أضرار العادة السرية وكيف تتحول إلى إدمان

أضرار العادة السرية

تعتبر مشكلة العادة السرية من المشاكل المنتشرة بشكل كبير في مرحلة الشباب والمراهقين، وهذا ما يحدث بسبب بعض العادات والمفاهيم الخاطئة والمنتشرة بين الشباب.

وهذه العادة تسبب العديد من المشاكل والمضاعفات من ناحية الصحة الجنسية في المستقبل في حالة إدمانها، لذلك لا بد أن يكون هناك نوع من التوعية للأبناء بخصوص هذه المواضيع منذ عمر صغير.

العادة السرية

يقول الدكتور “يمان التل”، استشاري جراحة أورام الكلى والمسالك البولية: تعتبر العادة السرية من الأشياء التي تسبب القلق لدى المراهقين والبالغين، وذلك بسبب العادات والمفاهيم الخاطئة المنتشرة بين الشباب، مما يسبب ذلك القلق والاضطرابات النفسية في حياة ذلك الشخص.

أضرار العادة السرية

تابع د. “يمان”: لا يوجد أي دليل علمي في جميع الأبحاث بأن ممارسة العادة السرية بشكل منتظم يؤدي إلى حدوث أضرار أو مضاعفات، ولكن يصبح هناك أضرار ومضاعفات إذا تحولت هذه العادة إلى إدمان، كما أنها تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تؤثر على الصحة الجنسية.

كيف تتحول العادة السرية إلى إدمان؟

من الجدير بالذكر أن العادة السرية تعتبر نوع من انواع الوسواس القهري، وهذه العادة تكون مصحوبة بحضور أفلام إباحية، وبالتالي يؤدي ممارسة العادة السرية إلى مشاهدة الأفلام الإباحية والعكس، مما يؤدي للوصول لمرحلة الإدمان.

ويؤكد د. “يمان” أن هذا التصرف له انعكاسات على الصحة النفسية والجنسية لهؤلاء الأشخاص.

كما يقول د. “التل”، في حالة ممارسة العادة السرية يحدث نوع من ضعف التحفيز، وبالتالي فإن العلاقة الزوجية الجنسية لا تؤدي الغرض لدى هذا الشخص، كما يحدث نوع من تأخر الاستجابة الجنسية، إضافة إلى عم تحقق الإشباع الجنسي عند ممارسة العلاقة الزوجية.

يؤكد د. “التل” أن ممارسة العادة السرية بطرق خاطئة قد تؤدي إلى بعض الأضرار في العضو التناسلي لدى الرجل، مما قد ينتج عنه ضعف انتصاب مزمن أو الإصابة بالتسرب الوريدي.

إضافة إلى أن هناك علاقة بين الممارسة المفرطة لهذه العادة والتهابات البروستاتا المزمنة وآلام الحوض المزمنة التي قد يعاني منها الشخص.

وهنا تقرأ: ما هو غشاء البكاره

تعامل الأهل مع الأبناء بخصوص مشكلة العادة السرية

أردف د. “يمان”: يجب أن تبدأ التوعية الجنسية للأبناء منذ الصغر، كما يجب أن يكون هناك علاقة منفتحة بين الأهل والأبناء عن الحديث حول ما يتعلق بالصحة الجنسية، وتوجيه الأبناء للفوائد أو الأضرار في بعض التصرفات الجنسية.

وأضاف الدكتور أن المراهقين غالبًا ما يتعاملون بخصوص هذه المواضيع في خفاء، كما أنه في حالة الإدمان يصعب التعامل مع هذا الشخص؛ حيث أن هذه المشكلة تؤدي إلى انعزال الشخص في أغلب الأوقات، وبالتالي يصعب على الأهل معرفة هذه المشكلة.

يؤكد د. “التل” أن ممارسة العادة السرية لا يسبب أي أضرار صحية سواء عضوية أو نفسية، ولكنها تؤثر على الصحة الجنسية في حالة الإدمان فقط أو الممارسات الخاطئة.

أيضًا، قد توَد قراءة: ما هو الدبر

التفسير لممارسة العادة السرية لدى الأطفال

مما لا شك فيه أن الأطفال في عمر معين يدفعهم الفضول لاستكشاف أو ملامسة المنطقة التناسلية، مما ينتج عنه عادة مستمرة، وهذه العملية ليس لها تفسير علمي حتى الآن.

ولكن تعتبر أفضل طريقة لتعامل الأهل مع هذه المشكلة هي إهمالها ومحاولة انشغال الطفل بأنشطة أخرى خلال اليوم حتى لا ينتبه لهذه الأمور، وذلك لأن هذه المشكلة تحدث في حالة وجود أوقات فراغ.

ختامًا، تحدث الكثير من المشاكل في العلاقة الجنسية بين الزوجين نتيجة إدمان أحد الزوجين للعادة السرية أو الأفلام الإباحية، لذلك يحذر الدكتور من خطورة إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية.

كما يؤكد أنه يجب أن يكون هناك توعية من قِبل المجتمع حول هذا الخطر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: