المدير أبو ريالين

هل تعرف، عزيزي القارئ، من هو المدير «أبو ريالين»؟ سأجيبك بكل بساطة فمدير «أبو ريالين» هو المدير الذي يحمل مسمى مدير دون أي ميزة تميزه سوى الاسم، والضغط، و«الشرهة»، يعني أنه يشبه براد «أبو ريالين» تماما!.

ومديرو أبو ريالين كثيرون، على سبيل المثال مديرو المدارس في وزارة التربية والتعليم، فهم مديرو أبو ريالين: لأنهم يدفعون ضريبة منصبهم هذا، من ضغط عمل، وشرهة، وتعامل مع أولياء الأمور، والتعامل مع المشاكل التي تواجه المدرسة خارج العملية التعليمية، وفي النهاية يكون مرتبه مثل مرتب أي معلم يملك نفس سنوات الخدمة، «واللي يقهر» أن المعلمين يتمتعون بإجازات طويلة هم أكثر الناس أحقية بها، والوزارة «جالسة» تتفرج!

ليس هؤلاء فقط هم مديرو أبو ريالين، فهناك في القطاع الخاص مديرو أبو ريالين في الخفاء، فجل ما نعرفه بأن الشركات الخاصة تسهم في مستوى الإنتاج، ويكون تقييم موظفيها من خلال الإنتاجية، لكن مديري مشاريع شركة سابك يعانون من المشكلة التي يعانيها مديرو المدارس في وزارة التربية والتعليم، فمدير أي مشروع في شركة سابك لا يتمتع بأي ميزة يمكن أن تميزه عن زميله الذي يعمل تحته في فريق المشروع، سوى ضغط العمل، والميزانيات الضخمة التي تكون تحت يده ويحاسب عليها «بالهللة»، وما يزيد الطين بلة، أن فشل المشروع في النهاية، يعتبر فشلا لمدير المشروع، وليس فشلا للفريق القائم على هذا المشروع، يعني «الشرهة لاحقتك لاحقتك»!

بقلم: علوان السهيمي

ونقرأ سويًا: لا أحد فوق الشبهة

وكذلك؛ هنا: حين تترك أثرا جميلا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: