أسباب جفاف البشرة وأنواع الأطعمة الضارة والمفيدة لها

أسباب جفاف البشرة

جفاف البشرة من الأمور المزعجة التي يتعرض لها الكثيرين، ويكون عرضة لها الأطفال والكبار، وكذلك تتدخل الأطعمة في جفاف وترطيب البشر.

ويزيد جفاف البشرة خاصة في فترة تقلبات الطقس وتحديداً في فصل الصيف، ولكن ما هي الأطعمة التي تسبب جفاف البشرة، وأخرى التي تعيد الترطيب للبشرة والجلد.

هناك اطعمة تحافظ على نضارة وترطيب البشرة وأخرى تزيد من جفاف البشرة وتضر بصحتها، وسنتعرف في هذا المقال على أنواع هذه الأطعمة ومدى فوائدها وأضرارها للبشرة، وسنتعرف إيضاً على أسباب جفاف البشرة وعلاقته بفصل الصيف.

لماذا تجف البشرة في فصل الصيف؟

تقول “د. زينة البرغوثي” اختصاصية التغذية: تعتمد صحة البشرة على عوامل عدة منها:

  • التغذية.
  • البيئة.
  • الجينات.
  • الأمور الحياتية: مثل التدخين والرياضة، وكذلك استخدام المرطبات.

ويحدث جفاف البشرة في فصل الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وهناك أيضاً بعض العوامل الأخرى تسبب جفاف البشرة ومنها:

  • الجفاف.
  • تناول الأطعمة عالية السكريات، والدهون المهدرجة والمصنعة، فكل هذه الدهون تؤثر على عمل البكتيريا النافعة، وعلى صحة البشرة أيضاً.
  • قلة شرب الماء.
  • تناول الكافيين: مثل القهوة والشاي وكذلك المشروبات الغازية، فهذه المشروبات ضارة بالبول لذلك تعمل على جفاف الجلد والبشرة.
  • عدم التنوع في تناول الخضروات والفواكه.

ومن هنا فهناك أسباب داخلية غذائية تؤدي إلى إزدياد جفاف البشرة في فصل الصيف أو الفصول الأخرى، أي أن الطقس الجاف والحار ينعكس على البشرة، لذلك يجدر الإهتمام بالطعام الصحي في هذه الفترة.

الأطعمة التي تساعد على جفاف البشرة

تابعت “د. البرغوثي” تساهم بعض المأكولات في جفاف البشرة وينصح بالتخفيف من تناولها، ومن هذه الأطعمة والمشروبات التي تعمل على جفاف البشرة ما يلي:

  • الكافيين.
  • الأطعمة عالية الأملاح.
  • الأطعمة المصنعة.

فكل هذه الأطعمة تضر بصحة البشرة ونضارتها وتسبب لها الجفاف، فيجب التقليل من هذه الأطعمة والمشروبات.

وترطيب البشرة يتم عن طريق الترطيب بالماء والترطيب بالدهون، ولكن كلمة دهون غذائياً تقلق البعض، لأنها مرتبطة نوعا ما بزيادة الوزن، ولكن لا يوجد طعام بنوعه يزيد الوزن، ولكن زيادة الوزن ترتبط بالتغذية ككل وليس نوع معين من الطعام، وكذلك كمية الطعام والأمور الحياتية أيضاً.

أنواع الدهون المفيدة والصحية للبشرة

أردفت “د. زينة” تتعدد الأطعمة والمغذيات المفيدة لصحة البشرة ونضارتها، ومن أمثلة الدهون الصحية أي الدهون الغير مشبعة المفيدة لصحة البشرة ما يلي:

  • زيت الزيتون.
  • الأفوكادو.
  • الأوميجا ٣: الذي يوجد في الأسماك، وخاصة الأسماك الزيتية مثل السالمون، ويجب تناول السمك مرتين في الأسبوع على الأقل.
  • المكسرات.

وهذه الأطعمة تحتوي على فيتامين A وهذا الفيتامين من أكثر الفيتامينات المذابة في الدهون، التي تعتبر مضادة للأكسدة، وتحمي البشرة من الشوائب وخاصة التلوث الهوائي، فيجب الحفاظ على تناول الدهون الصحية الغير مشبعة.

وكذلك هناك أنواع أخرى من المأكولات التي تزيد من نضارة البشرة، ومنها ما يلي:

  • فيتامين A: وهو ما يسمى بالبيتا كاروتين، الذي يعتبر مضاد للأكسدة، ويوجد فيتامين A في هذه الأطعمة:
  1. البطاطا الحلوة.
  2. الجزر.
  • مادة الليكوبين: تعمل مادة الليكوبين على أنها مضادة للأكسدة، وتحارب الشيخوخة، ويجب تناولها بإستمرار، وتوجد في:
  1. البطيخ.
  2. الطماطم.
  • فيتامين C: يعتبر فيتامين C أيضاً مضاداً للأكسدة، كما أن يساعد على إفراز الكولاجين الطبيعي في البشرة، ويوجد فيما يلي:
  1. البروكلي.
  2. الفلفل الحلو.
  3. الحمضيات.
  • زيت الزيتون: يحتوي زيت الزيتون على مادة الاسكولين التي تساهد في نضارة البشرة، فتناول القليل من زيت الزيتون يساعد في ترطيب البشرة.

كيف يمكن ترطيب البشرة بالماء

تابعت “د. زينة” شرب الماء من أهم عوامل ترطيب البشرة وخاصة في فصل الصيف، فشرب الماء عادة ما يكون من ٨ إلى ١٠ أكواب يومياً، ولكن كل شخص يختلف عن الشخص الآخر في إحتياجاته للماء، فالماء من أساسيات تروية البشرة، ويمكن شرب الماء بمفرده أو إضافة بعض المنكهات مثل الليمون أو النعناع، فهذه الإضافات تساعد على تحفيز الشخص لشرب الماء، وبالتالي تزيد كمية تناول الشخص للماء، وكذلك تحتوي هذه الإضافات على العديد من الفيتامينات المفيدة لصحة البشرة، مثل إضافة الليمون الذي يحتوي على فيتامين C، وكذلك إضافة الخيار الذي يعمل على ترطيب البشرة لما يحتويه من العديد من الفيتامينات، كما يمكن إضافة الفراولة أو عصير الفراولة. فكل هذه الإضافات تعمل على ترطيب البشرة وكذلك زيادة كمية الماء المراد تناولها.

أما عن العصائر المفيدة لصحة البشرة أوضحت “د. زينة” أن هناك العديد من الأشخاص الذين يعتمدون على العصائر بشكل عام، ولكن الترطيب يتم بشكل أساسي عن طريق الماء، ولكن يمكن تناول العصائر الطبيعية من فترة لأخرى، ولا يجب الإعتماد عليها كلياً كونها تفتقد الكثير من الألياف الهامة لصحة الجهاز الهضمي الذي يرتبط بصحة ونضارة البشرة، يمكن للأشخاص تناول العصير ولكن لا بديل للماء.

أما العصائر المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، لا يفضل تناولها بسبب كمية هذه السكريات الموجودة بداخلها، فهي ضارة بصحة الإنسان، كما أنها ضارة أيضاً بالبكتيريا النافعة للجسم.

وبشكل عام يتم الإعتماد على الماء كتروية أساسية لصحة البشرة، ويمكن زيادة بعض الإضافات حتى تزيد كمية الماء التي نتناولها، وكذلك تناول العصائر الطبيعية، وتجنب العصائر المصنعة.

نصائح غذائية لمساعدة الجسم لإمتصاص الماء

ننصح عادة بتناول من ٨ إلى ١٠ أكواب من الماء، فالجسم يكتفي بكمية معينة من الماء ثم يخرج باقي الكميات، ويختلف ذلك من شخصاً لآخر، فالشخص الذي يمارس الرياضة يحتاج لكمية من الماء أكبر من الشخص العادي، لذلك يجب تناول الكمية المطلوبة من الماء وكذلك تناول الخضروات والفواكه، لإحتوائها على نسبة كبيرة من الماء، وتساعد على ترطيب البشرة، والتقليل من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

ويجب الحفاظ على استخدام الكريمات المرطبات للبشرة والواقي من الشمس أيضاً بجانب شرب كميات كافية من الماء وتناول الخضروات والفواكه، كل هذه العوامل تساعد على ترطيب البشرة وترويتها والحفاظ عليها نضرة وصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: