ما هي الجراحة الروبوتية ومميزاتها

الجراحة الروبوتية

لا يمر بنا يوماً في هذه الحياة المتسارعة إلا ويظهر تقنية جديدة تغزوا عالم الطبي وتجعل إجراء العمليات الجراحية التي كانت في الماضي أكثر تعقيداً أمراً يسيراً ونسبة نجاحه اعلى بكثير مما مضى.

من أهم تلك التقنيات الآن تقنية الجراحة الروبوتية التي سيصبح لها شأن كبير في عالم الطب نظراً لدقتها البالغة في تشخيص وعلاج الكثير من الأمراض حتى المستعصية منها كأمراض السرطان، دون أن نغفل عن دور الأطباء المميزين والمدربين في كيفية استعمال أجهزة الروبوت استعمالاً أمثل لتجنب حدوث أية مضاعفات.

الجراحة الروبوتية

تقول الدكتورة علياء عبيد المنصوري “استشارية النساء والتوليد وعمليات مناظير” أنه قبل الحديث عن الجراحة الروبوتية يجب الحديث عن تاريخ القطاع الطبي في دولة الإمارات خاصةً فرع النساء والتوليد، حيث كان النساء من قبل يلدن في البيوت ثم المستوصفات والمستشفيات ثم العمليات النسائية بفتح البطن، ثم تطور الأمر بإدخال عمليات المناظير النسائية داخل الرحم وخارجه، فكان هذا الأمر انطلاقة جيدة في عالم الطب.

أما الآن، فقد وصلنا إلى الجراحة الروبوتية التي تُعد آخر تقنية وصل لها العالم في جراحة النساء والتوليد، ويوجد عدد ٢ جهاز روبوت فقط أحدهما في أميركا والآخر عندنا في الإمارات، وهذا الروبوت حتماً يواجه احتياجات هذا العصر المتطور صحياً، ومن ثم فإن وجود مثل هذه التقنيات يعتبر ضروري في وقتنا الحالي، لذلك فقد دخلنا في مجال الجراحات الروبوتية للنساء والتوليد.

هذا الجهاز يعتبر عالي التقنية في أمراض النساء والتوليد، وأمراض الجهاز الهضمي، والأمراض البولية، لكن في مجال النساء والتوليد قد أحدث هذا الجهاز ثورة في هذا القسم.

فضلاً عن دوره في تشخيص الأمراض السرطانية الحميدة والخبيثة لأنه يمكنه الوصول إلى الورم عن طريق كاميرا التشخيص المضاعفة ١٠ مرات عن الكاميرا العادية، وهذا يساعد الطبيب المعالج في استئصال الورم السرطاني بشكل أكثر دقة وبدون حدوث مضاعفات التي يمكن أن تحدث في العمليات الاعتيادية الأخرى، وعلى الرغم من ذلك، هناك تطور واضح في هذا المجال يتم يوماً بعد يوم.

آلية عمل الروبوت الجراحي

للروبوت طريقة خاصة وموحدة يتم استعمالها من قبل فريق عمل كامل من الأطباء والمختصين، أول هؤلاء المختصين القنصل الذي يجلس في غرفة القيادة ولديه أذرع الجهاز والأزرار، ومن ثم فإنه يتحكم في كل شيء في الجهاز ويقوم بتحريك الأذرع الروبوتية نحو المريض من خلال فتحة ١ إلى ١.٥ سم في جسم المريض، والطبيب بهذه الطريقة كأن يده تفتح بطن المريض، وتبقى الأذرع الروبوتية حينئذ بمثابة أذرع الجراح الحقيقية.

هناك الكثير من الناس الذين يخشون من عمليات الروبوت دون العلم أن الروبوت لا يقوم بأي شيء دون علم الطبيب الذي يعمل عليه من داخل غرفة القيادة، وأمام هذا الطبيب كاميرا ثلاثية الأبعاد وتكبر الصورة له ١٠ مرات أكثر من الكاميرات العادية تنقل له ما يدور داخل بطن المريض وكأن المريض يجلس أمام المريض.

تعتبر الأذرع الروبوتية ذكية بدرجة كبيرة، ويمكنها الدخول في أماكن عميقة في جسم المريض، كما يمكن أن تتخلل وتصل للمكان المعطوب أو الذي به مرض دون العبث بالأوردة أو الحزم العصبية الضرورية لحياة الإنسان وحتى يمكن للمريض التعافي بعد هذه العملية في وقت أسرع.

مضاعفات ومميزات عمليات الروبوت الجراحية

تعتبر الجراحات الروبوتية هي تقنيات عالية الجودة، لكن أهم شيء هو الجرّاح واسِع الخبرة والعِلم الذي يمكنه استعمال هذه التقنيات جيداً حتى يتمكن من معالجة المرضى بصورة صحيحة دون حدوث مضاعفات صحية.

ولا يمكن لهذه التقنيات أن تحل محل الجراح، وإنما هي أدوات ذكية تحت تحكم الإنسان، يتم استعمالها حتى نتحكم في طريقة إدارة العملية الجراحية بصورة سلسلة ودقيقة دون أن يشعر المريض بأية مضاعفات خطيرة كما في العمليات التقليدية المعتادة.

اخترنا لك هذه المقالات

وختاماً، من أهم مميزات الجراحة الروبوتية:

  • درجة أقل من النزيف.
  • احتمالية أقل في الالتهاب.
  • الفتح بمقدار ١ إلى ١.٥ سم فقط.
  • يمكننا التخلص بالروبوت من الندب والتهاب الجروح.

ويمكن استعمال تقنية الروبوت في عمليات فتح البطن أو المناظير أو الحالات الأكثر خطورة طبياً.

أضف تعليق