التهاب القصبات عند الأطفال

التهاب القصبات،طفل، مريض،صورة
طفل مريض – ارشيفية

ماذا يحدث للجسم عند إصابة القصبات الهوائية بالإلتهاب (التهاب القصبات) ؟

تشرح “د. مي أبو حاكمة” أخصائية طب أطفال. تعريف التهاب القصبات الهوائية: هو عدوى فيروسية تصيب الأطفال الرضع بعمر أقل من سنة. موسمه يكون في فصل الشتاء من شهر ١٠ إلى شهر ٣، حيث يحدث إلتهاب بالحويصلات الهوائية أو أصغر الشعب الهوائية الموجودة بالرئتين، وتنتفخ ثم تمتلئ بالمخاط وهذا يمنع تدفق الهواء بالرئة فيحدث صعوبة في التنفس.

أعراض التهاب القصبات الهوائية

• سيلان بالأنف.
• رشح.
• إحتقان في الحلق.
• سعال جاف.
• إرتفاع بسيط في درجة الحرارة.
• ضعف بالشهية.
اليوم الثالث من إلتهاب القصبات تصل الأعراض إلى ذروتها بالرغم من حدوثه في بعض الأطفال فتحدث أعراض شديدة وهي:
• صعوبة في التنفس.
• زيادة عدد دقات القلب.
• قلة الرضاعة بشدة.
• تسارع في التنفس.
• إرتفاع في درجة الحرارة بشدة.
• إزرقاق بالأطراف (الشفاه).

تبدأ أعراض التهاب القصبات مثل أعراض الرشح والزكام ولكنها تكون أكثر حدة (شديدة)، يظن الأهل في البداية أنها رشح عادي ولكن بعد يومين أو ثلاثة تتضاعف الأعراض ويبدأ الطفل في التعب. هناك أعراض يجب أن تنتبه إليها الأم، و في هذه الحالة يجب مراجعة واستشارة الطبيب وهي:
• رضاعة الطفل (أخذه للحليب أو السوائل) تصبح نصف الكمية خلال ٢٤ ساعة، أي قلة كمية الحليب.
• الجفاف.
• لا يتبول لمدة ٦ ساعات.
• جفاف الحلق والريق.
• تشقق الشفاة.
• الخمول.
• النعاس.
• في الحالات الشديدة يحدث صفير أثناء التنفس.

ماذا يفعل الأهل في حالة الأعراض الشديدة و حدوث الصفير أثناء التنفس للطفل (كيف نعالج التهاب القصبات) ؟
توضح “د. ابو حاكمة” علاج التهاب القصبات.
يوجد نوعين من إلتهاب القصبات هما:

• إلتهاب قصبات بسيط:

نركز على إعطاء السوائل للطفل، لأن الطفل الذي يحدث عنده صعوبة في التنفس لا يرضع جيداً. يجب إرضاع الطفل كميات بسيطة ولكن عدة مرات (تكرار عملية الرضاعة)، كل ساعة أو ثلاث ساعات مثلاً. لابد من معالجة الأعراض، يعطى خافض للحرارة. في حالة صعوبة التنفس وإغلاق الأنف يستخدم بخاخ الماء والملح قبل الرضاعة بربع ساعة حيث يساعد على فتح الأنف وسهولة الرضاعة. هذه معالجة الحالات البسيطة.

• الحالات الشديدة:

في هذه الحالة لابد من الذهاب إلى المستشفى لأخذ العلاج عن طريق الوريد، من سوائل بالوريد وتوسيع القصبات، تختلف حالة كل طفل عن الآخر، لأنه إلتهاب فيروسي، فالإستشارة ضرورية، حيث لا يمكن أن نقول أن هذا المضاد الحيوي مثلاً لعلاج التهاب القصبات. يختلف علاج كل طفل عن الآخر، يجب معالجة الأعراض لأنها تختلف من طفل لآخر.

لمنع مضاعفات الإلتهاب وزيادة حدة الأعراض يمكن أن ننتظر لمدة ٢٤ إلى ٢٨ ساعة، فإذا زادت الإنتكاسة بعد ذلك نذهب إلى الطبيب فوراً. يجب عدم إعطاء مضادات حيوية دون إستشارة الطبيب لأن التهاب القصبات فيروسي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pinterest-site-verification=31db5aca8d45215a650c9e8e05256250
error: