السمك المقلي لمرضى السكري (فوائده وأضراره)

السمك المقلي

السمك المقلي لمرضى السكري ما بين الفوائد والاضرار، فهذه الفئة من الأشخاص تبحث كثيرًا عن الأطعمة الغذائية التي يمكنها الاعتماد عليها خلال نامها الغذائي دون أن يحدث أي اضطرابات في مستوى السكري لديهم، وفي الحقيقة فأن جميع المأكولات البحرية وبحالة خاصة الأسماك تعتبر نموذج للنظام الغذائي السليم لهم، كما أن الاعتماد عليها له دور كبير في السيطرة عليه والوقاية منه.

فوائد السمك لمرضى السكري

من خلال مقالنا اليوم سوف نستعرض الفوائد التي تعود على مرضى السكري من تناول الأسماك والمحار البحرية، مدى تأثيرها على الصحة العامة.

يساعد على التحكم في مستوى الجلوكوز

حيث يعتبر التحكم في معدلات الجلوكوز بالدم من الأمور الهامة لهذه الفئة، فتناول وجبات الأسماك والمأكولات البحرية على أوقات متقاربة يساهم في التقليل من مستويات الدهون الضارة بالجسم مما يساعد على الحفاظ بمستوى الجلوكوز في الدم على أن طبخها بالطرق الصحية، وتناولها بكميات معتدلة.

التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

بحسب الدراسات التي قامت بها منظمة الصحة العالمية، أن الأشخاص البالغين ممن يعانون من السكري لديهم فرص أكبر بنسبة ٢-٣ مرات من الإصابة بتضخم عضلة القلب والسكتة الدماغية، هذا وقد اشارت الجمعية الاسبانية للغدد الصماء والتغذية بأن حوالي ما يقرب من ٨٠٪ من المصابين بداء السكري تكون أسباب الوفاة لديهم نتيجة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وكل هذا يمكن الابتعاد عنه في حالة اتباع نظام غذائي صحي للتخلص من الدهون الضارة.

ولهذا لا يوجد أفضل من الاعتماد على الأسماك والمحار، حيث أن كلاهما يحتوي على نسب عالية من الأوميجا ٣ والتي تلعب دور كبير في التقليل في مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم، كما أنها تساعد على تحسين من حالات الحساسية ضد الأنسولين.

واقرأ هُنا: كم مرة يجب أكل السمك في الأسبوع

يدعم الجسم بالبروتينات اللازمة

يعتبر البروتين بكل مصادرة من العناصر الغذائية التي لا يمكن الاستغناء عنها في أي نظام غذائي سليم، وفي أغلب الحالات يمكن الاعتماد عليه للتقليل من معدلات تناول الكربوهيدرات، ولكن عن مريض السكري توجد أنواع كثير من الأسماك التي يمكن إدراجها ضمن النظام الغذائي والتنوع بينها لعدم الشعور بالملل مع الاعتدال في تناول الكميات ومن هذه الأنواع السلمون والماكريل والتونة وأسماك أبو سيف.

يساهم في تقليل الأخطار أثناء الحمل

تعتبر السيدات الحوامل من أكثر الفئات المعرضة للإصابة باضطراب معدلات الجلوكوز في الجسم مما قد ينتج عن ذلك الإصابة بما يسمي بسكر الحمل خلال فترات الحمل، وهذا ما يعرض الأم والجنين إلى أخطار كبيرة، وفي أكثر الحالات يمكن أن تخرج معدلات الجلوكوز عن السيطرة، ولهذا ينصح الكثير من الأطباء السيدات خلال فترات حملهن بتناول الأسماك مما يساعدهم على التقليل من مستوى السكر بالدم وثبات معدلات الأنسولين، ومن جهة أخرى فان الأسماك والمحار البحرية تحتوي على نسب عالية من الكالسيوم والحديد وحمض الفوليك والتي تعتبر من العناصر الرئيسية لتطور نمو الجنين بشكل سليم، ويمكن الاعتماد عليها لذلك قبل حدوث الحمل.

التقليل من الإصابة بالأمراض العصبية لمرضى السكري

منذ زمنًا بعيد وقد استخدم الزيوت المستخلصة من الأسماك والمحار البحرية في التقليل من حالات الإصابات العصبية التي يمكن أن تصيب مريض السكري، وتتمثل أعراض تلك الحالة في تنميل الأطراف ووخز بمناطق بالجسم، ولذلك تعتبر الأسماك بجميع أنواعها من الأطعمة التي تمنع الأعصاب من الإصابة بهذه الحالة حيث أنها تجتوي على نسب عالية من فيتامين B12، والفسفور، وفيتامين D, وهذا ما قامت بالتأكيد عليه الكثير من الدراسات داخل مركز VA الطبي بمدينة أيوا.

تنويه بشأن السمك المقلي لمريض السكري

يجب على مريض السكري أكل الأسماك بأي شكل من الأشكال. لكن خُذ بعين الاعتبار أن السمك المقلي بشكل خاطئ وغير صحي يحتوي على نسبة عالية من الدهون التي ترفع منسوب السكريات. وهو ما لا يُريده مريض السكري بالطبع، قم أيضًا بإضافة ليمون على السمك المقلي، فهذا جيد جدًا، ضع بعضًا من الليمون والملح والفلفل عليه.

المراجع: Conxemar , Medicalnewstoday

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: