خلق المسلم في رمضان

صورة , أب , طفل , خلق المسلم , شهر رمضان

جاء الإسلام ليتمم مكارم الأخلاق، فكانت تلك غاية الرسالة وجوهرها العظيم، فتبنت فروع الشريعة الإسلامية وأحكامها السير على نفس الطريق للوصول إلى تحقيق تلك الغاية، فجعلت الصلاة داعيًا من دواعي الانتهاء عن المعصية والرجوع عنها، وجُعل الحج تهذيبا للنفس وارتقاءً بها، وفُرضت الذكاة لتزكية القلوب والسلوكيات وتطهير الأموال.

وهكذا جعل الصوم مدرسة تتبنى نفس المنهج وتنشد نفس الغاية، فكان مدرسة مصغرة ومؤقتة يدخلها المسلم لمدة ثلاثين يوما ليخرج منها وقد قوم الصيام بعض اعوجاجه، وأصلح من النفس بعض ما فسد فيها.

وهنا سوف نسلط الضوء على شهر رمضان وكيف يؤثر على سلوك المسلم وخلقه، وكيف يجب أن يكون حال المسلم مع حرمة الشهر وحرمة الصيام؟

رمضان مدرسة أخلاقية

يقول الله عز وجل في بيان المقصد الأهم والغاية الأسمى من فرضية صيام رمضان: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة/183]، ومن هنا نفهم أن غرض الصيام وحكمته ليس محض المشقة أو التعب أو الحرمان من الطعام أو الشراب لأجل الحرمان في حد ذاته، بل لتحقيق غاية التقوى، والوصول إلى مرتبة الصلاح والمراقبة والطاعة ونبل الأخلاق، فالتقوى كلمة عامة جامعة شاملة، تعني الالتزام بما انطوت عليه دفتي الكتاب الكريم والدستور الرباني القويم، في كل ما يتعلق بفعل القلب أو الجوارح.

لذا فإن الصوم يفرض على الصائم بعض الالتزامات ويضع له إطارًا أخلاقيًا لا ينبغي أبدًا تجاوزه، في حياته عوما وفي صومه خصوصًا، ومن الأحاديث التي تبين هذا الإطار وتقرب مفهومه وحدوده حديث النبي –صلى الله عليه وسلم- إذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَصْخَبْ، فَإِنْ شَاتَمَهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ).

ويقول -صلى الله عليه وسلم- في موضع آخر: مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ).
وهذين الحديثين بمثابة خارطة تبين خلق المسلم في شهر رمضان، وكيف يحترم المسلم قدسية الشهر وخصوصيته.

الصوم عن كل قول وفعل لا يرضي الله

صوم المسلم ليس مقيدًا بامتناعه عن الطعام أو الشراب فحسب، ولا يكفي فيه أن يتذوق المسلم مرارة الحرمان من أهم متع الحياة، بل يمتد ليشمل امتناع باقي الجوارح عن فعل ما لا يليق أو قول ما لا يليق، فالمسلم في رمضان ينبغي أن يكون لين الجانب لطيف العشرة، لا يخرج على لسانه إلا الكلم الطيب من ذكر أو تلاوة أو كلمة طيبة تجبر خاطر محتاج أو فقير، أو كلمة تصلح بين متخاصمين، أو كلمة حق في الدفاع عن مظلوم أو الدفاع عن عرض بريء.

ولا يليق به أبدًا أن تجري على لسان المسلم وهو في مقام الصوم وهو متلبس بطاعة من أكرم الطاعات، وقربة من خير القربات وأحبها إلى رب الأرض والسماوات أي لفظة فيها فحش أو قبح أو إباحية، ولا يليق به أن يعلو صوته بالسب أو الشتم حتى وإن أثار أحد غضبه أو ضيق عليه الخناق أو استفزه إلى أبعد الحدود، فعليه أن يكظم غيظه ويكبح شهوة رد الإساءة والرغبة في الثأر لكرامته أو نفسه، كما يكبح رغبته في تناول ما يشتهي من طعام أو شراب أو وصل مباح لزوجته.

فالصيام دربة ومران على ترك فضول القول وما كان منه باطلًا أو هدامًا أو مؤذيا، وليذكر الصائم صومه وما يجده من الجوع أو العطش بالتحكم في كل ما يجري على لسانه ووزنه بميزان الشريعة الحساس، الذي يضع كل شيء في موضعه ويصف كل حدث بأنسب وصف له، فما رآه موافقًا للشريعة ومتماشيًا مع قوانينها وأحكامها الراقية العادلة، فليقل منه ما شاء وقتما شاء ولا حرج ولا غضاضة في ذلك.

وما رأى أنه يخالف آراء الشريعة وأحكامها وما تمليه قوانينها وقواعدها فليجتنبه قدر استطاعته، وليقاومه بكبل قواته فحفظ اللسان وحسن الخلق في رمضان علامة من علامات التوفيق في العمل والسداد، فرمضان مرحلة لا يليق بها إلا طيب الكلام وطيب الفعال، والسيطرة على كل هفوات النفس وسقطات اللسان وزلاته، رمضان شهر الصيام ومدرسة إعداد المسلم الحق المعتدل الخلوق الطيب الذي لا يقول إلا الطيب، ولا يجني مجتمعه منه إلا الثمر الطيب.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: