المقاهي في السعودية تستنزف تحويشة الشباب

يعترفون بالتقصير، لكن لا سبيل لهم لقهر الفراغ سواها في ظل عدم وجود البدائل الجاهزة، مقاهٍ تجمع الشباب يلتفون حول بعضهم البعض يتجاذبون أطراف الحديث، رياضة وفن ومجتمع، قضايا مهمة وأخرى هامشية تسيطر على أحاديثهم، كل ذلك لا يهم، الأهم هو شغل الفراغ، مبالغ ضخمة يدفعونها شهريا تصل إلى حدود الـ 3000 ريال من أجل الاستمتاع بالوقت، بعضهم بلا عمل والبعض الآخر يهرب للخلاص من المشكلات العائلية، لكنهم يعترفون جميعا بالتقصير، ويشيرون إلى أن «تحويشة» الشهر تتطاير مع دخان المقاهي.

أعمارهم تتراوح بين 15 و 50 عاما، يجدون في المقاهي متنفسا حقيقيا لهم، يقول الشاب ذو الـ 16 عاما أحمد الصوينع إن أحد أهم الأسباب التي تجعله حاضرا يوميا في المقهى هو الفراغ «ليس أمامي سوى المقهى، هو المكان الوحيد الذي اجتمع فيه بأصدقائي، لا نستطيع الانتقال إلى الأسواق التجارية أو المواقع الترفيهية فكلها للعوائل، أدخن الشيشة منذ بضعة أشهر ألفت ذلك ولا أستطيع أن أنقطع عن المقهى لأكثر من أسبوع».

ويعتبر الصوينع أن إجمالي ما يصرفه على التدخين في المقهى وشرب القهوة يتجاوز الـ 1000 ريال شهريا، ويرى أن ذلك مرهق لميزانيته فهو لا يعمل ويوفر المصروف من عائلته التي يؤكد أنها لا تبخل عليه إطلاقا «في المقاهي نتسلى بالنقاشات الساخنة حول أخبار الرياضة والفن والإنترنت، أحيانا نتناول همومنا اليومية والحياتية ولكن ليس باستمرار». وعما إذا كانت المقاهي تؤثر على التزاماته الأسرية أجاب «بالتأكيد لا، فبحكم سني ليس لدي التزامات كثيرة، لكنني أعتبر نفسي مقصرا في هذا الجانب مع ان ارتيادي للمقهى لا يتجاوز المرة أو المرتين أسبوعيا».

أموال محروقة

ويتعذر الشاب ناصر الناصر بالبطالة «هي السر في وجودي باستمرار في المقاهي، مررت بها جميعا، حتى عثرت على مقهى مريح ألتقي فيه بأصدقائي، هذه الجلسات التي تستهلك منا الكثير من الوقت تستنزف جيوبنا، ويتراوح ما أصرفه شهريا ما بين 800 – 900 ريال». وعن البدائل يضيف «هناك الطلعات البرية التي أفضل تسميتها «كشتات» لكنها بطبيعة الحال تستلزم تجهيزات كبيرة وموازنة أكبر».

واعتبر أن الأموال التي يصرفها على تدخين الشيشة في المقاهي هي أموال محروقة «هي مؤثرة بشكل كبير، فهذه المبالغ تحرق في الدخان، ولا أستفيد منها إطلاقا رغم حاجتي لها، فأنا بلا عمل، لكن نريد أن ننسى هذه المعاناة فقد بحثنا كثيرا ونحتاج إلى من يقدم لنا الفرصة ويحتوينا».

أما ما يدور من أحاديث خلال اجتماعاته بأصدقائه، فيشير إلى أنها تتركز حول بطالتهم، وعن آلية الصرف في المقاهي يقول «أحيانا يتكفل بالسهرة أحدنا وأحيانا كثيرة نتشارك لتخفيف العبء عن بعضنا البعض».

مقصر أسريا

ويضيف الشاب ذو الـ 21 عاما وسمى نفسه «أبو سعود» أن «تحويشة» العمر أضاعها المقهى، ويقول «إذا شعرت بملل أو فراغ أتجه مباشرة إلى المقهى، لكني أشعر بأنه يأخذ مني أشياء كثيرة، فما يمكن أن أسميه مجازا تحويشة العمر تذهب هباء، أمني النفس بشراء سيارة وإيجاد مسكن وزوجة، لكن في نهاية الشهر لا يبقى في جيبي ريال واحد».

وأكد على أن تدخين الشيشة يؤثر على عملية الادخار «اكتشفت هذا بعد أن تعودت على ارتياد المقهى، لكن إجمالي ما يتم صرفه بالمشاركة ليس كبيرا، فنحن أصدقاء ويبلغ إجمالي ما نصرفه 300 إلى 500 ريال لكل واحد، لكن كوننا شبابا يعتبر هذا المبلغ مرهقا بالنسبة إلينا، لكن ماذا نفعل في سبيل وناستنا؟».

وأشار إلى أن وجوده الدائم في المقهى أثر سلبا على علاقته بعائلته ما جعله يشعر بالتقصير تجاه أسرته وأقاربه.

ويؤكد فواز الجارالله «28 عاما» وموظف أن إجمالي ما يصرفه على المقاهي سنويا يصل إلى سبعة آلاف ريال «أعتقد أني أدمنت الشيشة، أحيانا أستلف لأذهب للمقهى، أصرف كثيرا من المال من أجل الاستمتاع بالوقت، صرفت خلال أربعة أعوام ما يقارب 25 ألفا».

المقاهي

فن الاحتواء

من جانبه أكد أستاذ علم النفس المساعد عميد البرامج التحضيرية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور عبدالرحمن بن سليمان النملة أن الشباب ووقت الفراغ والوفرة المادية تشكل ثالوثا خطيرا إذا لم يتم التعامل مع مكوناته بحكمة وروية وباتباع الأساليب التربوية الصحيحة والسليمة.

وأضاف «يبدو أن لانصراف الشباب إلى المقاهي أسبابا كثيرة ومتداخلة، من أهمها أن البدائل المطروحة لاحتوائهم ليست على نفس المستوى من حيث الجاذبية، فالعديد من الشباب لا يستطيعون الاستمتاع بالوقت بسبب قلة الأماكن الترفيهية، أو عدم وجود أماكن مخصصة لهذا الأمر، ما يدفعهم إلى التوجه إلى المقاهي. فيفترض إعطاء الشباب فرصة لإبراز مواهبهم المختلفة وإثبات وجودهم في الأعمال التنظيمية، وتفعيل دور مراكز الأحياء، وجعلها بيئة جاذبة من حيث احتوائها على الأنشطة الترويحية البعيدة عن الرسميات، كذلك انعدام أو قلة التثقيف المتصل بقضاء الأوقات الحرة لدى الشباب. فمثلا ينظر الكثير إلى الوقت الحر أو الإجازة على أنها تمثل أوقات فراغ، وبأنها تشكل عبئا يجب التخلص منه بأي طريقة، وهذا يشير إلى انعدام مسألة التخطيط والترتيب المسبق للأوقات الحرة وللإجازات. والواقع أنه ليس بالضرورة أن يقود الفراغ إلى الانحراف، ولكن نظرتنا هي التي تحدد تصرفاتنا، وهذا هو الجانب النفسي للمسألة. بمعنى أن الإنسان عادة ينطلق من مفاهيم واتجاهات وتصورات عقلية تحدد سلوكه وتصرفه تجاه الأشياء والأشخاص والمواضيع من حوله. فلو تم النظر إلى وقت الفراغ على أنه وقت حر يمارس فيه الإنسان بعض الأنشطة المحببة إليه بعيدا عن روتين وضغوط الحياة، لتم التعامل مع الوقت الحر على أنه مكافأة للترويح عن النفس».

تحقيق/بقلم: عبدالله المحيميد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى