الدفع نقداً أم بالبطاقة الائتمانية.. أيهما أفضل

طرق الدفع، الدفع نقداً , البطاقة الائتمانية، paying off ، صورة

كلنا تقريباً صرنا نستعمل بدرجة كبيرة البطاقات الائتمانية في عمليات التسوق ولكنها لا تغني في بعض الأوقات عن الدفع النقدي.

يرى البعض أن النظام الخاص بالدفع بالبطاقات الائتمانية غير مهيئ بدرجة كبيرة لهذا الغرض، لذلك يرى مثل هؤلاء الأشخاص ضرورة مواكبة الدولة للتطور واستحداث نظم جديدة قادرة على تفعيل الدفع بالبطاقات الائتمانية.

على الجانب الآخر، يرى البعض الآخر أن الدفع نقداً يعتبر أسهل وآمن بدرجة كبيرة كما أنه لا يستغرق الكثير من الوقت.

هل هنالك توجيهات معينة لاستخدام البطاقات الائتمانية للدفع؟

يقول الخبير الاقتصادي “مروان مخايل”، يجدر الإشارة إلى أننا في هذه الأيام نرى أن الدفع بالبطاقات الائتمانية أصبح أفضل من الدفع النقدي ولكن في الدول المتطور أصبح استعمالها أكثر من الكاش أو الدفع النقدي حتى في الأمور الحياتية الصغيرة.

على الجانب الآخر، في الدول النامية يمكننا رؤية الدفع الكاش أكبر من الدفع بالبطاقات الائتمانية ولكن في هذه الأيام أصبح هنالك تطور في استعمال هذه البطاقات.

وتابع الخبير الاقتصادي ” مروان مخايل “: أما عن أسهل الطريق في الدفع فيمكننا القول أن لكل شخص منا له طريقته الخاصة في الدفع حيث أن لكل من طريقتي الدفع إيجابيات وسلبيات خاصة بها.

ما هي سلبيات وإيجابيات الدفع النقدي والبطاقات الائتمانية؟

بالنسبة للبطاقات الائتمانية على وجه الخصوص فلها إيجابيات عديدة حيث أن مُصدِّري هذه البطاقات يجربون إجراء المتعاملين بها والمستهلكين على التعامل بها وأول هذه المزايا أن البطاقة الائتمانية يمكن دفعها لاحقاً قد تصل إلى 25 يوم دون أية فوائد.

أما الميزة الأخرى فهي أنه يمكن حملها بكل سهولة أنها صغيرة وتُحمل في الجيب ويمكن استعمالها في أي وقت وفي أي مكان إلى جانب أنها تعطي لصاحبها بعض النقاط التي تُصرف لاحقاً للشخص في صورة أموال.

على الجانب الآخر، هناك بعض السلبيات التي نأخذها على البطاقات الائتمانية أولها هو أنه لا يجب علينا الإنفاق أكثر مما نملك لأن لها حدود عُليا تصل إلى أعلى من الراتب الشهري ومن ثم قد لا يستطيع صاحب البطاقة سداد الأموال ومن ثم يترتب فوائد عالية على ذلك تصل إلى 17 أو 18 أو حتى 20%.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استعمال البطاقة الائتمانية عبر الإنترنت وهذه الميزة غير موجودة بالدفع النقدي لكن في الوقت ذاته من خلال قرصنة هذه البطاقات قد تجعل أناس آخرين يستعملون هذه البطاقات ويستهلكون من حساباتنا وهنا يمكن أن تكون عملية استعادة الأموال أمر معقد نوعاً ما وهذه احدى السلبيات التي نأخذها على البطاقات الائتمانية.

أما عن العمولة التي تُطبق من خلال استعمال البطاقات الائتمانية فيمكننا القول أن هذه العمولة تُطبق للبائع فحسب ولكن في بعض الأحيان قد يكون هنالك عمولة سنوية تُدفع للمستهلك مقابل هذه البطاقة وتعتبر عمولة بسيطة في كل الأحوال.

وأردف ” مخايل “: أما عن مزايا الدفع النقدي فإننا من خلاله ندفع ما نمتلكه فقط ولا يمكن أن نتخطى الحدود المسموح لنا بها لشراء أو صرف أي منتج.

من الناحية الأخرى، هناك بعض الأماكن التي لا تستعمل بطاقات الائتمان وتبقى السلبية الأهم في طريقة الدفع النقدي أو الكاش هو عند ضياع النقود فإننا نخسر كثيراً ولكن في حالة ضياع البطاقة فإننا قد نحل هذه المشكلة ونتصل بالمصرف وتُلغى هذه البطاقة ومن ثم يمكن إصدار بطاقة أخرى.

وأخيراً، هناك في الدول المتطورة وخاصة الولايات المتحدة التي ترى أن المستهلك يأتي في المرتبة الأولى حيث أنها تعيد أموال بطاقات الائتمان إلى صاحبها فور تعرضه للقرصنة خلال 24 ساعة ومن ثم يتم التحقيق في الأمر، بينما في دول أخرى مثلنا لا تتم الأمور بهذه الطريقة حيث يتم التحقيق أولاً لمدة قد تستمر لشهور لكي يستعيد المستهلك الأموال التي قد تكون سُرقت عبر بطاقة الائتمان.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: