التغذية الصحية في شهر رمضان

صورة , طعام , حلويات , قطايف , شهر رمضان

كيف يمكننا التأقلم مع التغذية خلال شهر رمضان الكريم؟

يمكننا التحضير قبل قدوم شهر رمضان خاصة للأشخاص التي تعتاد على شرب المنبهات والقهوة والشاي بنسبة كبيرة حيث عليهم التخفيف منها ومن كافة المنبهاب الأخرى التي تحتوي على الكافيين وهي المادة التي يدمنها الجسم وعند توقفها مرة واحدة فإن الأشخاص تصاب بأعراض الانسحاب كالصداع وعدم التركيز، ولكن بعد يومين أو ثلاثة من الصيام تخف هذه الأعراض بشكل تدريجي.

أما خلال شهر رمضان الفضيل فجيب الانتباه فيه إلى المنبهات أيضاً لأنها من مدرات البول مع التركيز على تناول 3 وجبات رئيسية أهمها هي وجبة السحور لأنها تعطي طاقة للجسم ونشاط حتى يمكن للشخص استكمال صيامه بشكل جيد خاصة في حالة الشكوى من هبوط في السكر كما يجب أن تحتوي هذه الوجبة على النشويات المعقدة ومصدر آخر للبروتين مما يفرغ الطعام من المعدة بشكل تدريجي كما أنه يرفع من نسبة السكر في الدم تدريجياً كذلك.

وتابعت “ربى” أما عن الوجبة التالية في شهر رمضان فهي وجبة الإفطار ثم وجبة ما بعد الإفطار بساعتين التي يمكن للجسم فيها تناول الحلويات ويفضل كذلك شرب اللبن للحصول على مصادر الكالسيوم والبروتين وفيتامين d وأخذ حصص الفواكه أيضاً بعد الإفطار بساعة أو ساعتين حتى يمكننا تعويض السوائل والفيتامينات والمعادن التي نفقدها من الجسم.

كيف يمكننا تناول إفطار صحي في أول أيام الصيام؟

في البداية يجب أن يكون دخول الأكل للمعدة بشكل تدريجي حيث يمكننا تناول التمر دون شرب الماء بكميات كبيرة بجانب إمكانية تناول الشوربة والسلطة ثم يقوم الفرد ليأخذ فترة من الراحة يمكنه فيها الصلاة على سبيل المثال ثم يعود لاستكمال تناول وجبة الإفطار مرة أخرى.

إلى جانب ذلك، يجب البعد عن تناول المقليات خلال وجبة الإفطار والبعد كذلك عن الدهون التي تعيق عمل الجهاز الهضمي حتى أن الشوربة يجب أن يضاف إليها بعض أنواع الخضار مثل الكوسة والفاصوليا الخضراء والشوفان مع البعد عن شوربة الكريمة حتى تشعر المعدة بالراحة بدرجة كبيرة ولا يصير لها أية تلبكات.

الكمية المسموح تناولها من الحلويات في شهر رمضان

لابد لنا في البداية من تحضير القطايف والحلويات بطريقة صحيحة دون الحاجة إلى قلي القطايف مع إمكانية تخفيف السكر من حشوة هذه القطايف والحلويات خاصة لمرضى السكري.

يمكننا كذلك التخفيف من القشطة عند استعمالها في عمل الحلويات والسكريات لأنها تحتوي على دهون عالية ثم الأجبان والجوز لكن الفائدة الكبرى تُعد للجوز لما به من أوميجا3 وبعض الدهون المفيدة للجسم.

وأخيراً عصائر رمضان مثل العرق سوس والكركديه والتمر الهندي ومشمش قمر الدين فيجب فيها التخفيف من كمية السكر.

وأما عن فوائدها فهناك مشمش قمر الدين الذي يعتبر غني بالبيتاكاروتين وفيتامين A المهم للجهاز المناعي ويمكن تناوله على شكل عصير أو على شكله الجاف كما أن الكركديه كذلك يعتبر من العصائر المهمة للجسم بينما عصير العرق سوس قد يكون غير مفيد كثيراً للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: