ما هي بحور الشعر العربي؟ وكم عددها؟

ما هي بحور الشعر العربي؟ وكم عددها؟

يجيب على هذا السؤال الشاعر الكبير أحمد سويلم؛ حيث قال: عدد بحور الشعر العربي 16 بحرا. أنشأها الخليل بن أحمد الذي استقاها من الشعر الذي قيل في العصر الجاهلي والإسلامي والأموي.. وكلمة البحر تطلق على تكرار تفعيلات معينة في البيت الواحد، وكل بحر له تفعيلة خاصة به.

والبحور الستة عشر هي: البحر الطويل، المديد، البسيط، الكامل، الوافر، الهزج، الرجز، الرمل، السريع، المنسرح، الخفيف، المضارع، المقتضب، المجتث، المتقارب، المتدارك.

ومن الأمثلة التي يمكن ضربها فإن تفعيلة البحر البسيط في الشطرة الواحدة هي مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن، وكل من البحور الأخري له التفعيلة الخاصة به، وقد جاء بعد ذلك الأخفش وأضاف بحرا جديدا سماه الخبب.

ولم يستخدم الشعراء القدماء هذه البحور استخداما متساويا، فأكثرها استعمالا الطويل والوافر والكامل والبسيط، وأقلها: المضارع والمقتضب والمجتث والمتدارك، كذلك لم يستخدموا البحور بالصورة المذكورة دائما، بل كانوا يجرون عليها أحيانا عدة تغييرات وصنفوا الأبيات على هذا الأساس إلى:

  1. التام: المستوفي أجزاء دائرته بلا نقص.
  2. الوافي المستوفي أجزاء دائرته بنقص.
  3. المجزوء: الذاهب جزء منه.
  4. المشطور: الذاهب نصفه.
  5. المنهوك: الذاهب ثلثاه.

ونظريات البحور الشعرية تندرج تحت عنوان علم العروض الشعري، وقد حاول بعض القدماء التحرر من هذا النظام فابتكروا أوزانا جديدة لكنها لم تعش، وتحرر الموشحون من تسوية التفعيلات في الشطرين لكن الشعر الأصلي يبقي كما هو، ومازال العرب يدرسون علم العروض كما وضعه الخليل والقدماء.

ولكن الشعر الاصلي يبقي كما هو، ومازال العرب يدرسون علم العروض كما وضعه الخليل والقدماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: