التهاب المفاصل والروماتيزم

arthritis،ألم، المفاصل،صورة،رجل
ألم المفاصل

مقدمة: يقف العالم لتوعية الأفراد بمرض التهاب المفاصل والذي يعد من أكثر الأمراض شيوعا في العالم. سوف نتعرف ما هو مرض التهاب المفاصل وما هي أسبابه بشكل عام؟

يجيب دكتور أيمن المصري (أخصائي أمرا ض الروماتيزم والمفاصل العظمية): مرض الالتهاب أو ما يسمى ب(الروماتيزم) هو مجموعة من الأمراض التي تصيب الإنسان فتؤدي إلى التهاب وتورم واحمرار بالمفصل ناتجة عن أسباب عديدة حسب نوع المرض، وبشكل عام تنقسم أمراض الروماتيزم إلى قسمين:
١. أمراض الروماتيزم الالتهابية المناعية: تكون ذات منشأ بسبب خلل في الخلايا المناعية الموجودة في الجسم، وتؤدي إلى التهابات وأمراض مفصلية تترافق عادة مع التهابات في الأعضاء الأخرى مثل في القلب أو الرئة أو الكلية وهي أمراض مزمنة تستمر تقريبا مدى الحياة ولكن تعالج بطريقة جيدة يمكن احتوائها مثل مرض الروماتويد أو مرض الذئاب الحمراء أو روماتيزم الصدفية أو الروماتيزم الفقاري، منها ما يصيب الكبار ومنها ما يصيب الصغار.
٢. أما النوع الثاني فيسمى أمراض الروماتيزم الميكانيكية: وهي آلام القاعدة أو آلام أسفل الظهر ما يسمونه (عرق النسا) أو التهاب عصب الورك أو خشونة مفصل الركبة أو هشاشة العظام، وهذه الأمراض أسبابها معروفة وعلاجها معروف.

أصبح يوم الثالث عشر من أكتوبر يوم مخصص لهذا المرض هل بسبب انتشار أم خطورة هذا المرض؟
يوضح دكتور “أيمن المصري”، بالطبع بسبب الاثنين، أولا منذ خمسة عشر أو عشرين سنة لم تكن أمراض الروماتيزم معروفة لأن الاختصاص كان قليل وطرق التشخيص كانت غير متوفرة في كثير من الدول حتى الأطباء كانوا غير متوفرين حيث لم يكن موجود سوى أربع أو خمس أطباء. لذلك كانت أمراض الروماتيزم صعبة التشخيص والعلاجات غير متوفرة، لذلك نقوم بعمل رسائل توعية وبرامج تثقيفية لأمراض الروماتيزم، لذلك خصصنا يوم للتعريف بالتهابات المفاصل.

ما هي الفئات العمرية التي تتعرض لهذا المرض أكثر، وهل اعتقاد أن كبار السن أكثر من يتعرض لالتهاب المفاصل صحيح؟
غير صحيح على الإطلاق، أمراض الروماتيزم متنوعة ومتشعبة يمكن أن تصيب الكبار والصغار، هناك أطفال تبلغ أعمارهم سنتين ويصابون بأمراض الروماتيزم ويسمى (أمراض الروماتيزم عند الأطفال) وهناك أخصائيون مختصون لأمراض الروماتيزم عند الأطفال.
وهناك الروماتيزم الشبابي والذي يصيب الشباب من عمر (٢-١٦ سنة)، ويمكن أن يصابوا بأي نوع من أنواع الروماتيزم.
ما فوق (١٦ سنة) يسمى الروماتيزم عند البالغين.
ما فوق (٥٠ سنة) يسمى الروماتيزم عند كبار السن.
بالطبع هناك اختلافات في التشخيص وكيفية العلاج بالنسبة لروماتيزم الأطفال والبالغين وكبار السن، أما الأمراض فتصيب الكبار والصغار على حد سواء ، فالأعراض تكون متشابهة، أما العلاجات تختلف حسب نوع الأدوية المستخدمة والجرعات التي يأخذها الأطفال والبالغين وكبار السن.

بالنسبة لمستويات خطورة الروماتيزم ما هي أخطر أنواع الروماتيزم؟
يجيب “المصري”، في رأيي كل أنواع الروماتيزم خطيرة، على سبيل المثال هشاشة العظام تعتبر من أخطر الأنواع لأنها تؤدي إلى كسور إذا ما عالجت وشخصت بالطريقة الصحيحة بشكل مبكر خاصة عند النساء بعد توقف الدورة الشهرية وأيضا هناك أسباب أخرى، وأيضا يمكن أن تؤدي إلى كسر في عنق الفخذ وهو ما يتطلب تدخل جراحي والتدخل الجراحي يؤدي إلى مضاعفات مثل ارتفاع نسبة الوفيات عند المرضى ويمكن أن تؤدي إلى كسور في الفقرات أو كسور في الأطراف المحيطة.وهناك أمراض الروماتيزم الآخرى مثل مرض الروماتويد وهو أكثر انتشارا ويسمى مرض (الذئاب الحمراء) والذي لم يتمكن الأطباء من تشخيصه في البداية وتم الاستعانة بأطباء جراحة العظام و الطبيب العام وتم التشخيص مؤخرا بفضل التشخيصات الحديثة والأطباء، الآن يوجد أعداد كبيرة من مرضى الروماتويد في دولة الإمارات وهو عبارة التهاب مفصلي مناعي يؤدي إلى تورم مع آلام ليلية شديدة وآلام صباحية شديدة وإذا لم يتم العلاج من الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات أهمها تلف في المفصل وقد يكون تلف كامل وإعاقة كاملة ومضاعفات على الرئة والتهاب لوزية متكررة واختلال في وظائف الكبد أو الكلى وبالإضافة إلى مضاعفات في العين مما يؤدي إلى العمى وهي من أخطر مضاعفات مرض الروماتويد، وكل هذه المضاعفات تم تداركها بفضل العلاجات الحديثة وبسبب التشخيص المبكر لمرض الروماتويد وعلى سبيل المثال نجد في دولة الإمارات نسبة كبيرة من المرضى في الفتيات في سن ١٨-٢٥ سنة وإذا لم يتم العلاج بصورة صحيحة وبتشخيص دقيق من الممكن أن يؤدي إلى فشل كلوي مبكر مع التهاب الكلى وهشاشة العظام والتهاب الأطراف العصبية مع الحرقان ويصاحبه آلام والتهابات ليلية.

هل أمراض الروماتيزم ترتبط بالمفاصل والعظام ولا علاقة لها بأي أعراض أخرى؟
هناك أنواع عديدة من الروماتيزم وقد تصل إلى ٣٠٠ مرض وكل مرض متشعب وليس شرطا الإحساس بالآلام في المفاصل ولكن قد تكون الأعراض عبارة عن التهاب متكرر في الحلق أو ارتفاع في درجة الحرارة أو سعال وبشكل كبير في الأطفال مما يؤدي إلى ظهور آلام الحلق واللوزتين وظهور عقد تحت الجلد تؤدي إلى مضاعفات روماتيزمية وآلام في المفاصل وأهمها احمرار جلدي ومضاعفات في القلب ونجد كثير من الأطفال لديهم تشوهات في الشريان الأورطي أو الأبهري أو التاجي الناتج عن عدم علاج مرض الروماتيزم الناتج عن التهابات الحلق وفي بعض الأحيان يؤدي وجود التهاب بالمفصل لدى الأطفال مثل انتفاخ بالركبة أو ألم باليد ويكون عرض مهمل وغير معالج يؤدي إلى اكتشاف أمراض أخرى مثل مرض سرطان الدم عند الأطفال وف بعض الأحيان يمكن اكتشاف بعض الأمراض عند كبار السن مثل مرض سرطان الرئة أثناء تشخيص وعلاج أمراض المفاصل لكبار السن. إن أمراض المفاصل تدخل في علم المناعة وعلم الطب الداخلي وليس لها علاقة بالطب الجراحي.

في القديم كان يقوم الجراحيين بعلاج الالتهابات المفصلية على قدر المستطاع بدون تشخيص وبذلك يكون الاستعمال للعلاج الدوائي خاطئ وتشخيص خاطئ إلى حد ما وبذلك يكون هناك مضاعفات متكررة وزاد الخوف من مقولة الروماتيزم ليس له علاج ولكن الآن أصبح علاج الروماتيزم متاحا بشرطين أساسين: في حالة الإحساس بآلام مفصلية تكون زيارة الطبيب ضرورية للغاية بالإضافة إلى احتمال كون هذه الآلام المفصلية هي من أعراض أمراض آخري بالإضافة إلى الأمراض الروماتيزمية ومن الممكن أن تكون أمراض أخرى تؤدي إلى اكتشاف مرض الروماتيزم وأحيانا إن التعب والإرهاق يتم تشخصيه كنوع من نزلات البرد أو إرهاق شديد نتيجة المجهود الشاق ويكون عبارة عن أعراض روماتزمية.

هل من الممكن تجنب التهاب المفاصل وهل أسلوب الحياة الصحي وممارسة الرياضة تؤثر تأثيرا ايجابيا على تجنب الإصابة بهذه الأمراض؟
من المؤكد أن ممارسة الرياضة ضرورية لتقوية العضلة أو لتحسين الضغط والسكر والقلب، ولكن في حالة المفصل إذا كان المريض يعاني من آلام مفصلية لا بد من علاج المفصل والمشكلة أولا وعلاج الأسباب المؤدية لهذه المشكلة وفي حالة ممارسة الرياضة بشكل عام لتحسين وظائف المفصل العضلية فهي مفيدة بشكل عام، كذلك يجب تجنب الإجهاد في الرياضة وعدم الضغط بالتمارين القوية التي تؤدي إلى تحميل ميكانيكي أكبر من قدرة العضلة مما يؤدي إلى الشعور بالتعب والإجهاد مما يؤدي بدوره إلى كسور في العضلات.

يتبادر إلى الذهن كيفية تفادي التهاب المفاصل ؟
ضرورة مراجعة الطبيب عند حدوث أي التهاب مفصلي كأي نوع من الآلام بأسفل الظهر ليلا أو تيبس صباحي وعلى المريض من البداية زيارة طبيب الروماتيزم وهذا الطبيب يقوم بدوره بتشخيص المرض وهل هناك حاجة إلى كسر أو حاجة إلى تدخل جراحي. وبذلك يكون التشخيص المبكر من أهم عوامل العلاج الصحيح لتلافي أمراض الروماتيزم ومضاعفاتها وبذلك يتم العلاج على أساس دقيق وسليم.

أضف تعليق