حكمة اليوم عن الصبر – أجمل حكم وأقوال

حكمة اليوم عن الصبر , حكم وأقوال , اقتباسات

قُبَيل طرحِنا حول حكمة اليوم عن الصبر. لنَعلَم أنَّ الله -جل جلاله- لما خلق الخلق ابتلاهم واختبرهم، ومن البلاء والاختبار أن ينزل عليهم فِتَن وابتلاءات، فينقسم الناس نصفين، نصف يصبر عليها ويرضى، ونصف آخر يجزع من المصيبة إذا نزلت، بل ويسخط وربما يكفر بخالقها جل جلاله ومقدرها عليه.

أصناف الناس مع المصائب

انقسم الناس نصفان، نصف صابر ونصف جازع، فهل يستويان؟

فعندما ينزل الخبر، وتنزل المصيبة، ينقسم الناس لنصفين، نصف صابر، وربما أعلى من الصبر، ولا يقول إلا ما يُرضي الله، إنا لله وإنا إليه راجعون.

وصِنفٌ آخر، يُردِّد والعياذ بالله: لماذا أنا؟ ماذا فعلت كي أصاب بهذه المصيبة وهذا البلاء؟.. هذا كُلّه دليل على عدم الصبر.

هل يستويان: الصابر والجازع؟

أما الصابر، فيقول الله -الكريم- عنه “وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ – الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”.

أمّا الصِّنفُ الآخر هلوع جزوع، يقول الله عز وجل “إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا – إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا”.

الرسول محمد إمامُ الصبر

النبي ﷺ إمامٌ في الصبر، ابتُلي وأوذي حتى قال لـ “ورقه” “أوَمُخْرِجِيَّ هُمْ” فَقالَ ورقة: نَعَمْ، لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بمِثْلِ ما جِئْتَ به إلَّا عُودِيَ”.

كم أوذي ﷺ: في مكة: خُنِق، شُتِم، ضُرِب، رموا على ظهره قذارات من الناقة، رموه بالحجارة، بُصِق في وجهه، طُعِن، حتى كادوا أن يقتلوه. والله عز وجل يُنزِل عليه “وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ”.

أوذي عليه الصلاة والسلام، وقدَّر الله عليه البلاء. كل أولادهُ من الذكور قبض الله أرواحهم وهم صغار. وأصعب بلاء على الإنسان أن يموت ولده، وهنا يظهر الصبر، فلما مات أحد أبناءه، إبراهيم، دمعت عيناه ﷺ، وقال إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وانا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وعلى طرفٍ آخر، امرأة ولدها مات، فمرَّ عليها النبي عليه الصلاة والسلام وهي تصيح وتبكي، فقال لها “يا أمة الله اتقي الله واصبري”، فقالت -من كثر المصيبة والهم التي كانت فيه- إليك عني إنك لم تصب بمصيبتي. فلما ذهب النبي عليه الصلاة والسلام، قالوا لها: ويحكِ، ما قلتي؟ هذا رسول الله. فذهبت اليه تعتذر، فقال لها “يا أمة الله إنما الصبر عند الصدمة الأولى”.

قصة الخنساء مع الصبر قبل وبعد إسلامها

امرأة اسمها الخنساء، وهذه قصتها مع الصبر عند موت عزيز أو قريب. فقبل الإسلام مات لها أخ اسمه “صخر” كانت تبكي عليه كل يوم، من الصباح إلى أن تنام. وكانت تُشعِر وتقول:

يُذَكِّرُني طُلوعُ الشَمسِ صَخراً ** وَأَذكُرُهُ لِكُلِّ غُروبِ شَمسِ

وَلَولا كَثرَةُ الباكينَ حَولي ** عَلى إِخوانِهِم لَقَتَلتُ نَفسِي

أسلمت هذه المرأة وحسن إسلامها، وفي عهد عمر في معركة القادسية ودّعت أربعة من أولادها الكبار يجاهد في سبيل الله، وذكَّرتهُم بالله وانتظرت المعركة، وما إن انتهت المعركة إلا وجاؤها بالخبر. أيتها الخنساء تقبل الله أبناؤك الأربعة، قبضهم الله شهداء.

هل صاحت؟ هل بكت واعترضت؟ انظر الفرق بين الحالة الأولى والثانية. قالت إنا لله وإنا إليه راجعون، ثم قالت: اللهم تقبلهم عندك شهداء واجمعني بهم في جنات النعيم.

ولم تزد على هذا.

حكمة اليوم عن الصبر

وفيما يلي، سنسرِدُ لكم أجمل حكم وأقوال عن الصبر. يُمكن لطلاب المدارس اقتناص أحدها لتكون حكمة اليوم عن الصبر، أو لروّاد السوشيال ميديا فيس بوك، تويتر، انستغرام.. وغيرها.

  • واعلم أن في الصبر دواء لكل ما حير فكرك وعكر صفو يومك.
  • النصر مع الصبر.
  • من لم يصبر على كلمة.. سمِعَ كلمات.
  • من صبر ظفر.
  • ما نبت من أرض الصبر كان أكثر ثباتًا في القلب.
  • الصبر مفتاح الفرج.
  • الصبر كنز من كنوز الجنة، وإنما يدرك الإنسان الخير كله بصبر ساعة.
  • الصبر عند المصيبة، يُسمّى إيمانًا، وعند الأكل يسمّى قناعة. وعند حفظ السر يسمّى كتماناً. ومن أجل الصّداقة يسمّى وفاءً.
  • الصبر صبران: صبرٌ على ما تُحِب، وصبرٌ على ما تكرَه.
  • الصبر الجميل هو الذي لا جزع فيه ولا شكوى لغير الله.
  • الصبر احتمالُ ما يؤذي في الظاهر ولكنه يُنعم في الباطن ~ الشيخ الشعراوي.
  • تذكر مع قسوة الباب الذي أغلق في وجهك.. بأنه قد فتح لك طريقًا من الصبر في دربك.. ومن الصبر يأتي الإصرار على استكمال السير مهما لاقيت من صعاب ~ الداعية مصطفى حسني.
  • تبلغ مرتبة النضج، عند اكتسابك القدرة على الصبر.
  • بينك وبين الطمأنينة إدراكك أن أمرك بين يدي الله.. بينك وبين الصبر مسافة رضا بالأقدار.
  • بالتأنّي تُدرًكُ الفُرَص.
  • اصبر لكل مصيبة وتجلَّد، واعلم بأن الدَّهر غير مُخلّد.
  • إذا كان الصبر مُرًّا، فعاقبته حُلوَة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: