الحفاظ على صحة البصر

صحة، النظر،البصر،صورة،عين
صحة النظر

ما أسباب انفصال شبكية العين؟

أوضحت “أ. جنا بدر” (إخصائية فحص البصر في برلين) أن هناك أسباب متعددة تؤدي إلى حدوث ما يسمى بانفصال الشبكية. ومن ضمن هذه الأسباب: مرض السكري، وقصر النظر العالي، وإصابات الحوادث، وأورام خلف الشبكية، وأحياناً عمليات المياة البيضاء. فالأشخاص الذين يعانون من مثل هذه المسببات يكونون أكثر عرضةً للإصابة بانفصال الشبكية عن غيرهم.

وأضافت، أن الزمن يلعب دوراً كبيراً في حالة الإصابة بانفصال الشبكية، لذلك عندما يشعر المريض بالإصابة فلديه 24 ساعة لابد خلالها أن يتوجه فوراً للطبيب ليتدارك أو يعالج الأمر.

ما هي أعراض انفصال الشبكية التي يستطيع أن يشعر بها المريض؟
أوضحت “أ. جنا بدر” أن من ضمن هذه الأعراض: لمعان بالعين وهذا أول الأعراض، وأيضاً رؤية بقع سوداء أو حمراء اللون، وإذا تطورت الحالة سيشعر المصاب وكأن هناك ستارة أسدلت أمام عينيه فلا يستطيع الرؤية بشكل جيد على الإطلاق.

ما هي السبل لتجنب الإصابة بانفصال الشبكية؟
أوضحت “بدر” أن في حالة الأشخاص الذين لديهم قصر نظر عالي فليس هناك ما يمكنهم فعله لتجنب الإصابة بانفصال الشبكية، أما بالنسبة لمرضى السكري فعليهم تنظيم مستوى السكر بالدم للحفاظ عليه في المستوى الطبيعي، وبالنسبة لمن لديهم أورام خلف الشبكية فلابد من إزالة هذا الورم.

ما هي طرق علاج انفصال شبكية العين؟

أوضحت “أ. جنا بدر” أن العملية الجراحية لإعادة الشبكية تعتبر أحدى طرق العلاج من انفصال الشبكية، وأن هذا النوع من العمليات يحظى بنجاح كبير، وأن نسبة الإصابة بانفصال الشبكية مرة أخرى يصبح ضئيل جداً هذا في حال كانت العملية قد أُجريت بشكل جيد. وهناك نوع آخر من العلاج وهو العلاج بالليزر، وهذا النوع قد يرافق العملية الجراحية، أو قد يكون علاجاً مستقلاً بحد ذاته وذلك في حالات انفصال الشبكية الجزئي.

أما عن كيفية الشعور بتجلط الدم بالعين فأوضحت “أ. جنا” أن: هذا يعتمد على ما إذا كان هذا التجلط وريدي أم شرياني. إذا كان التجلط وريدي فإنه يؤدي إلى تدهور في مستوى الرؤية مصحوباً ببعض الألم، ويكون ناتجاً عن ارتفاع ضغط العين، ويمكن تداركه وعلاجه. أما إذا كان التجلط شرياني فلن يشعر المصاب بأي ألم ولكنه سيشعر وكأن أحدهم يطفأ الضوء، وهذا النوع أخطر من التجلط الوريدي.

ماذا عن مرض التنكس البقعي؟

أوضحت “أ. جنا بدر” أن بعد تجاوز سن الخمسين يُصبح الشخص أكثر عرضةً للإصابة بمرض التنكس البقعي، ولكن تختلف نسبة الإصابة بهذا المرض من بلد لآخر، وبعض الدراسات تُرجع تفسير هذا الأمر إلى أن العيون ذات اللون الفاتح تتعرض لأشعة الشمس بشكل أكبر مما يؤذي اللطخة الصفراء بالعين، وهذه اللطخة الصفراء هي بالتحديد ما يُصاب بما يسمى التنكس البقعي.

وأما عن طرق الوقاية من التنكس البقعي فأضافت “أ. جنا” أن: عدم تعرض العين بكثرة لأشعة الشمس المباشرة، والابتعاد عن التدخين، والتغذية السليمة، وتناول أطعمة تحتوي على الـ “لوتين” مثل البروكلي والسبانخ والخضراوات الورقية، فكل هذه العوامل تعتبر طرق للوقاية من الإصابة بالتنكس البقعي.

وعن طرق العلاج المتوفرة أوضحت “أ. جنا بدر” أن: هناك إبر كورتيزون شهرية تحقن بها العين تعمل على تحسين الرؤية وتمنع تدهور الوضع إلى ما هو أسوء مما هو عليه. وأكدت على أهمية الكشف المبكر في المساعدة على رفع نسب العلاج، ولذلك لابد من المواظبة على الكشف الدوري كل ستة أشهر على الأقل، وفي حالة ما إذا كان هناك بالفعل مشاكل أخرى بالعين يكون الكشف الدوري كل ثلاثة أشهر على الأقل.

وكنصائح عامة أشارت “بدر” إلى أهمية التغذية السليمة، وتناول الخضراوات الورقية الخضراء، والأغذية الغنية بفيتامين (أ)، وعدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة، وضبط ضغط الدم ونسبة السكر.

أضف تعليق