ما السور التي تقرأ في صلاة الوتر؟

ما السور التي تقرأ في صلاة الوتر؟

ومع رحلتنا في توفير ما يهم المسلم في دينه ودنياه، نوضح اليوم إجابة لسؤال: ما السور التي تقرأ في صلاة الوتر؟ وهنا سيكون محور وبناء الكلام من المختصّون، والذين استدلوا -في إجابتهم- بأحاديث واردة في هذا الصَّدد عن رسول الله ﷺ.

وتأتي أهميَّة السؤال، كونه يتعلَّق بأمر عظيم وجلل في حياة المسلم ومتعلقًا بآخرته، وهو الصلاة. ولو أن السؤال لا يتعلَّق بصلاة مفروضة، وهي الصلوات الخمس، إلا أنه متعلقٌ بصلاة حثّ عليها نبينا المصطفى ﷺ في مواضع عِدَّة. وهذا -بالطبع- يعكس مدى حرصه ﷺ على آدائها وعلى التنويه عليها.

فضل صلاة الوتر

وفيما يلي سنطرح عليكم بعضًا مما ورد إلينا من الأحاديث النبوية الدَّالة على فضل صلاة الوتر وبعض الأحكام المتعلقة به.

١. ففي الحديث الأول -الذي معنا-؛ وهو من رواية الصاحبي الجليل وابن عمّ رسول الله ﷺ علي بن أبي طالب؛ يقول: ألا إن الوتر ليس بحتم كصلاتكم المكتوبة، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوتر ثم قال «أوتروا يا أهل القرآن، أوتروا فإن الله وتر يحب الوتر».

٢. وعن عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- أن رسول الله ﷺ قال «الوتر ركعة من آخر الليل»، والحديث في صحيح مسلم.

أما في صحيح البخاري، فجد نفس الصحابي الجليل عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- أن بينا المصطفى ﷺ قال «اجعلوا آخر صلاتكم وترا؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به».

٣. ثم أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- الذي يروي حديثه في صحيح ابن ماجه؛ يقول أن النبي ﷺ قال «من نام عن الوتر أو نسيه، فليصل إذا أصبح، أو ذكره».

٤. ونختم بحديث عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- حيث تُخبر عن النبي ﷺ؛ فتقول: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة منها الوتر، وركعتا الفجر. — والحديث -أيضًا- في صحيح البخاري.

السور التي تقرأ في صلاة الوتر

في أحد الأسئلة التي وردت إلى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، بدولة الإمارات العربية المتحدة؛ يقول: ماذا يقرأ في صلاة الوتر؟ أحاول أن أصل إلى الإلمام بكافة جوانب عقيدتي؛ والآن أسعى لمعرفة ماذا يقرأ في صلاة الوتر وذلك بالدليل من كتاب الله أو من سنة رسول الله وجزاكم الله خيرا.

وكان الجواب: تجوز صلاة الشفع والوتر بأي سورة من القرآن بعد الفاتحة، وإن كان يستحب أن تكون الركعة الأولى من الشفع بسورة الأعلى، والثانية بقل يا أيها الكفرون، وتكون ركعة الوتر بالفاتحة، وقل هو الله أحد، والمعوذتين.

ففي سنن الترمذي من حديث عائشة -رضي الله عنها- في صفة القراءة في الشفع والوتر، قالت: “كان يقرأ في الأولى: بسبح اسم ربك الأعلى، وفي الثانية بقل يا أيها الكافرون، وفي الثالثة بقل هو الله أحد، والمعوذتين”.

قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى: يندب قراءة الشفع والوتر بعد الفاتحة في أولى الشفع بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بقل يا أيها الكافرون وفي الوتر بقل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس. والله تعالى أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى