خطبة: فضيلة الصفح وسمو الاعتذار من أخلاق المسلمين

خطبة: فضيلة الصفح وسمو الاعتذار من أخلاق المسلمين

ومن جديد نلتقي يا إخواني؛ مع خطبة جمعة جديدة، تحت عنوان: فضيلة الصفح وسمو الاعتذار من أخلاق المسلمين. والتي نسلط الضوء -من خلالها- على بعض هذه الأخلاق الكريمة والصفات الطيبة الفاضِلة؛ والتي غابَت -للأسف- عن كثير من المسلمين في هذا الزمان؛ إلا ما رحم ربّي.

مقدمة الخطبة

الحمد لله العظيم الجليل، القائِل في محكم التنزيل ﴿فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾.

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إله العالمين. وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، المبعوث شَاهِدًا على الخلق أجمعين.

الخطبة الأولى

لا يخفى على المسلمين أجمعين أن الاعتذار عن الخطأ خُلق كريم من أخلاق الإسلام يدل على الشجاعة الأدبية في قبول الحق، وسلامة النفس من الكِبر والاستعلاء على غيره، وأن قبول الاعتذار سمو في الأخلاق، والصفح الجميل عمن اعتذر دليل على الكرم والحلم، وهي صفات أهل الإيمان التي مدحها الله ﷻ.

والحق أنَّ من أعظم الأخلاق الإسلامية التي وجهنا إلينا الله ﷻ، وحثّنا عليها سيدنا محمد ﷺ، خُلق الاعتذار عند وقوع الزلل أو الخطأ من المسلم، فإن الإنسان بطبيعته البشرية غير معصوم عن الوقوع في الخطأ، ولكن المؤمن ذو الخلق الرفيع، والنفس الزكية، هو الذي يراجع نفسه، ويعتذر لإخوانه، ولا يعاند أو يستكبر على الباطل، يقول النبي ﷺ: «كلُّ بني آدم خَطَّاءٌ، وخيرُ الخَطَّائِينَ التوابون» سنن الترمذي.

والتوبة عن الذنب تشمل ما كان في حقّ الله ﷻ، وما كان في حقّ عموم الناس، بل إن الله ﷻ رحمته أوسع من رحمة العباد، ومغفرته أقرب لمن أخطأ وأذنب في حقه ﷻ، لذلك قال العلماء: “حقُّ الله مبني على المسامحة، وحق الناس مبنية على المشاحّة”، لذلك كان لزاماً على كل إنسان أخطأ في حق أحد إخوانه أن يبادر إلى التوبة وصدق الاعتذار وطلب العفو والصفح ممن أخطأ في حقّه، حتى لا يأتي يوم القيامة، وقد اشتدت به الحسرة والندامة، في يوم لا يُقبل فيه الإقرار، ولا ينفع فيه الاعتذار.

يقول الله ﷻ في الآيات 35-36 من سورة المرسلات ﴿هَٰذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ، وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ﴾.

ثم يجد نفسه مُفلساً من الحسنات، وتنتظره ذنوب وآثام جريرة تماديه في الباطل وعدم انصياعه للحق والقبول به، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: «أتدرون ما المفلس؟» قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال: «إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة، وصيام، وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار» صحيح مسلم.

عباد الله: إن العبد يحرص دائماً على عدم الخطأ في حقّ الآخرين لأن ترْكُ الذنبِ أيسرُ من التماسِ العُذْرِ، يقول النبيُّ ﷺ: “إياك وما يُعْتَذَرُ منه”، وفي روايةٍ: “انظرْ إلى ما تَعتذِرُ منه من القولِ والفعلِ؛ فاجتنبْهُ”؛ رواه الطبرانيُّ، فإذا وقع الخطأ فينبغي للمسلم أن يسارع إلى الاعتذار فإن ذلك يدل على شجاعة في نفس صاحبه، ورقي في التعامل، وسموٍّ في الأخلاق، بل هو دليل على التواضع للآخرين.

وقد تجلّى خُلق الاعتذار سلوكاً عملياً في حياة النبي ﷺ، وهو النبي المعصوم عن الوقوع في الخطأ والزلل، ولكنه ﷺ من عظيم رحمته وشدّة تواضعه، كان يستسمح أصحابه الكرام، لتبقى القلوب صافية نقية، وليكون الأسوة الحسنة بين المؤمنين، فروي عنه ﷺ أنه كان يعدَّل صفوف أصحابه يوم بدر، وفي يده قدح “سهم” يعدل به القوم، فمر بسواد بن غزية حليف بني عدي بن النجار وهو مُستَنْتِلٌ “متقدم” من الصف، فطعن في بطنه بالقدح، وقال: «استوِ يا سواد»، فقال: يا رسول الله! أوجعتني، وقد بعثك الله بالحق والعدل فأقدني “مكِّنِّي من القصاص لنفسي” فكشف رسول الله ﷺ عن بطنه فقال: «استقد» “أي: اقتص”، قال: فاعتنقه، فقبَّل بطنه، فقال: «ما حملك على هذا يا سواد؟» قال: يا رسول الله! حضر ما ترى، فأردتُ أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك. فدعا له رسول الله ﷺ بخير، وقال له، «استو يا سواد» رواه الطبراني.

إن شيوع ثقافة الاعتذار عن الخطأ والزلل، مع ردّ الحقوق إلى أصحابها، هو صمام أمان في المجتمع لأنه ينقي القلوب من الشحناء والبغضاء، ويغلق الباب في وجه أصحاب الفتن، ووساوس الشيطان، يجنب الناس الهلاك بسوء الظن وتقاذف التهم، لذلك هو خلقٌ ينبغي أن يتم تربية الأبناء عليه وتدريبهم على الإقدام عليه بكل شجاعة، ليكون الجو السائد في الأسرة هو جو الاحترام والتقدير المتبادل بين الجميع، ثم تنعكس ثمراته وخيراته على المجتمع، وقد ضرب الله ﷻ لنا مثلاً من قصة سيدنا يوسف عليه الصلاة والسلام وما حدث بينه وبين إخوته، ثم جاؤوه يعتذرون عن فعلهم، فقالوا كما أخبر الله ﷻ: ﴿قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ﴾.

فبهذا الاعتذار الصادق كانت نجاتهم حين تجلّت في يوسف عليه الصلاة والسلام شيم الكرام، وأخلاق الأنبياء في الصفح والعفو، فقال ﷻ حكايةً عنه: ﴿قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾.

وفي هذا الموقف من سيدنا يوسف عليه السلام، توجيه وإرشاد من الله عزّ وجل، إلى قبول المعذرة ممن جاء معترفاً بالذنب مخلصاً في القول، فإن هذا الخلق العظيم هو منهج الأنبياء والصالحين، وقد أمر الله ﷻ سيدنا محمداً ﷺ بالعفو والصفح عمّن جاءه معتذراً تائباً فقال ﷻ في الآية 13 من سورة المائدة ﴿فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾.

ومما ورد في عظيم عفو النبي ﷺ حين جاءه كعب بن زهير معتذراً عمّا فعله في الجاهلية من هجائه للنبي ﷺ وللمسلمين، ثم جاء بعد ذلك مُسلماً تائباً، وألقى بين يدي النبي ﷺ شعراً يعتذر فيه عما بدر منه، فقال:

أُنْبِئْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ أَوْعَدَنِي
وَالْعَفْوُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ مَأْمُولُ

فَقَدْ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ مُعْتَذِرًا
وَالْعُذْرُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ مَقْبُولُ

فما كان من النبي ﷺ إلا أن قبل منه اعتذاره، بل وأكرمه بإعطائه ببردته الشريفه التي أهداها لكعب بن زهير على حُسن اعتذاره وصدق قوله.

فكما أن الاعتذار دليل قوة وشجاعة، فإن الصفح عن الخطأ والزلل دليل حِلمٍ وكرمٍ وشهامة، فمهما بلغ غضب المسلم، فإن حلمه يغلب غضبه، وعفوه يسبق انتقامه، وبكلمات رقيقة صادرة عن لسان صادق، وقلب طيب، كافيةٌ لتطييب خاطره، وقد مدح الله ﷻ المؤمنين بصفة العفو عن الأخطاء والصفح عن الناس، فقال ﷻ في الآية 37 من سورة الشورى ﴿وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ﴾، خاصة إذا علم المسلم أن الله ﷻ وعد العافين عن الناس، والصافحين عن أخطائهم بالمغفرة والأجر العظيم، الذي لا يعلم مقداره إلا الله ﷻ، فقال ﷻ في الآية 40 من سورة الشورى -أيضًا- ﴿وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ﴾.

لذلك أمرنا الله ﷻ بأن ندفع السيئة بالتي هي أحسن وأن يكون الإحسان هو سيد الموقف، فإذا صادف المسلم إساءة من أخيه فالأولى أن يقابل ذلك بالصفح والعفو وكظم الغيظ، لأنّ ذلك من شأنه أن يزيل أسباب العداوة والبغضاء بين الناس، ويجعل مكان الاختلاف وفاقاً، وبدل التنازع ألفة، قال ﷻ في الآيات 34-35 من سورة فصلت ﴿وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ، وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ﴾.

أقول قولي هذا وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِيْ وَلَكُمْ

وهنا يا أكارم.. خطبة عن التسامح والعفو «مكتوبة وجاهزة»

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبعد: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾.

عباد الله: إن الاعتذار عن الخطأ فضيلة عظيمة، بل هي دَين يبقى في ذمة المُخطئ يؤديه إلى من أخطأ في حقّه، وعلى المُسلم أن يدرب نفسه على هذا الخلق، فلا تأخذه العزّة بالإثم، لذلك فإن من شروط الاعتذار الصادق، أن يقلع صاحبه عن الخطأ، وأن يرد الحقوق إلى أصحابها، فليس الاعتذار مجرد كلمات يلقيها الإنسان على الأسماع بالكذب والباطل، ليتخلص من وزر إثمه، بل هو توبة صادقة، ورجوع إلى طريق الحق والرشاد.

إن أولى من يواظب المسلم على الاعتذار له، أن يعتذر لربّه ﷻ عن كل ذنب أو تقصير، أو تفريط في حقّ الله ﷻ، وقد علمنا الله ﷻ أن ندعوه ونسترضيه، ونعتذر إليه، فقال ﷻ مُعلماً للمؤمنين أن يقولوا: ﴿رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا﴾.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

وبعْد؛ فقد وفَّرنا لكم هنا يا أكارم، خطبة جمعة مكتوبة؛ بعنوان: فضيلة الصفح وسمو الاعتذار من أخلاق المسلمين. وهذه أيضًا خطبة عن العفو والإحسان.. بليغة الإرشاد والوعظ الحسن. نسأل الله الكريم الوهَّاب ﷻ أن ينبعنا بكل الدروس والخطب والمواعِظ والمحاضرات التي نطرحها عليكم في موقع المزيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: