القدم السكرية وكل ما يتعلق بها من أعراض وعلاج

القدم السكري ، مرض السكر ، بتر القدم ، علاج القدم السكري
القدم السكري – أرشيفية

ما هو مرض القدم السكرية؟

بدأ “دكتور/ طلال العنيزي – رئيس خدمات العناية بالقدم بمؤسسة حمد الطبية” حديثه بأن مرض السكري أحد أشهر الأمراض التي تؤثر على القدمين وصولًا إلى البتر، ومعنى كلمة القدم السكري هو إصابة مريض السكري بأعراض صحية في القدم نتيجة لمرض السكري، ومن أشهر الأعراض التي تندرج تحت مسمى القدم السكري الالتهابات الجلدية في القدم والتهابات الأظافر وتقرحات القدم وانحراف الأصابع.

ما هي مراحل الإصابة بالقدم السكري؟

قال ” د. طلال” أن القدم تتكون من مجموعة دقيقة من العظام تتراوح في أعدادها بين الـ 26 والـ 28 عظمة، وهذه العظام قريبة جدًا من بعضها البعض وتُربط بأربطة وريدية ويتحكم فيها مجموعة من الأعصاب التي تساعد على تحريك الأصابع، وتمر هذه الأعصاب والأوعية الدموية خلال عظام القدم.

وأعصاب القدم مسئولة عن توصيل الإشارات العصبية إلى الدماغ، وفي حالة مريض السكري الذي لا يسيطر على مستويات السكر في الدم يحدث تلف تدريجي لهذه الأعصاب نتيجة لانسداد الشرايين الغذائية الدقيقة التي تعمل على تغذيتها، هذا التلف يؤدي في النهاية إلى موت العصب تمامًا، وبالتالي عدم القدرة على القيام بنقل الرسائل العصبية إلى الدماغ، ومن ثَم تظهر المشكلات الصحية المذكورة للقدم السكري، والتي يمكن أن تتطور سريعًا لتصبح القدم منحنية إلى الأسفل بدلًا من الأعلى، مما يزيد من الضغط عليها للحد الذي لا تتحمله فيحدث تكسر لعظام القدمين أو انحراف وانثناء الأصابع.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن أعصاب القدمين تنقسم إلى ثلاثة أنواع هي:
– العصب الحسي: وهو المسئول عن تنبيه الدماغ إلى تعرض القدم لوضع غير طبيعي مثل الضغط على شيء حاد أو ساخن.
– العصب الحركي: وهو الذي يتحكم في شكل حركة العظام، وتبدل شكل العظام في مراحل أثناء عملية المشي مثلًا.
– العصب اللاذاتي: وهو العصب المتحكم في زيادة كمية تعرق القدمين أو جفاف القدمين أو زيادة ضخ الدم إلى القدمين، وهو من الأعصاب التي لا يمكن التحكم فيها أو علاجها على الإطلاق.

ما هي الأسباب المباشرة والأسباب الثانوية للإصابة بالقدم السكري؟

ذكر “د.العنيزي” أن السبب المباشر للإصابة بالقدم السكري هو اعتلال أعصاب القدمين للدرجة التي لا تسمح لها بإرسال الرسائل العصبية للدماغ والتي تُترجم دماغيًا لتصرفات وأفعال تقي القدم من الأذى، هذا الاعتلال العصبي وعدم إرسال إشارات عصبية إلى الدماغ يؤدي إلى تأثير أبسط الأسباب الثانوية على القدم، مثل تقرحه للضغط على شيء حاد أو ساخن لفترة طويلة دون تنبه الدماغ لذلك.

كيف يتم معالجة القدم السكرية؟

يتطلب علاج القدم السكرية فريق كامل من الأطباء في تخصصات مختلفة ولكلٍ دوره في العلاج، ونذكر أمثلة من هذا الفريق الطبي ودوره في الآتي:
– أطباء الغدد الصماء والسكري: لضبط مستويات السكر في الدم.
– أطباء الأعصاب: لعلاج الأعصاب والحيلولة دون تلفها وموتها.
– أطباء الأوعية الدموية: للمساعدة في فتح الأوعية الدموية بحيث يصل الدم لأعصاب وأوردة القدمين.
– أطباء العظام: لعلاج الكسور والانحرافات إن وجدت.
– أطباء التجميل: للمساعدة في غلق وتجميل وترقيع الجروح الكبيرة التي تصيب المريض دون أن يشعر للمساعدة في التئامها في فترة زمنية قصيرة.

أضف إلى ما سبق فريق كامل من المساعدين والتمريض والخدمات المعاونة. ونشير إلى أن عيادة العناية بالقدم في مؤسسة حمد الطبية أُسست لتوفير كل هذه الكوادر الطبية لتقديم خدمات سريعة لمرضى القدم السكري تجنبًا لما يصاحبها من مضاعفات صحية خطيرة على حياة المريض.

ما أبرز مخاطر تجاهل علاج القدم السكرية؟ وما أبرز النصائح الطبية لمريضها؟

قال “د. طلال” أنه طبقًا للإحصائيات العالمية تتم حالة بتر كل 20 ثانية في مكان ما بالكرة الأرضية، من هنا إذا حدث وأُصيب مريض السكري بالقدم السكرية عليه حماية قدميه بارتداء الأحذية الطبية الواقية، وإذا ما حدث عفويًا جرح أو كدمات بالقدم عليه التوجه فورًا وبدون تأخير إلى عيادة القدم السكري للوقوف على مدى سوء الحالة ووضع الخطة العلاجية الفورية لتلافي مضاعفات التقرح وعدم التئام الجرح والتي قد تصل إلى البتر لا قدر الله.

كما يُنصح مرضى القدم السكري بعدم استعمال أية وصفات شعبية أو وضع أية مستحضرات دوائية على القدم المصاب قبل الرجوع إلى الطبيب المختص. ويُنصحون أيضًا بالالتزام الكامل بالتوصيات والإرشادات الطبية التي أوصى بها الطبيب.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: