراء. لا يتأثر تركيز ديكلوفين غير المتحول في البلازما بالعمر، القصور الكلوي أو الكبدي.

دواعي إستعمال ديكلوفين:

يوصف ديكلوفين في علاج:
– أشكال رثية إلتهابية وإنحلالية: إلتهاب المفاصل الرثياني الصبياني، إلتهاب الفقار القسطي، الفصال العظمي، إلتهاب المفاصل الفقاري.
– المتلازمة المؤلمة للعمود الفقري.
– الرثية غير المفصلية.
– نوبات النقرس الحادة.
– حالات الألم والإلتهاب والتورم بعد الإصابات وبعد العمليات، على سبيل المثال عقب عمليات الأسنان الجراحية أو العظم.
– الحالات المؤلمة أو الإلتهابية في أمراض النساء مثل عسر الطمث الإبتدائي أو إلتهاب الملحقات.
– نوبات الصداع النصفي (تحاميل ديكلوفين).
– كعلاج مساعد في حالات الإنتانات الإلتهابية المؤلمة الشديدة في الأذن أو الحنجرة، مثل إلتهاب البلعوم واللوزتين، إلتهاب الأذن.
تماشياً مع المبادئ العلاجية العامة، يجب علاج المرض الأصلي بالأساليب العلاجية المناسبة. الحمى بمفردها ليست من دواعي الإستعمال.

الجرعات وطريقة إستعمال Diclofen ديكلوفين:
البالغون: يجب بلع أقراص ديكلوفين كاملة مع السوائل، ويفضل قبل الطعام. إن الجرعة الابتدائية اليومية الموصى بها من ديكلوفين هي 100 – 150 ملغم. في الحالات الخفيفة وأيضاً في العلاج طويل الأمد، فإن جرعة 75 – 100 ملغم يومياً تكون كافية. يجب تناول الجرعة الإجمالية اليومية على شكل جرعات مقسمة إلى مرتين أو ثلاث مرات. لتخفيف الألم الليلي والتيبس الصباحي، يكون العلاج بإستعمال أقراص ديكلوفين خلال النهار وإكمال العلاج بإستعمال تحاميل ديكلوفين قبل النوم (بحد أقصى للجرعة اليومية 150 ملغم). في حالة علاج عسر الطمث الإبتدائي، يجب أن تعدل الجرعة اليومية بشكل فردي لتلاءم كل مريضة على حدة، وتتراوح الجرعة بشكل عام من 50 – 150 ملغم، يجب أن تكون الجرعة الإبتداءية 50 – 100 ملغم، وفي حالة الضرورة ترفع الجرعة على مدى عدة دورات طمثية إلى حد أقصى مقداره 2000 ملغم يومياً. يجب بدء العلاج بمجرد ظهور الأعراض الأولى. ويستمر لبضعة أيام وفقاً للأعراض.
يجب أن يبدأ علاج نوبات الصداع النصفي بإستعمال تحاميل ديكلوفين بجرعة 100 ملغم مع أول ظهور لعلامات حدوث النوبات الوشيكة، يمكن تناول تحاميل ديكلوفين إضافية حتى 100 ملغم في نفس اليوم إذا لزم الأمر. إذا احتاج المريض إلى المزيد من العلاج في اليوم التالي، يجب أن لا تزيد جرعة ديكلوفين القصوى عن 150 ملغم وتؤخذ على شكل جرعات مقسمة.
الأطفال: نظراً لإرتفاع المحتوى من المادة الفعالة، فإنه لا يوصى بإستعمال أقراص ديكلوفيناك 50 ملغم والتحاميل 50 ملغم و 100 ملغم في الأطفال. يتم إعطاء الأطفال الذين تبلغ أعمارهم سنة واحدة فأكثر 0،5 – 2 ملغم/كغم من وزن الجسم، يومياً، على شكل جرعات مقسمة من ديكلوفين إلى مرتين أو ثلاث مرات ويكون ذلك وفقاً لشدة المرض. في علاج حالة إلتهاب المفاصل الرثياني الصبياني يمكن رفع جرعة ديكلوفين اليومية إلى 3 ملغم/كغم كحد أقصى وتعطى على جرعات مقسمة.

موانع إستعمال ديكلوفين:

– المرضى المحتمل إصابتهم أو المصابين أو الذين سبق وأصيبوا بقرحة أو نزيف في المعدة أو الأمعاء.
– كما هي الحال مع باقي الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب، فيمنع أيضاً إستعمال ديكلوفيناك في المرضى الذين ترسب عندهم حدوث الربو، الشرى أو السيلان الحاد بسبب إستعمال أسبيرين أو أية أدوية أخرى تمتلك فاعلية تثبيط إنزيم بروستاغلاندين سينثيتاز.
– يجب عدم إستعمال التحاميل في حالات التقرحات أو الإلتهابات الحادة للشرج، المستقيم أو القولون السيني.

محاذير الإستعمال:
– إن التشخيص السليم والمراقبة الطبية الدقيقة هي من الأمور الحتمية في المرضى الذين يعانون من أعراض تدل على وجود إضطرابات هضمية، أو تاريخ مرضي يوحي بوجود تقرح معدي أو معوي، في المرضى المصابين بإلتهاب القولون التقرحي أو بداء كروان وفي المرضى الذين يعانون من ضعف شديد في الوظيفة الكبدية. بشكل عام، تكون آثار النزف الهضمي أو التقرح الهضمي، أشد خطورة في المرضى المسنين. يمكن أن تحدث في أي وقت أثناء العلاج، مع أو بدون أعراض تحذيرية أو تاريخ مرضي سابق. في الحالات النادرة التي يحدث فيها نزف أو تقرح هضمي في المرضى الذين يستعملون ديكلوفيناك، يجب وقف إستعمال الدواء.
– نظراً لأهمية البروستاجلاندينات في الحفاظ على تدفق الدم الكلوي، فيجب توخي الحذر الخاص في المرضى المصابين بضعف في وظيفة القلب أو الكلى، كبار السن، المرضى الذين يخضعون للعلاج بإستعمال مدرات البول والمرضى الذين لديهم إستنفاذ لحجم السوائل خارج الخلايا لأي سبب، مثلاً، قبل أو بعد العمليات الجراحية الكبرى. لذا يوصى بمراقبة وظيفة الكلى كإجراء إحتياطي عند إستعمال ديكلوفيناك في مثل هذه الحالات. في العادة يتبع وقف العلاج، العودة إلى الحالة ما قبل العلاج.
– يجب توخي الحذر في المرضى المسنين تمشياً على المبادئ الطبية الأساسية. يوصى، بشكل خاص، إستعمال أدنى جرعة مؤثرة عند علاج المرضى المسنين الواهنين أو أولئك من ذوي وزن الجسم المنخفض.
– كما هي الحال مع الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى، فإنه قد يزداد مستوى واحد أو أكثر من إنزيمات الكبد أثناء العلاج بديكلوفيناك. في معظم الحالات، تكون الزيادة حول الحدود الطبيعية، إن الزيادة الملاحظة (في 2،5%) أحياناً ما تكون متوسطة الحدة (أكبر من أو يساوي 3 – أصغر من 8 مرات أكبر من الحد الأعلى الطبيعي)، بينما بقى معدل حدوث الزيادة الملحوظة (أكبر من أو يساوي 8 مرات أكبر من الحد الأعلى الطبيعي) حوالي 1%. عادة ما تكون الزيادات الإنزيمية قابلة للعكس عند التوقف عن تناول العلاج. كما هي الحال مع باقي الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى، فإنه يجب مراقبة الوظيفة الكبدية بصفة منتظمة أثناء العلاج طويل الأمد بإستعمال ديكلوفيناك. يجب وقف العلاج بإستعمال ديكلوفيناك إذا استمر فحوص الوظيفة الكبدية غير الطبيعية أو ساءت، وإذا ظهرت علامات أو أعراض سريرية تشير إلى مرض الكبد (مثل، إلتهاب الكبد)، أو إذا حدثت ظواهر أخرى (مثل، كثرة الحمضيات، أو الطفح). بالإضافة إلى إرتفاع الإنزيمات الكبدية، وردت تقارير أيضاً عن حالات نادرة من التفاعلات الكبدية الشديدة، وتشمل اليرقان وحالات منعزلة من إلتهاب الكبد الخاطف المميت. قد يحدث إلتهاب الكبد بدون أعراض بادرية. يجب توخي الحذر عند إستعمال ديكلوفيناك في المرضى الذين يعانون من برفيرية كبدية، حيث أنه قد يسبب ببدء احدى النوبات.
– أثناء العلاج طويل الأمد بإستعمال ديكلوفيناك، كما هي الحال مع الأدوية اللاستيرويدية الأخرى، فإنه ينصح بمراقبة تعداد كريات الدم. مثل باقي الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى، قد يؤدي ديكلوفيناك بصفة مؤقتة إلى تثبيط تكدس الصفيحات الدموية. يجب مراقبة المرضى بدقة، الذين يعانون من عيوب في تصنيع كريات الدم.
– كما هي الحال مع الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى، قد تحدث تفاعلات حساسية أيضاً، وتشمل تفاعلات حساسية/حساسية مفرطة، بدون سابق تعرض للدواء.
– كما هي الحال مع الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى قد يخفي ديكلوفيناك أعراض وعلامات الإتانات وذلك بسبب خواصه الدوائية.

الإستعمال خلال فترتي الحمل والإرضاع:
فئة الحمل ب (في الثلثين الأول والثاني من الحمل) / د (في الثلث الثالث من الحمل):
التناول خلال الثلث الأول والثاني من الحمل: لم تثبت الدراسات في الحيوانات أية مخاطر على الجنين، ولكن لم تجري دراسات مضبوطة على النساء الحوامل.
التناول خلال الثلث الثالث من الحمل: بسبب إحتمالية حدوث إقفال لإنقباضات الرحم / أو إقفال مبتسر للقناة الشريانية، يجب عدم إستعمال ديكلوفيناك.
الإرضاع: بعد تناول جرعات مقدراها 50 ملغم كل 8 ساعات، فإن المادة الفعالة تطرح في حليب الأم، ولكن بكميات قليلة جداً بحيث لا يتوقع حدوث أعراض جانبية على المولود.

التداخلات الدوائية:
– ليثيوم وديجوكسين: قد يزيد ديكلوفيناك من تركيز كل من ليثيوم ودايجوكسين في البلازما.
– مضادات التخثر: تزداد احتمالية حدوث النزف أثناء الإستعمال المتزامن لديكلوفيناك مع مضادات التخثر. لذا يوصي بالمراقبة الحثيثة لهؤلاء المرضى.
– الأدوية الخافضة للسكري: تم تسجيل حالات إنخفاض وإرتفاع في مستوى سكر الدم، مما يتطلب تعديل جرعة الأدوية الخافضة للسكري. تم تسجيل زيادة إحتمالية إنخفاض سكر الدم مع الإنسولين وأدوية اليالفونيليوريا.
– سايكوسبورين: تم تسجيل زيادة إحتمالية التسمم الكلوي لدى المرضى الذين يتناولون سايكوسبورين مع الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب والتي تتضمن ديكلوفيناك. قد يكون ذلك ناتجاً عن تأثيرهما المشترك المضادة لإنزيم بروستاغلاندين الكلوي.
– ميثوتركيكسات: يجب توخي الحذر عند تناول الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب بمدة أقل من 24 ساعة قبل أو بعد العلاج بإستعمال ميثوتريكسات؛ بسبب زيادة في تركيز ميثوتريكسات في الدم وزيادة سمية هذه المادة.
– مضادات الجراثيم من مجموعة الكوينولونات: قد تحدث تشنجات بسبب التناول المتزامن الكوينولونات والأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب.
– الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى والكورتيكوستيرويدات: إن التناول المتزامن لديكلوفيناك مع أسبيرين أو الكورتيكوستيرويدات قد يزيد من إحتمالية الإصابة بنزف القناة الهضمية. يجب تجنب الإستعمال المتزامن لإثنين أو أكثر من الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب. إن الإستعمال المتزامن للأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب قد يزيد من إحتمالية حدوث أعراض جانبية.
– مدرات البول: كما هي الحال مع باقي الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الأخرى، فإن ديكلوفيناك قد يقلل من فاعلية مدرات البول. إن العلاج المتزامن مع إستعمال مدرات البول الحافظة للبوتاسيوم قد يرافقه إرتفاع في مستويات البوتاسيوم في البلازما والتي يجب مراقبتها بإستمرار بسبب ذلك.

الأعراض الجانبية:
• أعراض هضمية:
– أحياناً: ألم شرسوفي، إضطرابات هضمية أخرى (مثل، غثيان، قيء، إسهال، تشنجات في البطن، عسر الهضم، شعور بالإنتفاخ، فقدان الشهية).
– التحاميل: تهيج موضعي.
– نادراً: نزف في القناة الهضمية (قيء الدم، البراز الأسود، الإسهال الدموي)، قرحة المعدة أو الأثنى عشر مع أو دون نزف أو ثقب.
– حالات منعزلة: إلتهاب الفم القلاعي، إلتهاب اللسان، تقرحات المريء، تضيقات معوية تشبه الحجاب الحاجز، إضطرابات الأمعاء السلفي (مثل، إلتهاب القولون النزفي غير المحددة، تفاقم إلتهاب القولون التقرحي أو داء كرون)، إلتهاب البنكرياس، الإمساك، وتفاقم البواسير.
• الجهاز العصبي المركزي والطرفي:
– أحياناً: صداع، دوار، أو دوخة.
– نادراً: نعاس.
– حالات منعزلة: إختلالات في الإحساس والذي يتضمن خدر، إضطرابات الذاكرة، توهان، أرق، تهيج، تشنجات، إكتئاب، قلق، كوابيس، رعاش، تفاعلات ذهانية، إلتهاب السحايا الطاهر.
– الحواس الخاصة: حالات منعزلة: إضطرابات الرؤية (عدم وضوح الرؤية، إزدواج الرؤية)، ضعف السمع، طنين، إضطرابات التذوق.
• الجلد:
– أحياناً: طفح.
– نادراً: شرى.
– حالات منعزلة: طفح فقاعي، أكزيما، حمامي عديدة الأشكال، متلازمة ستيفنز – جونيون، متلازمة لييل (إنحلال البشرة السمي الحاد)، إحمرار الجلد (إلتهاب الجلد التقشيري)، تساقط الشعر، تفاعلات التحسس الضوئي، فرفرية وتشمل فرفرية تحسسية.
• الكلى: أحياناً: وذمة. حالات منعزلة: قصور كلوي حاد، اضطرابات بولية (بيلة دموية، بيلة بروتينية) إلتهاب الكلوة الخلالي، المتلازمة الكلانية، النخر الحلمي.
• الكبد:
– شائع: إرتفاع مستويات إنزيمات الأمينوترانزفيراز في البلازما، عادة ما يكون متوسط الحدة (أكثر أو يساوي 3 مرات عن الحد الطبيعي) أو يكون واضح الحدة (أكثر من أو يساوي 8 مرات عن الحد الطبيعي).
– نادراً: إلتهاب الكبد مع أو بدون يرقان (يكون خاطفاً في حالات منعزلة).
• الدم: نقص عدد الصفيحات الدموية، نقص في عدد الكريات البيضاء وعدد الكريات المحببة، فقر دم إنحلالي، فقر الدم اللاتنسجي.
• فرط الحساسية:
– نادراً: تفاعلات فرط حساسية (مثل، ربو، تفاعلات إستهدافية والتي تتضمن إنخفاض ضغط الدم).
– حالات منعزلة: إلتهاب الأوعية الدموية، إلتهاب رئوي.
• الجهاز القلبي الوعائي:
– حالات منعزلة: خفقان، ألم في الصدر، إرتفاع ضغط الدم، قصور قلبي إحتقائي.

فرط الجرعة:
لا توجد صورة نموذجية طبية للأعراض المرتبطة بفرط جرعة ديكلوفيناك. يتضمن علاج التسمم بالأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب الإجراءات الداعمة والعرضية المعقدة والتي تشمل إنخفاض ضغط الدم، القصور الكلوي، التشنجات، تهيج القناة الهضمية وهبوط التنفس. يجب منع إمتصاص الدواء بأسرع وقت ممكن وذلك بعد تناول الجرعة المفرطة بواسطة إجراء غسل للمعدة والعلاج بإستعمال الفحم المنشط. من المستبعد أن تساعد الأساليب الخاصة مثل إدرار البول القسري، الديلزة، التروية الدموية في الإسراع من طرح الأدوية اللاستيرويدية المضادة للإلتهاب وذلك بسبب إرتفاع معدل إرتباطها ببروتينات الدم وإتساع نطاق إستقلابها.

ظروف التخزين:
ديكلوفين 25 و 50 أقراص: يحفظ بين 15 – 30 درجة مئوية.
ديكلوفين 100 أقراص طويلة المفعول: يحفظ بين 15 – 30 درجة مئوية.
ديكلوفين 12،5 تحاميل: يحفظ دون 30 درجة مئوية.
ديكلوفين 25،50،100 تحاميل: يحفظ دون 30 درجة مئوية.

كيفية التزويد:
ديكلوفين 25 أقراص: كل قرص مغلف معوياً يحتوي على 25 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 20 قرصاً.
ديكلوفين 50 أقراص: كل قرص مغلف معوياً يحتوي على 50 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 20 قرصاً.
ديكلوفين 100 أقراص طويلة المفعول: كل قرص طويل المفعول يحتوي على 100 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 10 أقراص.
ديكلوفين 12،5 تحاميل: كل تحميلة تحتوي على 12،5 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 10 تحاميل.
ديكلوفين 25 تحاميل: كل تحميلة تحتوي 25 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 10 تحاميل.
ديكلوفين 50 تحاميل: كل تحميلة تحتوي على 50 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 10 تحاميل.
ديكلوفين 100 تحاميل: كل تحميلة تحتوي على 100 ملغم ديكلوفيناك صوديوم في عبوات سعة 5 تحاميل.
عبوات المستشفيات متوفرة أيضاً.

إنتاج: الشركة المتحدة لصناعة الأدوية.

صورة,دواء, عبوة,ديكلوفين ريتارد, Diclofen Retard
صورة: عبوة ديكلوفين ريتارد Diclofen Retard
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق

error: