تسارع ضربات القلب لدى الشباب

الشباب, doctor , تسارع, ضربات القلب, صورة

أعراض تسارع نبضات القلب

يقول الدكتور مالك الجمزاوي “أخصائي أمراض القلب والشرايين”، القلب هو عضلة ديناميكية تعمل منذ عمر الجنين ٤٠ يوم حتى نهاية عمره، تنبض تقريبا ١٠٠.١٠٠٠ مرة في اليوم بمعدل ٦٠-١٠٠ في الدقيقة، وعند زيادة ضربات القلب عن ١٠٠ نسمي هذا تسارع، وكمثال سيناريو لفتاه في السابعة والعشرين من عمرها تعمل في إحدي المؤسسات تواجه مشكلة ترهقها طوال فترة عملها بإمكانها أن تجبرها على ترك عملها، وتظهر عند وقوفها بعد مدة جلوس فتشعر بالصداع وتسارع نبضات القلب مع ألم بالصدر وضيق في التنفس حتى توشك على فقدان الوعي، والمشكلة أن هذة الأعراض متكررة فأصبح لديها خوف من الحركة.

والمشكلة أن هذا الموضوع يوصلنا لمشكلة تسارع القلب الموضعي، والموضعي يقصد به انه عند تغيير الموضع من الجلوس أو الإستلقاء إلى الوقوف تحدث متلازمة من الأعراض يمكن أن تحدث إجهاد فيما بعد وتوابع سيئة، هذا الموضوع منتشر بشكل كبير، وبداية التعرف علية كانت في عام ١٨٠٠ ولكن تم وصفة بشكل كبير في الـ ١٩٩٠، ويعتبر واحد من الامراض الحديثة، والفكرة أنه ينتشر سريعاً، وفيما يعادل ٣ مليون مصاب في امريكا وأكثر الفترة العمرية المصابة، لذلك نتحدث عن تسارع نبضات القلب عند الشباب من عمر الـ٢٠-٥٠ هذا العمر (عمر الشباب) خصوصا انه ٨٠% موجود عند الفتيات.

أسباب تسارع نبضات القلب

أسبابة مازال يتم حصرها، وهي عدة أسباب ولكن كعنوان رئيسي الموضوع هو عبارة عن اعتلال في الجملة العصبية اللاإرادية، ولنبدأ بأسلوبه وجد أن الأسلوب المعاصر لدينا والضغط الدائم والتوترات وأسلوب الحياة ونظامنا الغذائي، كما نري كثير من الشباب يتبعون نظام الوجبة الواحدة بمعني يخرج الشخص بدون فطار ويظل طوال اليوم بوجبات خفيفة ويكون الطعام غير صحي، أضف إلي ذلك لا يكون لديهم شعور بالعطش ونقص السوائل ونقص في الأملاح أيضاً، إذاً ثلاثة أشياء (نظام غذائي سيء، عدم وجود حركة، نقص في السوائل) هذه اهم الأسباب التي نراها، إضافة انه يمكن ان يكون بعد الإصابة بأمراض فيروسية معينة او بعد الحمل، بمعني أنه توجد اسباب كثيرة يمكن ان تشير الي هذا العرض.

هل هذا يعني أن اسلوب حياة الشباب أفضل من النساء

يقول “د. مالك”، الفكرة في أن الشباب نوعاً ما أكثر قدرة على مقاومة هذا الموضوع نتيجة البنية العضلية، وعندما نفهم المبدأ وكيف تسير هذه العملية علميا، من الطبيعي اننا عندما نكون جالسين ونقف الدم يهبط لأسفل الدماغ يستشعر هذه العملية فيرسل سيالات عصبية للشرايين الطرفية فيزيد الشد ثلاث أضعاف فتدفع الدم إلى أعلى فيرجع الدم للدماغ طبيعي فعندما يكون عند البنات خاصةً وحتى الشباب حديثاً بشكل كبير عندهم يكون الضغط على الحافة السفلي منخفض مع نقص السوائل والأملاح وعندما يقفون ينزل الدم لأسفل، ويحدث هناك إضراب في الجملة العصبية والإستجابة من أسفل لأعلي، فالدماغ يعطي أمر للقلب أن الدم لم يصل إليه بعد فيبدأ القلب يضخ بشكل أسرع ومازال الدم لم يستطيع الصعود إلي الدماغ فتبدأ من هنا مرحلة أخرى حيث أن القلب هو المسئول عن عملية الضخ من انقباض وإنبساط، فعندما تنبسط عضلة القلب تأخذ الدم من الرئة لكي تضخه مرة آخري تبدأ وفي هذه العملية وعندما يسير سرعة في النبض تقل كمية الدم التي يضخها القلب فندخل هنا في مشكلة أخرى وهي أن القلب لم يضخ للدماغ كمية كافية من الدم ومن هنا ندخل في الأعراض التي تحدثنا عنها من قبل وهي (صداع، دوار، إجهاد) حتى وجع في العضلات ومن الممكن أن ندخل في مرحلة اضطراب في النوم والبعض لا يستطيع الذهاب إلى العمل نتيجة اضطراب النوم وعند الجلوس متخوفين من ان يحدث لهم كل هذه الأعراض نتيجة الاعتلال العصبي.

وتابع، بعد فترة أصبح الجسم مستنفراً فكل مرة عندما تقف يكون هناك اضطراب حتى يصل إلى مرحلة زيادة في نسبة الأدرينالين في الجسم دائمة وهو جالس تكون هذه السرعة موجودة.

ما حل تلك المشكلة ؟

بالتشخيص فيجب أولاً ان نستثني كل الأشياء الجانبية كـ (الغدة الدرقية، نقص الحديد، فقر الدم) ويجب أن نعمل رسم لعضلة القلب ونتأكد انه لا يوجد مشكلة في عضلة القلب وعندما نتأكد ان كل هذه الأمور بخير يكون لدينا نوعين من العلاج أولاً دوائي وغير دوائي ودائما نؤكد على الغير دوائي.

اولاً التغذية (اسلوب الحياة الغذائية فتبدأ في تنظيم الوجبات الغذائية الثلاثة وجبات وبينهم سناكس ونركز على موضوع الأملاح والسوائل فهناك الكثير من الأشخاص عندهم نقص في شرب السوائل فيجب أن نشرب من ٢ لتر إلى ٢ لتر ونصف، وموضوع الغذاء مهم جداً حيث يجب أن نهتم بنسبة الأملاح، ومشكلتنا هي نظام الوجبة الواحدة.

والنقطة الأهم هي الرياضة لأن ممارستنا للرياضة تساعدنا على شد العضلات السفلية فيصبح دفع الدم من الأسفل إلى الأعلى أسرع وأقوي وبالإضافة انه في بعض الحالات تتم المساعدة بالعلاج حتى يستطيع السيطرة على هذه العملية. وفي الختام نؤكد على أن هناك علاج بالدواء وأيضا علاج بتغيير كامل في أسلوب الحياة الغذائية وممارسة الرياضة وشرب السوائل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى