التنفس بشكل خاطئ

تنفس،رجل،صورة
التنفس

مقدمة: يميل بعض الناس إلى التنفس عن طريق الفم، ويعد ذلك من أخطاء التنفس الشائعة التي تؤدي إلى تدني نسبة الأكسجين في الجسم.
خذ نفساً عميقاً عبارة نرددها أو نسمعها عند الشعور بالتوتر والقلق، ولكن بحسب معظم الناس عملية التنفس عملية بسيطة لا تحتاج التفكير، إلى أن يشعر المرء بنقص الأكسجين ويحتاج أن يأخذ نفساً عميقاً وهذا ما يحدث مع معظم الناس وتحديداً مع ٩٥٪ منهم، فأغلبهم يتنفسون بشكل خاطئ ما يؤدي إلى تدني نسبة الأكسجين لديهم، وتظهر أعراض هذه المشكلة من خلال التثاوب المستمر، وتشنج عضلات الرقبة والكتفين، لاسيما صرير الأسنان أثناء النوم، والشعور بالتعب بإستمرار. ومن الأخطاء الشائعة في طريقة التنفس، التنفس عبر الفم وبسرعة، أيضاً يميل بعض الناس إلى حبس أنفاسهم بشكلاٍ لا إرادياً عند التفكير والتوتر، لذا دعا الخبراء إلى إتباع خطوات بسيطة لتنفس سليم وهي:
• يجب مراقبة عملية التنفس بإستمرار.
• التنفس ببطء وعمق.
• الشهيق لـ ٤ ثوان.
• الزفير لـ ٦ ثوان.
التنفس السليم يقي من مشاكل عدة أبرزها المشاكل الهضمية، كما يزيل التوتر بنسبة ٤٠٪، التنفس السليم يقوي أيضاً المناعة ويعزز الجسم بالطاقة.

ما الخطأ في طريقة تنفس كثيراً من الأشخاص ؟

توضح “سيمونا رياشي خوري” خبيرة تمارين تنفس ومدربة يوجا. يأتي التنفس تلقائياً، فنحن لا نعلم الأطفال طريقة التنفس الصحيح، ولكن الطفل هو من يقودنا إلى طريقة التنفس الصحيح حيث يكون على الفطرة لم تكن لديه هموم الحياة التي تتجعله يتعصب ويتشنج.
طريقة التنفس السليمة هي: مع وضعية الجسم ومع التعب نهاراً وأعباء الحياة يجلس الإنسان مرتخياً، في هذه الحالة ينطبق القفص الصدري، وتكون الرئتين بوضعية غير صحيحة، وأيضاً تكون البطن مضغوطة. أما التنفس بطريقة سليمة يكون بفتح الصدر، والبطن مشدودة إلى الوراء (الخلف)، والأكتاف مرفوعة. التنفس السليم لابد أن يكون بالأنف (الشهيق، والزفير) يكونان بالأنف، لأن الأنف تحتوي على أنسجة مثل (الفلتر)، حيث تعمل على تنقية الهواء الداخل للجسم. عند التنفس من الأنف تكون حررة الهواء الذي نتنفسه مختلفة عن درجة حرارة الجسم. تنطبق هذه الطريقة على ممارسة الرياضة أيضاً، يمكن التحكم بدرجة حرارة الجسم عن طريق التنفس. إذا أراد الشخص أن يظل جسمه على درجة حرارة محددة حتى تحدث ليونة للعضلات لابد أن يكون التنفس شهيق وزفير من الأنف. بينما عند شعور الشخص بإرتفاع درجة حرارة جسمه ويريد أن يخرج هذه الحرارة يتنفس من الفم (شهيق من الأنف و زفير من الفم). ويمكن التنفس عن طريق شهيق الفم وزفير الأنف. نستخلص من ذلك طرق التنفس الثلاثة وهي:
• شهيق وزفير من الأنف.
• شهيق من الأنف وزفير من الفم.
• شهيق من الفم وزفير من الأنف.

كيف نعوض نقص الأكسجين لمن يعانوا من الحساسية حيث تكون طريقة تنفسهم غير مكتملة ؟

تقول “د. خوري” في لقاءها بقناة العربية. نعوض نقص الأكسجين لهؤلاء عن تمرين خاص باليوجا و يكون عن طريق الشهيق من اليسار والزفير من اليمين، يساعد هذا التمرين على تحسين الجهاز التنفسي، ويساعد أيضاً على توازن الطاقة بالجسم، تستغرق مدة هذا التمرين من ١٠ إلى ١٥ دقيقة. يمارس هذا التمرين عن طريق إغلاق الأنف الأيمن والتنفس من الأنف الأيسر وهذا هو الشهيق، والزفير يكون من اليمين، ثم شهيق من اليمين وزفير من اليسار ثم العكس. التنفس بطريقة سليمة يساعد على التخلص من التوتر والتعب، ويخفف من الأرق أيضاً.

بعض التمارين لتوضيح طريقة التنفس الصحيحة

تشرح”د. خوري”
• ابدأ أن يكون التنفس يصاحبة الإسترخاء، والبطن تكون منتفخة إلى الأمام، عند التنفس العميق يجب محاولة رسم الخط الذي يمر به الهواء على الجسم عن طريق نفخ البطن والرئتين فيحدث إرتفاع الكتفين إلى الأعلى، وقت الزفير يشعر الشخص بالإرتخاء.
• طريقة التنفس الصحيحة: نجعل الشخص يشبك أيديه حول بطنه وأثناء التنفس ننفخ البطن فتبعد الأيدي عن بعضها البعض.
• أما الطريقة الثالثة: تكون عن طريقة تشبيك الأيدي تحت الإبط ونقوم بفتح الصدر فبالتالي تنفتح الأيدي تلقائياً.
هذه التمارين للمبتدئين، ينصح للأشخاص الذين يقومون بتمارين التنفس أن لا يفعلها الشخص بمفرده بل يفضل أن يرافقه شخصاً آخر، أو مجموعة من الأخصائيين، لتقديم المساعدة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: