الحمية الغذائية القليلة جداً بالسعرات الحرارية (VLCD)

الحمية الغذائية القليلة بالسعرات الحرارية لإنقاص الوزن

الحمية القليلة جدًا بالسعرات الحرارية

تقول أخصائية التغذية والحميات الدكتورة “ربى مشربش”: أنه بشكل عام هنالك فرق بين الحمية الغذائية القليلة بالسعرات الحرارية LCD، والحمية الغذائية القليلة جدًا بالسعرات الحرارية VLCD.

وبالحديث عن الحمية الغذائية القليلة جداً بالسعرات الحرارية، فتحتوي على ما يقارب ٨٠٠ سعرة حرارية، كما وقد تقل هذه السعرات الحرارية في بعض الحالات شبة النادرة إلى ٥٠٠ سعرة حرارية، وتتضمن هذه الحمية الغذائية بعض الأمور التي تخصها وحدها، والتي من بينها:

  • استبدال الأطعمة بأطعمة بديلة مثل مشروبات وألواح بديلة مدعمة.

فبدلاً من تناول الخبز والأرز والدجاج الذي نتناوله بشكل عام يقوم من يتبع هذه الحمية الغذائية بتناول أطعمة أخرى بديلة مدعمة بالفيتامينات والمعادن والبروتينات حتى لا تنخفض الكتلة العضلية في الجسم.

وتعتبر هذه الحمية الغذائية مملة نوعاً ما؛ لذلك فهي لا تناسب الأشخاص الذين يرغبون في تناول الطعام ويفضلون تناول الطعام عن تلك الأطعمة البديلة حتى وإن ساعدت في إنقاص الوزن.

  • الحد الاقصى لاتباع هذه الحمية الغذائية هو عادةً ١٢ أسبوع، وقد تستمر في بعض الحالات النادرة إلى ١٦ أسبوع.
  • تساعد هذه الحمية الغذائية على إنقاص الوزن بشكل سريع نوعاً ما وذلك بمعدل ١.٥-٢.٥ كيلو جرام أسبوعياً، لذلك فهي مناسبة لبعض الأشخاص الذين يرغبون بإنقاص الوزن بشكل سريع للخضوع لعملية جراحية أو ما شابه.

وتعتبر هذه الحمية الغذائية القليلة جداً بالسعرات الحرارية مناسبة جداً للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة بحيث يكون مؤشر الكتلة لديهم فوق الـ ٣٠، ويمكن اتباعها أيضاً من قبل بعض الأشخاص في بعض الحالات التي يكون الشخص فيها يعاني من زيادة بالوزن أي يكون مؤشر الكتلة ٢٨.

وبالرغم من كون هذه الحمية الغذائية تساعد في تقليل الوزن بشكل سريع إلا أنه بعد مرور فترة معينة يقل معدل النزول في الوزن بحيث يصبح مساوياً تقريباً لمعدل إنقاص الوزن الخاص بالحمية الغذائية القليلة بالسعرات الحرارية؛ لتصبح النتيجة واحدة في النهاية.

واقرأ أيضًا ما لدينا

وتشير الدكتورة “مشربش” إلى أن هذه الحمية الغذائية يجب أن ندرك بأنها ليست نظام أو نمط حياة، ولكن هي حمية غذائية لإنقاص الوزن الزائد فقط؛ لذلك فيجب اتباع نمط حياة صحي بشكل عام بعد الانتهاء من فترة اتباع هذه الحمية الغذائية.

  • لابد وأن يتم اتباع هذه الحمية الغذائية تحت إشراف الطبيب؛ حيث أنه يجب التأكد من أن الشخص لا يعاني من أي مشكلات صحية، وذلك لأن هذه الحمية لا تناسب بعض الأشخاص، أهمهم:
  1. الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول.
  2. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد والكلى.
  3. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل حصوات الكلى المتكررة؛ حيث أنه قد تتسبب في زيادة حدوث حصوات الكلى والمرارة.
  4. الأشخاص الذين لديهم مشاكل نفسية مثل الاكتئاب، أو لديهم أفكار انتحارية، أو مشاكل نفسية تخص اضطرابات الطعام، مثل البوليميا، أو نهم الطعام، أو الـ “Anorexia”.

وتشير الدكتورة “مشربش” إلى أن سبب ذلك هو أن هذه الحمية الغذائية قليلة جداً بالنشويات، وبالتالي لا تعطي الدماغ النشاط الكافي، مما قد يؤدي إلى الاكتئاب النفسي في الكثير من الحالات.

  • لا تناسب الحمية الغذائية القليلة جداً بالسعرات الحرارية الأطفال، الحوامل، والمرضعات.
  • يجب على من يقوم باتباع الحمية الغذائية القليلة جداً بالسعرات الحرارية أن يتناول كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم؛ حتى لا يحدث خلل أو اضطراب في معدل الأملاح والمعادن في الجسم، ذلك بالإضافة إلى أن الماء يساعد على عدم تكون الحصوات بشكل عام.

وبالنسبة للأشخاص الذين لا يفضلون شرب الماء، من الممكن على حد قول الدكتورة “ربى” إضافة بعض المنكهات للمياه، مثل: البرتقال، الليمون، النعناع، الريحان، والمياه الخالية من السعرات الحرارية الموجودة في الأسواق، وفي النهاية هذا لا يقلل أبداً من أهمية تناول المياه لتجنب أكبر قدر ممكن من الآثار الجانبية لهذه الحمية من إمساك، دوخة أو دوار، والتعب والارهاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: