تفادي الإصابة بالسرطانات عن طريق الهرم الغذائي

الإصابة بالسرطانات ، سرطان ، صورة
تفادي الإصابة بالسرطانات – ارشيفية

يعتقد العلماء في العلوم الوراثية، أن العوامل الجينية قد تكون مُسبباً رئيسياً للإصابة بسرطان الثدي، لكن في الواقع هناك عدة مُسببات أخرى لها علاقة للإصابة بسرطان الثدي وهو ” الطعام”، ولتفادي الإصابة بالسرطانات المختلفة والعياذ بالله، يجب على الإنسان ألا يقل غذائه عن ٨٠٪ من الخضروات والفواكه والـ ٢٠٪ الأخرى من البروتينات والفيتامينات وجميع العناصر والمواد الأخرى الموجودة بالهرم الغذائي.

تقول دكتورة خنساء عمر الزرعوني “اخصائية تغذية في مستشفى القاسمي”، من المعلوم أن الدهون والسُكريات من المواد المُضرة جداً على صحة الإنسان فلابد من تناولها في أضيق الحدود، ومن ثم يُمكن التقليل من الإصابة بسرطان الثدي من خلال إتباع نمط غذائي صحي عن طريق الإكثار من تناول المواد الغنية بالألياف، ممارسة الرياضة بانتظام، وكذلك المراجعة الدورية عند الطبيب المُختص، والتقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسُكريات.

والجدير بالذكر أن حصص المواد الموجودة بالهرم الغذائي للحصول على الوقاية من الأمراض كالآتي:
• المجموعة الأولى: مجموعة ” الكربوهيدرات” ولابد أن تكون من ٦-١١ حصة.
• المجموعة الثانية: مجموعة ” الخضروات تكون من ٣-٥ حصص، ومجموعة الفواكه من ٢-٤ حصص.
• المجموعة الثالثة: مجموعة ” البروتينات” لابد أن تكون من ٢-٥ حصص على حسب احتياجات الجسم بحسب الطول والوزن.
• المجموعة الرابعة: مجموعة ” الحليب والألبان” من ٢-٣ حصص بحد أقصى.

وللحصول على توازن جيد لابد على الإنسان من إتباع هذه الحصص من المجموعات الغذائية السابقة لأن أي خلل في مجموعة من المجموعات الغذائية يؤدي إلى سوء التغذية، أو الإصابة بالأمراض المختلفة من أنيميا، سمنة، نحافة أو الإصابة بالسرطانات المُختلفة عافانا الله وإياكم منها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: