تعريف الشخصية الفوضوية وهل لها علاقة بالإبداع

الشخصية الفوضوية

تعريف الشخصية الفوضوية

يقول الاختصاصي في العلاج النفسي الدكتور “عبد الناصر علاء”: أنه على عكس ما يعتقد البعض فإن الأشخاص الفوضويون لا يعتبرون أشخاص مبدعين على الإطلاق؛ حيث أن السلوك الفوضوي بلا شك هو سلوك سيء، وسلوك تخريبي يؤدي إلى الإثارة، وكذلك يؤدي إلى مخالفة النظم، والقواعد، والقوانين والنظام العام.

وهذا يختلف تماماً عن تعريف الشخصية الفوضوية، فالشخصية الفوضوية لها تعريف آخر يختلف عن ممارسة الفوضوية كسلوك؛ حيث يمكن تعريف الشخصية الفوضوية بأنها الشخصية الحرة العفوية، التي لا تحب القيود، أو غير المبالية، وهذه الشخصية أهم ما يهمها في هذه الحياة هو عامل الوقت، فالوقت بالنسبة للشخصية الفوضوية هو التميّز، الابداع، والنجاح.

صفات الشخصية الفوضوية

ومن الجدير بالذكر أن صاحب السلوك الفوضوي كما وضح الدكتور “عبد الناصر” مكانه الحقيقي إما مستشفى الامراض العقلية، أو السجن، ويتميز صاحب هذا السلوك بأربع سمات أساسية مزعجة جداً، وهذه صفات الشخصية الفوضوية:

  • يُثير هذا الشخص الازعاج والفوضى في أي مكان يتواجد فيه.
  • لا يحصل على المتعة بشكل حقيقي سوى من خلال التخريب.
  • لابد لهذا الشخص أن يخالف القانون بأي شكل من الأشكال.
  • لابد وأن يعترض على كل ما يُقال له حتى، وإن كانت هذه الأوامر صادرة من مديره، أو أهله، أو شخص له سلطة فعلية عليه.

أما الشخصية الفوضوية فهي تتمثل في الشخص الذي يقوم بكل شيء بطريقة غير مرتبة، أو بطريقة غير مبالية، لذلك فمن الصعب على سبيل المثال أن يُصاب صاحب الشخصية الفوضوية بالوسواس القهري.

ما رأيك أن تطّلع على هذه المقالات أيضًا

ويضيف الدكتور “عبد الناصر” موضحاً أن الشخص صاحب الشخصية الفوضوية أيضًا نجده يمارس أعماله بطريقته الخاصة، وبما يتناسب مع حالته المزاجية، ولا يحب الأوامر بشكل مباشر، ولكن يجب أن يقوم بأعماله المفروضة عليه بطريقته الخاصة، التي يخلقها بنفسه، ومن المهم أن نوضح ان الشخصية الفوضوية يعيبها كثرة التشتيت نوعاً ما، وعدم القدرة على التركيز بدرجة كبيرة.

وفي نهاية الحديث يؤكد الدكتور “عبد الناصر” على أنه لا يجب أن تربط أبداً بين الفوضوية والإبداع، فنجد على سبيل المثال البعض يتخذ أينشتاين كمثال للإبداع والفوضوية، ولكن هذا غير صحيح تماماً؛ فلا يمكن أن تربط بين عدم الهندام، أو العشوائية، والإبداع.

ومن الجدير بالذكر أن الشخصية الفوضوية لا ترتبط أبداً بأسلوب تربية معين قد أدى إلى خلقها أو تكوينها بشكل أو بآخر؛ حيث أن معظم أصحاب هذه الشخصية المميزة يتّسم المنزل الذي قد نشأوا فيه بالنظام، والترتيب بشكل كبير جداً، ولكنه قد قرر صاحب الشخصية الفوضوية أن يكسر ذلك النظام؛ حيث لاحظ -على حد قول الدكتور “عبد الناصر”- أن هذا النظام من شأنه أن يستغرق وقت كبير، كما يتسبب في هدر طاقة كبيرة دون وجود حاجة جديدة إليها.

أضف تعليق