السياحة في مدينة نانتير الفرنسية

نانتير ، برج الجرس ، مونت فاليريان ، فرنسا ، لاديفونس ، سانت جيرمان
نانتير – فرنسا

تقع مدينة نانتير في الضاحية الغربية للعاصمة الفرنسية “باريس” إلا أنها تمتلك بلدية (إدارة) مستقلة عن بلدية “باريس”, وتبعد عن وسط “باريس” ما يقرب من 11 كم، ويدخل ضمن نطاقها جزء لا بأس به من حي “لاديفانس” التجاري المشهور في باريس، هذا التلاصق مع العاصمة “باريس” جعلها مزارًا سياحيًا يسعى ضيوف باريس إلى زيارتها فلا مشقة ولا وقت مُهدر في التنقلات، وخاصةً وأنها تضم أطول المباني الواقعة في منطقة باريس، الأمر الذي يجعلها تظهر بوضوح في إطلالة أفقية بديعة من المنطقة الباريسية.

تأسست مدينة نانتير قبل الغزو الروماني لبلاد الغال (أي بلاد فرنسا)، ولما غزاها الرومان أطلقوا عليها اسم “ماربوت” وتعني بالعربية “المزار أو المكان المقدس”، وعُرفت في الإنجليزية والألمانية باسم “دورز” وتعني “باب أو أبواب أو القلعة”، وكلها تسميات تشير إلى مكان مقدس كان مزارًا في العصور القديمة يقبع على تلة “مونت فاليرين” الموجودة هناك.

واكتسبت مدينة نانتير شهرة فرنسية وعالمية على شهرتها التاريخية من تعدد الشخصيات المهمة المدفونة في دير “سانت جنفييف” هناك (ويُلقب بمقبرة العظماء) وأبرزهم المفكر الفرنسي الشهير “جان جاك روسو” والعالم الفرنسي الحائز على نوبل “بيار كوري” وزوجته “ماري كوري” والأديبين العالميين “أندريه مالرو” و”ألكسندر ديماس”.

خلال النصف الثاني من القرن العشرين توسعت مدينة نانتير بشكل كبير وملحوظ حيث أصبحت تمتليء بالمباني ذات الطراز الحديث، إلا أن هذا التوسع لم يطغى على تراثها القديم فمازال لديها بعض المباني القديمة الجميلة التي يلاحظها الزائر حال التجول في شوارعها، وكذلك لم يطغى التوسع على ما تتميز به المدينة من مساحات خضراء حيث أنها أيضًا موطنًا لكثير من الحدائق الطبيعية، أضِف إلى كل هذا ما تقوم المدينة باستضافته من أحداث وفاعليات ومهرجانات تسلط الضوء على تاريخ المدينة وفنونها وثقافتها.

أبرز المزارات السياحية في نانتير:

برج الجرس: هو أحد المعالم المُدرجة في قائمة المعالم التاريخية للمدينة، كما أنه الجزء الوحيد المتبقي من الكنيسة القديمة التي تأسست في القرن الرابع عشر الميلادي والتي عُرفت بكاتدرائية “سانت موريس”.

مونت فاليريان: من أبرز مميزات نانتير الفرنسية غناها بالعديد من المتنزهات والحدائق، ويعتبر متنزة “مونت فاليريان” أحد أكثر هذه الحدائق شهرة وشعبية في المدينة، وهو متنزة ذو بيئة فريدة ونظيفة تسمح للزائر بقضاء وقت ممتع للإسترخاء والمرح وسط النباتات والزهور الجميلة.

مهرجانات المدينة: تقام في شوارع نانتير وعلى مدار العام العديد من المهرجانات الفنية المرحة، وتشتمل أغلب هذه المهرجانات على عروض السيرك والرقص والموسيقى والمسرح، وقد يكون من أبرزها مهرجان الرسوم المتحركة المقام في عطلة الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر من كل عام والذي يضم مجسمات متحركة لشخصيات كرتونية يعشقها الجميع، وبشكل عام تمثل هذه المهرجانات فرص رائعة للمرح والضحك.

قوس لاديفونس: يعتبر قوس لاديفونس أحد معالم التاريخية للمدينة، وهو عبارة عن مكعب يرتفع عن الأرض 110 متر، ومنذ بناءه دائمًا ما يفوز تصميمه بالعديد من الجوائز العالمية للتصاميم المعمارية.

ساحة لا ديفونس: هي ساحة خيالية تضم 57 نافورة ذات ألوان مبهجة وإضاءة صارخة، هذا إلى جانب الكثير من المطاعم والمقاهي الفارهة، وفيها أيضًا مركزًا للصناعات والتكنولوجيا الجديدة، ومركزًا ضخمًا للمؤتمرات.

بارك أندريه مالرو: هي حديقة شاسعة تشغل مساحة 250 ألف متر مربع، وتضم بِرك مياه وأنواع متعددة من الزهور الجميلة.

كنيسة القديس بطرس سانت بول: يرجع تاريخها إلى مطلع القرن السابع عشر، حين قام ببناءها “رويل مالميسون” المعماري الفرنسي التاريخي، والكنيسة ذات ديكورات داخلية مدهشة حيث التزيين بالأيقونات الكنسية البرونزية والذهبية، والجداريات المستوحاه من التراث الإمبراطوري.

قلعة سانت جيرمان إن لاي : يعود تاريخ القلعة إلى القرن الثاني عشر الميلادي حين أمر الملك “لويس السادس” ببناءها، ثم ما لبث أن أضاف عليها الملوك من بعده لمحة ما جديدة تُأصل لتاريخهم وحكمهم، والقلعة برُمتها الآن عبارة عن متحف للآثار الوطنية، ويضم هذا المتحف قطع أثرية يرجع تاريخ بعضها إلى عصور ما قبل التاريخ.

أضف تعليق