دور مواقع التواصل الاجتماعي في الانتخابات .. نظرة عن كثب

دور مواقع التواصل الاجتماعي في الانتخابات

الدور الذي تلعبه وسائل التواصل في الانتخابات

يقول الخبير في التسويق الرقمي الأستاذ “عربي سوسي”: أن وسائل التواصل الاجتماعي في وقتنا الحالي تلعب دوراً كبيراً في الانتخابات، فأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي هذه بمثابة الممول الوحيد، والمسوق الإلكتروني للشخصية الرقمية والهوية الرقمية للسياسيين؛ حيث تلعب دوراً أساسياً في إعطاء صورة حول سياسات الرجل السياسي، وأفكاره، وكيفيه تواصله مع ناخبيه، وتقود حملته الانتخابية، وتوصل معلوماته، وأخباره للفئات التي يستهدفها في الانتخابات خاصةً.

ومن الجدير بالذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي لعبت دوراً كبيراً في الانتخابات الأمريكية عام ٢٠١٦ م، بل أحدث ضجة كبيرة حول توجيه الرأي العام أيضاً في أمريكا.

وتجدر الإشارة إلى أن شخص سياسي مثل الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” على سبيل المثال فإنه يستخدم موقع مثل تويتر بشكل مستمر؛ لترويج صورته، وتسويق الشخصية الذاتية له فيما يُعرف باسم “Personal branding”، وهناك دراسة قامت بمتابعة التغريدات التي تُنشر على الحساب الشخصي للرئيس الأمريكي “ترامب” وهو في البيت الأبيض في سنته الأولى في الحكم، وأحصت ما يقارب من ٩-١١ تغريدة “تويتة” يومياً.

أي بمعدل نشر تغريدة جديدة كل نصف ساعة خاصةً في أوقات الحملات الانتخابية، وبالرغم من أن ذلك أمر مبالغ فيه نوعاً ما، إلا انه يعتبر سلاح قوي جداً للترويج للأفكار، والمبادئ التي تخص الشخص المنتخب، حتى أنه قد حقق ما يريد، وفاز في الانتخابات في النهاية.

وفي الوقت الحالي كما يشير الأستاذ “عربي” أصبح الحساب الشخصي لـ “ترامب” يضم الملايين من المتابعين، ويوجه لهم من خلال حسابه رسائله، وخطابه بشكل مباشر بعيداً عن الوسائل التقليدية، وقد تم اكتشاف الأمر في النهاية بأنه هناك وكالة ترويج تقوم باستغلال كل هذه البيانات في دراسة سلوك الناخب الأمريكي، وتوجيه الرأي العام الأمريكي من خلال استغلال هؤلاء المتابعين، واستغلال بياناتهم الشخصية لتوجيه معلومات أحياناً مضللة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: