تأثير القهوة على كثافة العظام

Coffee , صورة, القهوة, كثافة العظام

ما العلاقة بين القهوة وكثافة العظام؟

أجابتنا أخصائية التغذية “رند الديسي” بقولها: أثبتت الدراسات البحثية الحديثة وجود رابط بين خسارة الكالسيوم من العظام وبين الإستهلاك اليومي من الكافيين، حيث أكدت هذه الدراسات على أن حمض الكافيك الموجود بمادة الكافيين يقوم بالإرتباط بجزيئات معدن الكالسيوم التي تم تناولها ويعمل على التقليل من إمتصاصها داخل الجسم ويؤدي كذلك إلى خروجها من الجسم عبر البول، وليس هذا وحسب بل إن تناول كميات مرتفعة من الكافيين يؤدي إلى عمل حمض الكافيك على تكسير الكالسيوم المخزن في عظام الجسم، وبالتالي هو لا يعمل على خسارة الكالسيوم المتناول لحظيًا فقط ولكن يعمل أيضًا على خسارة الكالسيوم المخزن في الكتلة العظمية، وبذلك يعتبر تناول أكثر من 200 أو 300 ملليجرام كحد أقصى من الكافيين في اليوم قد يؤدي بمرور الزمن إلى تفريغ العظام من محتواها من الكالسيوم الأمر الذي يتبعه بالضرورة الإصابة بهشاشة العظام وبخاصة لدى كبار السن وبالأخص النساء منهم، فمن المعلوم لدى الجميع أن مرض هشاشة العظام بالنسبة للجنسين مرتبط بثلاثة مسببات رئيسية هي التقدم في العمر والجينات والكمية المستهلكة من الكافيين، ويزيد عليها سبب آخر خاص بالنساء ألا وهو إنخفاض معدلات هرمون الأستروجين المساعد في إمتصاص الكالسيوم عند إنقطاع الطمث.

وأضافت “أ. رند” قائلة: مما سبق نستخلص أن الإستهلاك المفرط للكافيين يزيد المشكلة حدة على حدتها، فيكون قد استلب الكالسيوم من العظام بمرور السنين، ثم تأتي مرحلة قلة إمتصاص الكالسيوم من الطعام لتزيد الأمر تعقيدًا، فتكمن المشكلة في أن الكافيين لا يعمل على خسارة الكالسيوم المتناول يوميًا وفقط، ولكنه يعمل على خسارة الكالسيوم الذي تُخزنه الكتلة العظمية للمستقبل.

هل يعني ذلك تجنب شرب القهوة تمامًا؟

أكدت “أ. رند” على أن القهوة كمشروب لها فوائد صحية وغذائية مذهلة بشرط الإلتزام بالكمية الصحية التي حددتها الدراسات وهي ما يتراوح بين 200 إلى 300 ملليجرام من الكافيين في اليوم، مع مراعاة المشروبات الأخرى المحتوية على الكافيين، أما الإفراط فيها يؤدي إلى العواقب الصحية ونقص الكالسيوم والإصابة بالهشاشة عند الكبر كما سبق وأوضحنا، وكذلك يمكن التغلب على بعض من هذه الأضرار الغذائية بإضافة الحليب للقهوة، فحتى وإن كان الكافيين الموجود فيها سيمنع الإستفادة من الكالسيوم الموجود بالحليب إلا أنه سيقلل نوعًا ما من تكسير الكالسيوم المخزن في الكتلة العظمية بالجسم.

واختتمت “أ. رند” قائلة: ولبيان معدلات الكافيين في أنواع القهوة المختلفة لتحديد الكمية الأقصى منها في اليوم نذكر أن القهوة التركي هي أكثر أنواع القهوة التي يتركز فيها الكافيين، فالفنجان الواحد منها قد يصل محتواه من الكافيين إلى 150 ملليجرام، أي أنه يحتوي على نصف الحد الأعلى من كمية الكافيين المسموح بها في اليوم، وعليه يكفي تناول فنجان واحد منها في اليوم، أما القهوة العربية فهي أقل أنواع القهوة إحتواءًا على الكافيين.

أضف تعليق