حروف المعاني: أحرف العرض والتحضيض.. مع الكثير من الأمثلة

حروف المعاني , أحرف العرض والتحضيض

يأتيكم درس اليوم حول حروف المعاني؛ وتحديدًا أحرف العرض والتحضيض «بالأمثلة طبعًا». وذلك بعد ان تحدثنا سابقًا عن عِدَّة حروف؛ هل تتذكرونا؟ دعني أُساعدكم في التذكر؛ فقد تناولنا: أحرف الاستقبال، أحرف التنبيه، وكذلك أحرف الجواب.

أسلوب التحضيض

أسلوب التحضيض: إنه أسلوب من أساليب الطلب، وهو طلب أمر بقوة وشدة.

وكما أن هناك أدوات في اللغة العربية تستخدم للتحضيض، مثل؛ لولا، لوما، ألا، هلّا. وهي حروف لا محل لها من الإعراب، مختصة بالأفعال فقط فلا تدخل على الأسماء، مثل؛ لوما تُعطينا مثالاً فنفهم!

إذا دخلت حروف التحضيض على الفعل المضارع أفادت الحض العمل وترك التهاون به، كالجملة التي ذكرناها سابقاً، أو أن أقول؛ هلّا تُسارع إلى عمل الخير.

ألا تسير بسرعة فنصل باكرًا.

هل تدخل أحرف التحضيض على الفعل الماضي؟

طبعاً؛ إذا دخلت على الفعل الماضي أفادت التأنيب واللوم، نحو:

  • لولا ساعدت أخاك.
  • ألا فكرت بالكلام قبل النطق به.

لكن أنتبهوا؛ فقدت تأتي (ألا) وليس بعدها فعل مضارع أو ماضٍ، وفي هذه الحالة تُعد أداة استفتاح أو تنبيه، كقول الشاعر:

ألا في سبيلِ المَجْدِ ما أنا فاعل
عَفافٌ وإقْدامٌ وحَزْمٌ ونائِل

وإذا جاءت (لولا، أو لوما) وبعدها اسم تكون أداة شرط غير جازمة، نحو:

لولا العقول لكان أدنى ضيغم
أدنى إلى شرف من الإنسان

لولا: أداة شرط غير جازمة. حرف امتناع لوجود.

أو نقول: لوما الماءُ ليبس الزرع.

الفرق بين أحرف التحضيض والتنديم

ولا بد أن تنتبهوا أن هناك فرق بين أحرف التحضيض والتنديم. إذا دخلت هذه الأحرف على المضارع فهي للحض على العمل وترك التهاون به.

أسلوب العرض

أسلوب العرض هو عكس أسلوب التحضيض، فهو الطلب بلين ورفق، وحروف العرض هي: (ألا، لو، أما)، كأن نقول:

  • ألا تزورنا فنأنس بك.
  • لو تُقيم بيننا فتُصيب خيراً.
  • أما تُضيفنا فتلقى فينا أهلًا.

ملاحظة: إذا جاء في أدوات العرض والتحضيض فعل مضارع، يكون منصوبًا بفاء السببية، وفاء السببية أداة تنصب الفعل المضارع.

تلخيص درس أحرف التحضيض والعرض

حروف المعاني:

  • التحضيض: أسلوب من أساليب الطلب، وهو طلب بقوة وشدة. أحرف التحضيض: (لولا، لوما، ألا، هلّا).
  • أسلوب العرض: هو الطلب بلين ورفق، فهو عكس التحضيض. أحرف العرض: (ألا، أما، لو).

عندما تأتي هذه الحروف بهذه الأساليب تكون حروفاً لا محل لها من الإعراب، وتدخل على الجملة لا تفعل شيئا من الناحية الإعرابية إنما تُفيد المعنى لا غير.

أمثلة على حروف التحضيض:

  • هلا تسارع إلى عمل الخير.
  • ألا تسير بسرعة فنصل باكراً.
  • لولا ساعدت أخاك.
  • لوما سُقت السيارة بحذر.

أمثلة على أحرف العرض:

  • أما تُضيفنا فتلقى فينا أهلاً.
  • لو تقيم بيننا فتصيب خيرا.
  • ألا بذلت جُهداً في دراستك.
  • أما شاركت في المهرجان.

ملاحظات:

  • إذا أتت (ألا) وليس بعدها فعلٌ مضارعٌ أو ماضٍ تكون أداة استفتاح أو تنبيه.
  • إذا أتت (لولا، أو لوما) وبعدها اسم تكون أداة شرط غير جازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: