تسلية الأطفال في المنزل

تسلية الأطفال في المنزل

مع إغلاق المدارس والملاعب والمسابح والصالات الرياضية في معظم بلدان العالم في ظل الحجر الصحي المفروض لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، لم يبق للأطفال أي متنفس للتسلية وقضاء الوقت.

فكيف يمكن أن نقدم للأطفال التسلية والإفادة في الوقت ذاته دون الحاجة للخروج من المنزل خاصةً في هذه الظروف الصعبة علينا وعلى أطفالنا؟

كيف يمكن للأطفال قضاء أوقاتهم داخل المنزل؟

تقول الدكتور أسماء إدلب “استشارية علم النفس السلوكي والمعرفي” أنه يمكن اعتبار فترة الحجر الصحي المنزلي فرصة ذهبية لزيادة الترابط الأسري فيما بيننا، حيث كان الأمهات يشتكون من قبل من ضيق الوقت وقلة الفراغ، ولكن الآن أصبح لديهم الفرصة ذهبية للتواصل بشكل جيد من كافة أفراد الأسرة.

فرصةً ذهبية لا نرى فيها فيروس كورونا مِحنة وإنما هو منحة من الله نرى به الأمور الإيجابية من حولنا أمثال التفكير في الأغذية الخاصة برفع مناعة الجسم خاصةً للأطفال الذين بإمكانهم النوم مبكراً وبشكل جيد إلى جانب ممارسة الأنشطة الرياضية.

إلى جانب ذلك، هناك بعض الأمور التي يمكن القيام حتى نتمكن من رفع مناعة الطفل النفسية والتي تتعلق بشكل كلي بالمناعة الجسدية، ومن بين هذه الأمور التي ترفع من المناعة النفسية لأطفالنا داخل المنزل هي جلسة القلب المفتوح، وهذه الجلسة أو هذه اللعبة يمكن القيام بها داخل المنزل بمشاركة كافة أفراد الأسرة، مع ذكر الصفات الإيجابية للأطفال حتى يعززوا منها، ومن ثم تكون هذه احدى الطرق التي يمكن تسلية أطفالنا بها دون الخروج من المنزل.

نوعية الألعاب المنصح بها للأطفال داخل المنزل

يمكن للأطفال في هذه المرحلة المفروض فيها حجراً منزلياً أن يقوموا بتحميل الألعاب الاليكترونية المختلفة لقضاء أوقاتهم داخل المنزل، ولكن يمكن دور الأهل في تسويق نوعية الألعاب التي يتوق إليها أطفالهم، كما يمكن للأهل إقامة مبارزات تعتمد على التحدي فيما بين الأطفال داخل الأسرة الواحدة على اختيار نوعية الأكل الصحي على العشاء أو الغذاء.

إلى جانب ذلك، لابد من أن تعتمد تلك الألعاب على وجود مؤقت حتى لا يملوا منها، ومن ثم يشعرون بالإثارة ولا يضجرون أو يملون منها.

من الألعاب التي يمكن للأطفال التسلية بها خلال فترة الحجر المنزلي:

  • لعبة برج الأقلام، وهذه اللعبة تعتمد على وجود فريقين من الأطفال، يُعطى كل فريق مجموعة من الأقلام يتسابق فيها الفريق الآخر لمحاولة سحب القلم دون أن ينهار البرج، وهذه اللعبة تعتمد على ضرورة وجود معايير معينة للفوز، مع ضرورة أن تكون مكافئة الفريق الفائز رنانة.
  • لعبة تعليق الملابس، بحيث يمكن للأطفال تعليق أكبر قدر من الملابس أو السباق على كيفية ارتداء الملابس بصورة صحيحة.
  • لعبة نشر الغسيل.
  • لعبة اللغات، وهذه اللعبة تحديداً تمكن الأطفال من إثراء قاموسهم اللغوي بدرجة كبيرة.
  • لعبة الكاريوكي، وهذه اللعبة تعلم الطفل كيفية القراءة عن طريق مسجل صوتي، ويقوم الطفل بإمساك ميكروفون ليعبر به عن رأيه أو عما بداخله، كما يتعلم منها كيفية الإلقاء أمام الغير، ثم بعد ذلك يستمع الطفل إلى نفسه ويتعلم من أخطائه في الإلقاء.

هذه الألعاب يمكن أن تناسب كافة الأعمار الطفولية شريطة تسهيل أو تصعيب اللعبة عليهم لتناسب كل فئة عمرية دون غيرها من الفئات الأخرى.

وختاماً، يجب على الأهل تجنب الألعاب التي بها مقارنة شديدة بين الأطفال والتي تقلل كثيراً من مناعة الطفل النفسية، وإنما يجب التركيز في ألعاب الأطفال على روح الفريق دون التركيز على شخص واحد فحسب.

أضف تعليق