خلطة لكشف الخيانة الزوجية!

ما إن أنهيت مقال البارحة حتى ذهبت لباب المنزل للقيام بالمهمة اليومية المعتادة، المتمثلة بإعدام المجموعة الجديدة من تلك المنشورات الإعلانية التي تصل بمنتجات السوق إليك لمعاقبتك لعدم ذهابك إليه!

المهم، ولأنني كنت على وشك تنفيذ الحكم إلا أن نفسي الأمارة بالسوء غالبتني بالتساؤل التالي: وما المانع من إلقاء نظرة عابرة على تلك الأشياء ولو لدقيقة واحدة؟ وافقت على مضض وتلقفت أطراف ورقة منها لأجد الإعلان التالي «الآن الخلطة العجيبة التي أذهلت جميع الأطباء في العالم»!.

ورغم أنني كنت بحاجة إلى 16 طنا من المياه الغازية حتى أهضم العبارة السابقة إلا أنني واصلت القراءة على مضض لأجد «الخلطة العجيبة لعلاج الضعف الجنسي والحساسية والربو والزكام وآلام المعدة واضطرابات الدورة الشهرية وعلاج المسالك البولية والكلى وتوتر الأعصاب وتقوية الذاكرة وسرعة الإدراك وتسمين الوجه وفتح الشهية وتبييض البشرة والقضاء على القشرة وآلام الروماتيزم».

انتهى الإعلان الذي لا يحمل اسما لأي مؤسسة ولا رقم ترخيص والمذيل فقط برقم جوال، وسوست لي نفسي الأمارة بالسوء أيضا، الاتصال بصاحبه لأسأله: وماذا عن الصلع؟ عله يقول إنها تقضي عليه، لأقدمها للزميل العزيز «أحمد» عربون محبة إن نجحت أو كـ «تفنيش» فوري من الكتابة هنا إن هي قضت على البقية الباقية منه.

ثم إذا كان ذلك الإعلان صادقا ومجربا وأذهل الأطباء في العالم فعلا، فأظنه أصبح لزاما الآن أن تقفل المستشفيات أبوابها، وأن يتم تحويل كلية الصيدلة إلى كلية للفنون الجميلة وأن يبحث الأطباء «الحيارى» عن مهنة أخرى غير الطب الذي سيصبح دقة قديمة وأن تكتفي وزارة الصحة بفتح «كشك» صغير داخل الأحياء لا يبيع سوى «الخلطة العجيبة» التي «حيرت» أطباء العالم!

هل تريدون أكثر من ذلك؟ تفضلوا إذن، البريد الإلكتروني الذي وصل لصاحبي أخيرا يدعي صاحبه المجهول أن لديه خلطة أخرى لها القدرة على اكتشاف الخيانة الزوجية عن طريق الرائحة! ليت صاحبي كتب له ردا عما إذا كان لديه خلطة لمكافحة الغش وأكل أموال الناس بالباطل!

بقلم: ماجد بن رائف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى