التدخين يضر الذاكرة

Smoking ,memory,التدخين ,الذاكرة
التدخين والذاكرة – ارشيفية

قلق جديد مصدرة التدخين، بعد تأكيد خبراء دوليين أن التدخين يضر الذاكرة، ويؤثر على الحالة النفسية والعقلية للإنسان. على الرغم من تنوع الدراسات الطبية بشأن تأثير التدخين على الصحة الجسدية، وعلاقته بأمراض مختلفة مثل سرطان الرئة، لكن دراسة حديثة تظهر أن للتدخين جانبا خطيرا أخر يتعلق بالحالة النفسية للإنسان، بحسب دراسة لجامعة “نورثومبريا البريطانية، فإن تأثير التدخين يطال الحالة النفسية والعقلية للإنسان، ولأن السجائر تحتوي علي أربعة آلاف مادة كيميائية خطيرة، فإن المدخنين عرضة للوفاة مبكرا أكثر بثلاث مرات من غير المدخنين، وهو يسبب الوفاة سنويا أكثر من الايدز وحوادث السير، وفيما تؤكد منظمة الصحة العالمية أيضا، أن التدخين الذي يعتبر السبب الأول للوفاة من أمراض القلب، تكشف دراسة أمريكية وجود علاقة بين تراجع الذاكرة والتدخين، بحسب نتائج الدراسة التي نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية،، فإن تراكم المواد الكيمائية السامة يمكن أن يتلف الدماغ، ويسبب النسيان، وعجزا في التعلم والذاكرة، ويؤدى إلي انخفاض الذاكرة العاملة المتعلقة بالمهام والمواعيد، وعلي الرغم من أن أبحاث علمية أشارت إلي تأثير مادة النيكوتين الايجابي على الانتباه والتركيز، إلا أن دراسات أخري تؤكد ارتباطها بالأرق واضطرابات النوم والتوتر.

الباحثون يعتقدون أن وجود هذه المواد السامة يضر بالفعل علي المدى الطويل، ويأملون أن يعي الناس أضرارها وخطرها، ليس فقط علي صحتهم بل علي صحة المحيطين بهم.

ما هي طبيعة العلاقة بين التدخين والصحة النفسية؟

يقول دكتور “سامر مخول” الاستشاري النفسي، التدخين ينتشر في قطاع كبير. وتم عمل دراسة كشفت أن هناك علاقة بين التدخين وبين الصحة النفسية، وأن التدخين يتضاعف مع وجود أمراض نفسية، وإذا كان هناك مرض نفسي احتمال أن يدخن الشخص المريض ضعف ما يدخن الشخص العادي.

هل العكس صحيح. المدخن هل يكون مريض نفسي؟
عند البحث عن الصلة التي تربط التدخين والمرض النفسي، تلاحظ أن الشخص الذي يوقف التدخين يزيد عنده “التوتر، الاكتئاب والتعب النفسي”.

هل هناك أشخاص عندهم قابلية للتدخين أكثر غيرهم؟
تابع “مخول”، بالفعل هناك شخصيات معينه تكون عندها قابلية للإدمان أكثر من غيرها، والعامل النفسي للشخص يلعب دور فيه، وتتحكم شخصية الفرد في حمايته من الإدمان والتدخين، ليس هو فقط النيكوتين، ولكن يوجد به أربعة الآلاف مادة سامة، ومنها من يضعونها بالسيارات ليكون عامل لمنع التجمد، وكلها مواد سامة، ومع الوقت يذهب تركيزها للدماغ وتؤثر على الإدمان، غير النيكوتين بحد ذاته فيه ضرر للجسم وللعقل أيضا.

كيف يبدأ التدخين وكيف نحمي أطفالنا من الدخول مرحلة التدخين؟

نلاحظ أن بداية التدخين تكون بالأعمار الصغيرة، ويمكن أن نفعل عدة أشياء منها حملات التوعية، مثل ما نقوم به الآن في هذا الحوار. وفي أوربا وجد في السنوات الأخيرة، أن نسبة التدخين تنخفض وذلك نتيجة حملات توعيه كبيرة جدا في العشر سنوات الماضية. وذلك بالقيام مع ارتفاع أسعار أنواع السجائر المختلفة، ولكن في الوطن العربي السجائر غير باهظة الثمن، وهذا مع الأسف يجعل من السهل حصول الصغار عليها. ومع ارتفاع أسعارها أو فرض ضرائب عليها، أو وجود تحذيرات فهذا يؤثر على الشخص الذي لم يبدأ التدخين بعد. إنما كبار السن لا تؤثر هذه الأشياء عليهم، ويستمروا بالتدخين رغم معرفتهم انه مضر.

هل هناك عوامل بيئية تشجع على الاستمرار بالتدخين؟

وأكمل :د. مخول” في السابق كان يوجد تأثير خارجي يحيط بالشخص يجعله يدخن، كأن يكون التدخين موضة أو أن يشاهد الأفلام التي يكون أبطالها مدخنين، أما الآن قل التأثير الخارجي وأصبح هناك وعي انه لا يجب أن أكون مدخن لأكون علي الموضة.
ولكن في العالم العربي يزيد التدخين، بسبب انتشار النارجيلة، ومن الغريب أننا نجد بالمطاعم أماكن مخصصة للمدخنين يوجد بها مئات الأشخاص، وأخري لغير المدخنين يوجد بها شخص واحد، وهنا يأخذ الطفل من الأهل التدخين ويجب التوعية.

كيف يمنع الأب المدخن ابنه من التدخين دون وقوع اللوم عليه؟
الأب يكون المثل الأعلى لأبنه. ولابد أن يوقف التدخين، ويوجد الآن مراكز مساعدة لإيقاف التدخين، كما يوجد علاج نفسي وأداويه تساعد على ذلك، وان هناك 50% من المدخنين يموتون بسبب أمراض لها علاقة بالتدخين، وهذه نسبه كبيرة، فعندما يتحدث الأب يؤكد لإبنه أن هذه السيجارة قد تتسبب في قتلك، ويجب أن توضح أن أكثر شيء قاتل في العالم هو التدخين، ويؤثر على الصحة النفسية.

كيف يؤثر التدخين علي التعلم والذاكرة؟

هناك منطقة بالدماغ تسمى الفص الجبهي، هذه المنطقة مع زيادة التدخين ومع الوقت يضعف أدائها، وكذلك تسمى بالذاكرة العملية، الذاكرة القصيرة، التي تخزن المعلومات لتتخذ منها القرارات العامة، فاكتشفوا أن التدخين يبطئ عملها، وتؤثر علي الأداء اليومي الخاص بنا. هذا ما أوضحته الدراسة وهو مؤكد ومتوقع مع وجود هذه المواد السامة بالجسم، ويكون لها تأثير من الناحية النفسية.

ولكن في المقابل التدخين يحسن أكثر التركيز واليقظة لأنه يحتوي على مادة النيكوتين؟
النيكوتين أحيانا يرفع التحفز عند الشخص، ولكن إذا كان نيكوتين صافي، ويؤخذ بنسبة قليله، وعلى فترات بعيدة، ولكن إذا ما قارنا بين حصولنا على فائدة النيكوتين من التدخين أو لا نفضل عدم التدخين.

هل السيجارة الإلكترونية أفضل من السيجارة العادية؟
أشار “د. سامر”، في البداية اعتقدوا أن السيجارة الالكترونية أفضل من العادية. ولكن مع الوقت أوضحت دراسة في مجلة لانسيت أن هناك مواد سامة فيها، ولكن لأن السيجارة الالكترونية تعتبر شيء جديد، وأمامنا الكثير لنعرفها، ولم نعرف حتى الآن أي شيء أفضل من الأخر. وهنا تكون النصيحة بإيقاف التدخين ولا أن أبدل عادة سيئة بعادة سيئة أخرى.

هل يمكن استخدامها كمرحلة من المراحل التي تساعد المدخن على التوقف عن التدخين؟
بعض الشركات حاولت نشرها على أنها مرحلة من مراحل إيقاف التدخين وتدعيمها وحاولت نشرها أيضا على أنها موضة ولكن هناك بعض التراجع في بعض البلاد على هذا الشيء.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: