دايسارتان – Disartan | لضبط إرتفاع ضغط الدم

دايسارتان Disartan / فالسارتان Valsartan

فالسارتان 80 مجم و 160 مجم

لا يوصى بتناول دايسارتان خلال أشهر الحمل الأولى، ويحظر تناوله إذا مر على حملك 3 أشهر؛ لأنه قد يُحدث ضرراً جسيماً بالجنين إذا تم تناوله بعد الشهر الثالث من الحمل.

1- التعريف/ دواعي استعمال دواء دايسارتان:

ينتمي دايسارتان إلى فئة من الأدوية تُعرف بإسم مضادات مستقبلات الأنجيوتنسين 2، والتي تُساعد في ضبط إرتفاع ضغط الدم. ويُعد الأنجيوتنسين 2 مادة في الجسم تُسبب ضيق الأوعية، مما يتسبب في إرتفاع ضغط الدم. ويعمل دواء دايسارتان على منع تأثير مادة الأنجيوتنسين 2. مما ينتج عنه إرتخاء الأوعية الدموية وإنخفاض ضغط الدم.
يُمكن تناول كبسولات دايسارتان 80 و 160 مجم.
– لعلاج المرضى بعد التعرض لأزمة قلبية حديثة (إحتشاء عضلة القلب). وتعني كلمة “حديثة” هنا ما بين 12 ساعة و 10 أيام.
– لعلاج أعراض فشل القلب: يُستخدم دواء دايسارتان عندما يتعذر إستخدام مجموعة من الأدوية تُسمى مثبطات إنزيم تحويل الأنجيوتنسين (ACE) (وهي عبارة عن أدوية لعلاج فشل القلب)، أو يُمكن إستخدامه إضافة إلى مثبطات ACE عند تعذر إستخدام الأدوية الحاصرة لمستقبلات بيتا (وهي أدوية أخرى لعلاج فشل القلب).
تتضمن أعراض فشل القلب ضيق التنفس وتضخم القدمين والساقين بسبب تراكم السوائل. ويحدث ذلك عندما تعجز عضلة القلب عن ضخ الدم بقوة كافية تسمح بتوصيل الدم المطلوب لجميع أجزاء الجسم.
بالإضافة إلى ذلك:
يُمكن تناول كبسولات دايسارتان 80 و 160 مجم.
– لعلاج إرتفاع ضغط الدم: يزيد إرتفاع ضغط الدم من العبء الواقع على القلب والشرايين. وإذا لم يُعالج فيُمكن أن يضر بالأوعية الدموية في المخ والقلب والكُليتين، كما يُمكن أن يتسبب في التعرض للإصابة بالسكته أو فشل القلب أو فشل الكُلى. ويزيد إرتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بنوبات قلبية. وعن طريق تقليل ضغط الدم إلى المعدل الطبيعي، يُمكن تقليل مخاطر التعرض لمثل هذه الإضطرابات.

2- قبل أن تتناول Disartan دواء دايسارتان:

لا تتناول دواء دايسارتان:
إذا كنت تُعاني من حساسية (حساسية مفرطة) لمادة فالسارتان أو أي من المكونات الأخرى في دواء دايسارتان.
إذا كنت تُعاني من مرض حاد بالكبد.
إذا مر على حملك 3 أشهر أو أكثر (من الأفضل أيضاً تجنب دواء دايسارتان في بداية الحمل- راجعي قسم الحمل).
إذا كان أي من ذلك ينطبق عليك، فإستشر طبيبك.
يجب أن تتوخى الحرص البالغ وتستشر طبيبك قبل تناول دواء دايسارتان إذا إنطبق أي مما يلي عليك.
– إذا كنت تُعاني من مرض بالكبد.
– إذا كنت تُعاني من مرض حاد بالكُلى أو إذا كنت تخضع لغسيل الكُلى.
– إذا كنت تُعاني من ضيق في شريان الكُلى.
– إذا كنت قد خضعت مؤخراً لعملية زرع كُلى (أي تم زرع كُلية جديدة في جسمك).
– إذا كنت تخضع لعلاج بعد نوبة قلبية أو فشل القلب. يُمكن أن يفحص طبيبك وظائف الكُلى.
– إذا كنت تُعاني من مرض حاد بالقلب بخلاف فشل القلب أو النوبة القلبية.
– إذا تعرضت في أي وقت لتضخم باللسان أو تورم بالوجه نتيجة لتفاعل حساسية يُطلق عليه الوذمة الوعائية عند تناول دواء آخر (بما في ذلك مثبطات) ACE إذا حدثت هذه الأعراض عند تناول دواء دايسارتان، فتوقف عن تناوله على الفور وللأبد.
إذا كنت تتناول أدوية يُمكن أن تزيد من مقدار البوتاسيوم في الدم. وتتضمن مكملات البوتاسيوم أو بدائل الأملاح التي تحتوي على البوتاسيوم، والأوية التي توفر البوتاسيوم، والهيبارين. فقد يكون ضرورياً أن تفحص مقدار البوتاسيوم في الدم على فترات منتظمة.
إذا كنت تُعاني من الألدوستيرونية. وهو مرض تُفرز فيه الغدد الكظرية مقداراً كبيراً من هرمون الألدوستيرون. فإذا كان هذا ينطبق عليك، فلا يوصى بتناول دواء دايسارتان.
إذا فقدت الكثير من السوائل (أي حالة الجفاف) بسبب الإسهال أو القيء أو جرعات عالية من مدرات البول.
لا يوصى بوصف دواء دايسارتان للأطفال والمراهقين تحت سن 18 عاماً.
يجب أن تُخبري طبيبك إذا ظنني أنك حامل (أو ربما تكونين حاملاً). لا يوصى بتناول دايسارتان خلال أشهر الحمل الأولى، ويحظر تناوله إذا مر على حملك 3 أشهر؛ لأنه قد يُحدث ضرراً جسيماً بالجنين إذا تم تناوله في تلك المرحلة (أنظري قسم الحمل).

• الإستخدام مع أدوية أخرى:
يُرجى إخطار الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تتناول أي أدوية أخرى أو تكون قد تناولتها مؤخراً، بما في ذلك الأدوية المستخدمة دون وصفة طبية.
يُمكن أن يُحدث تغيير في أثر العلاج إذا تم تناول دواء دايسارتان بالتزامن مع أدوية أخرى معينة. ربما يصبح من الضروري تغيير جرعة الدواء، أو إتخاذ إحتياطات أخرى، أو- في بعض الحالات- التوقف عن تناول أحد الأدوية. وينطبق هذا على – الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة طبياً، مثل:
– الأدوية الأخرى التي تُخفض ضغط الدم، لا سيما مدرات البول.
– الأدوية التي تزيد من مقدار البوتاسيوم في الدم. وتتضمن مكملات البوتاسيوم أو بدائل الأملاح التي تحتوي على البوتاسيوم، والأدوية التي توفر البوتاسيوم، والهيبارين.
– أنواع معينة من مسكنات الألم يُطلق عليها المستحضرات الدوائية اللاستيرويدية المضادة للإلتهابات (NSAID).
بعض المضادات الحيوية (مجموعة ريفامبيسين)، أو السياكلوسبورينو هو دواء يُستخدم للوقاية من حالات رفض الجسم للعضو المزروع أو ريتونافير أحد الأدوية المضادة للفيروسات الإنقلابية المستخدمة لمعالجة عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/ الإيدز. فقد تزيد هذه الأدوية من تأثير دواء دايسارتان.
– الليثيوم، وهو دواء يُستخدم لمعالجة بعض أنواع الأمراض النفسية.
إضافة إلى:
إذا كنت تخضع لعلاج بعد التعرض لنوبة قلبية، فلا يوصى بإستخدامه مع مثبطات ACE (دواء يُستخدم لعلاج النوبة القلبية).
إذا كنت تخضع لعلاج فشل القلب، فلا يوصى بإستخدامه مع مثبطات ACE والأدوية الحاصرة لمستقبلات بيتا (وهي عبارة عن أدوية تُستخدم لعلاج فشل القلب).

• تناول دواء دايسارتان مع الأغذية والمشروبات: يُمكن تناول دواء دايسارتان مع الطعام أو بدونه.

• الحمل والرضاعة الطبيعية:
إستشيري الطبيب أو الصيدلي قبل إستعمال أي دواء.
يجب أن تُخبري طبيبك إذا ظننت أنك حامل (أو ربما تكونين حاملاً). سينصحك طبيبك عادةً بالتوقف عن تناول دواء دايسارتان قبل الحمل أو فور معرفتك بالحمل، وسينصحك بتناول دواء آخر غير دواء دايسارتان.
– يجب أن تُخبري طبيبك إذا كنت تقومين بالرضاعة الطبيعية لطفلك أو على وشك بدء ذلك. فلا يوصى بتناول دواء دايسارتان بالنسبة للأمهات اللائي يوفرن الرضاعة الطبيعية لأطفالهن. وقد يختار لك طبيبك علاجاً آخر إذا كنت ترغبين في توفير الرضاعة الطبيعية، لا سيما إذا كان طفلك حديث الولادة أو طفلاً مبتسراً.

• القيادة وإستخدام الآلات: قبل قيادة أي مركبة أو إستخدام أدوات أو تشغيل آلات، أو إجراء أي أنشطة أخرى تتطلب تركيزاً، تأكد من معرفة كيفية تأثير دواء دايسارتان عليك. فكما هو الحال بالنسبة للعديد من الأدوية الأخرى التي تُعالج إرتفاع ضغط الدم، قد يُسبب دواء دايسارتان- في حالات نادرة- الشعور بدوار ويؤثر على قدرتك على التركيز.

3- كيفية تناول دواء Disartan دايسارتان:

إحرص على أن تتناول دواء دايسارتان وفق ما يُحدده لك طبيبك بدقة دائماً كي تحصل على أفضل النتائج وتُقلل مخاطر الآثار الجانبية. يجب عليك التحقق من الطبيب أو الصيدلي إذا لم تكن متأكداً من الإجراءات. فغالباً قد لا يلاحظ من يُعاني من إرتفاع ضغط الدم أي علامات لهذه المشكلة. وربما يشعر الكثيرون أن الأمر طبيعي. ويستدعي هذا أن تحرص بدرجة أكبر من مواعيدك مع الطبيب حتى وإن شعرت أنك على ما يرام.
– بعد التعرض لنوبة قلبية حديثة: بعد النوبة القلبية، يبدأ العلاج بصفة عامة في أقرب وقت ممكن بعد مرور 12 ساعة، وعادة بإستخدام جرعة مخفضة مقدارها 20 مجم مرتين يومياً. سيزيد الطبيب هذه الجرعة تدريجياً خلال عدة أسابيع حتى تصل إلى أقصى حد لها وهو 160 مجم مرتين يومياً. وتعتمد هذه الجرعة النهائية على ما يمكن أن تتحمله أنت بصفة فردية.
يُمكن تناول دواء دايسارتان بالتزامن مع أي دواء آخر لعلاج النوبة القلبية، وسوف يُحدد طبيبك نوع الدواء المناسب لك.
– فشل القلب: يجب بدء العلاج بصفة عامة بجرعة 40 مجم مرتين يومياً. سيزيد الطبيب هذه الجرعة تدريجياً خلال عدة أسابيع حتى تصل إلى أقصى حد لها وهو 160 مجم مرتين يومياً. وتعتمد هذه الجرعة النهائية على ما يُمكن أن تتحمله أنت بصفة فردية.
يُمكن تناول دواء دايسارتان بالتزامن مع أي أدوية أخرى لعلاج فشل القلب، وسوف يُحدد طبيبك نوع الدواء المناسب لك.
– إرتفاع ضغط الدم: ومقدار الجرعة العادية هو 80 مجم يومياً. في بعض الحالات، قد يصف لك الطبيب جرعات أعلى (مثل 160 مجم أو 320 مجم). وقد يصف لك تناول دواء دايسارتان بالتزامن مع دواء إضافي (مثل دواء مدر للبول).
يُمكن تناول دواء دايسارتان مع الطعام أو بدونه. إبتلع كبسولة دايسارتان مع كوب من الماء.
إحرص على تناول دواء دايسارتان في نفس الموعد تقريباً في كل يوم.

• في حالة تناول جرعة زائدة من دواء دايسارتان:
إذا شعرت بدوار حاد و/ أو فقدان التركيز والإتزان، فأبق في وضع الإستلقاء وإتصل بطبيبك على الفور.
إذا تناولت بالخطأ كبسولات كثيرة، فإتصل بالطبيب أو الصيدلي أو المستشفى.

• في حالة نسيان تناول جرعة دواء دايسارتان:
لا تتناول جرعة مضاعفة لتعويض جرعة نسيتها.
إذا نسيت تناول الجرعة، يجب عليك تناولها في أقرب وقت عندما تتذكر. ولكن، إذا تذكرت ذلك في وقت قريب من الجرعة التالية، فلا تأخذ تلك الجرعة التي نسيتها.

• في حالة التوقف عن تناول دواء دايسارتان:
عند التوقف عن العلاج بدواء دايسارتان، قد يزداد مرضك سوءاً. فلا تتوقف عن تناوله ما لم يأمرك طبيبك بهذا.
إذا كانت لديك أية إستفسارات أخرى حول إستخدام هذا المنتج، فإسأل الطبيب أو الصيدلي.

4- الآثار الجانبية المحتملة:
يُمكن أن يتسبب دواء دايسارتان في حدوث آثار جانبية، شأنه في ذلك شأن جميع الأدوية الأخرى، وإن كانت لا تحدث لكل من يتناوله.
وقد تحدث هذه الآثار الجانبية بمعدلات معينة نُحددها فيما يلي:
– آثار شائعة جداً: تظهر في أكثر من مريض واحد من كل 10 مرضى.
– آثار شائعة: تظهر في مريض واحد حتى 10 مرضى من كل 100 مريض.
– آثار غير شائعة: تظهر في مريض واحد حتى 10 مرضى من كل 1000 مريض.
– آثار نادرة: تظهر في مريض واحد حتى 10 مرضى من كل 10000 مريض.
– آثار نادرة جداً: تظهر بنسبة تُعادل أقل من مريض واحد من كل 10000 مريض.
– آثار غير معروفة: لا يُمكن تقدير معدلها من البيانات المتاحة.
تحتاج بعض الأعراض إلى رعاية طبية عاجلة:
قد تُعاني من أعراض وذمة وعائية، مثل تورم الوجه، أو تضخم اللسان أو الحلق صعوبة عند البلع.
طفح جلدي وصعوبة في التنفس.
إذا تعرضت لأي من هذه الأعراض، فتوقف عن تناول دواء دايسارتان وإتصل بالطبيب على الفور.
تتضمن الآثار الجانبية الأخرى ما يلي:
آثار شائعة:
الشعور بالدوار ودوار وضعي.
إنخفاض ضغط الدم مع أعراض مثل الدوار.
الإنخفاض في وظائف كُلى (علامات قصور كُلوي).

آثار غير شائعة:
تفاعل حساسية مع أعراض مثل الطفح والحكة والدوار وتورم الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، وصعوبة عند التنفس أو البلع (أعراض الوذمة الوعائية).
فقدان مفاجئ للوعي.
الشعور بدوخة.
تدهور وظائف الكُلى بشكل حاد (علامات فشل كُلوي حاد).
تشنج العضلات وعدم إتزان نظم القلب (علامات فرط بوتاسيوم الدم).
إنقطاع النفس وصعوبة التنفس عند الإستلقاء وتورم القدمين أو الساقين (علامات فشل القلب).
الصداع.
السُعال.
الشعور بألم في البطن.
الغثيان.
الإسهال.
الإرهاق.
الضعف العام.

آثار غير معروفة:
طفح وحكة مع بعض الأعراض أو العلامات التالية: حمى و/ أو الشعور بألم في المفاصل و/ أو ألم في العضلات و/ أو تورم العقد الليمفاوية و/ أو أعراض تُشابه أعراض الأنفلونزا (علامات داء المصل) بُقع ذات لون أحمر مائل للأرجواني وحمى وحكة (علامات إلتهاب الأوعية الدموية، ويُطلق عليه أيضاً الإلتهاب الوعائي).
حالة غير عادية من النزيف أو الكدمات (علامات قلة الصفيحات الدموية).
الشعور بألم في العضلات.
الحمى أو إلتهاب الحلق أو تقرح الفم بسبب العدوى (أعراض إنخفاض مستوى كرات الدم البيضاء)
نقص مستوى الهيموجلوبين ونقص النسبة المئوية لكرات الدم الحمراء في الدم (والذي يُمكن أن يؤدي في بعض الحالات الحادة إلى فقر الدم).
زيادة مستوى البوتاسيوم في الدم (والذي يُمكن أن يؤدي في بعض الحالات الحادة إلى تشنجات عضلية وعدم إتزان نظم القلب).
زيادة في قيم وظائف الكبد (والذي قد يُشير إلى فشل الكبد)، متضمناً زيادة البيليروبين في الدم (والذي يُمكن أن يؤدي في بعض الحالات الحادة إلى إصفرار الجلد والعينين).
زيادة مستوى نيتروجين اليوريا في الدم وزيادة مستوى الكرياتينين في مصل الدم (والذي يُمكن أن يُشير إلى وظائف غير طبيعية في الكُلى).
إنخفاض مستوى الصوديوم في الدم (والذي يُمكن أن يُسبب الشعور بالإرهاق و/ أو الإرتباك و/ أو النفضان العضلي و/ أو التشنجات في بعض الحالات الحادة).
وقد يتنوع معدل حدوث بعض الآثار الجانبية إعتماداً على حالتك. على سبيل المثال، تمت ملاحظة أن آثاراً جانبية مثل الشعور بدوار وإنخفاض وظائف الكُلى في المرضى الذين يُعالجون من فشل القلب أو بعد التعرض لنوبة قلبية حديثة.
إذا تفاقمت حالة أي من الآثار الجانبية أو لوحظ أية آثار جانبية غير مدرجة في هذه النشرة، يُرجى إخبار الطبيب أو الصيدلي بذلك.

5- كيفية تخزين دواء دايسارتان Disartan:

إحتفظ بالكبسولات في عبوتها الأصلية في درجة حرارة أقل من 30 درجة مئوية. حافظ عليها من الرطوبة والحرارة.
يُحفظ بعيداً عن متناول الأطفال ونطاق رؤيتهم.
لا تستخدم دواء دايسارتان بعد تاريخ إنتهاء الصلاحية المدون على العبوة. ويُشير تاريخ إنتهاء الصلاحية إلى آخر يوم في ذلك الشهر.
لا تستخدم دواء دايسارتان إذا لاحظت تلفاً بالعبوة أو أن عليها علامات تدل على العبث عليها.
إذا أمرك الطبيب بالتوقف عن تناول كبسولات دايسارتان، يُرجى إرجاع أي كبسولات غير مستخدمة للصيدلي للتخلص منها. لا تتخلص منها بمجرد إلقائها مع نفايات المنزل أو في مجاري الصرف الصحي العادية. فسوف يُساعد ذلك على حماية البيئة.

6- معلومات إضافية: تتوفر كبسولات دايسارتان بتركيزين مختلفين إما 80 أو 160 مجم من المادة الفعالة فالسارتان.
المكونات غير الفعالة: مايكروكريستاللاين سيلليولوز، ستيارات الماغنيسيوم، صوديوم لاورايل سلفات، كروسبوفيدون وبوفيدون K30.

• العبوة:
دايسارتان 80 مجم و 160 مجم: على تحتوي على شريط أو شريطين (المونيوم/ بي في سي) بكل منها 7 كبسولات+ نشرة.
يُحفظ بعيداً عن متناول الأطفال.

بواسطة: جلوبال نابي للأدوية.

صورة, عبوة, دايسارتان, Disartan
صورة: عبوة دايسارتان Disartan
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق

error: