كيف يمكنك التخلص من الأدوية المتبقية في المنزل

صورة , أدوية , الأدوية المتبقية , طرق التخلص من الأدوية
أدوية

ما هي أقسام الأدوية؟

وعن الأدوية المتبقية والتخلص منها قال “د. عبد الرحمن السلطان” المدير التنفيذي للتواصل والتوعية. تنقسم الأدوية إلى قسمين رئيسيين هما:
• أدوية تُصرف بوصفات طبية يجب أن تُصرف من الطبيب المعالج.
• أدوية تُصرف بدون وصفة طبية حيث يمكن صرفها من الصيدلي بشكل مباشر.

كيف يتم التخلص من الأدوية المتبقية بالمنزل؟

أوضح “د. السلطان” بعض المناطق تُنظم عمليات إرجاع الأدوية المتبقية للتخلص منها بشكل صحي وسليم. أما إذا لم يتواجد مثل هذه الأنظمة بمنطقة سكن المريض فعليه أن يتخلص هو منها، وحتى تكون عملية التخلص صحية وعلمية يجب عليه عمل الآتي:
• إزالة جميع البيانات الشخصية من عبوات الدواء.
• شطب تفاصيل الوصفة الطبية.
• إخراج الأدوية من العبوات والأغلفة ومزجها مع بعضها البعض دون تكسير الأقراص أو الكبسولات.
• خلط الأدوية الممزوجة مع نفايات شبه صلبة مثل بقايا الشاي أو القهوة. ووضعها في أكياس بلاستيكية محكمة الغلق ووضعها بسلات المهملات.

في حالة الأدوية المتبقية الخطيرة التي قد تُسبب صعوبة في التنفس أو مشكلات بالقلب حال إستخدامها من شخص غير الموصوف له، وهي في غالبياتها أدوية لعلاج الأمراض النفسية وعادةً ما تكون خاضة للرقابة، فأفضل طريقة للتخلص منها هي رميها في المرحاض وإخراج الماء عليها.

ما هي الصلاحية الإستهلاكية للأدوية؟

وتابع “د. السلطان” لكل دواء تاريخين للصلاحية:
الأول: قبل فتح العبوة، وهو مُدون ومكتوب على العلبة، وفي الغالب يتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات.
الثاني: وهو صلاحية الإستخدام بعد فتح العبوة، وهذا متغير تبعًا لنوع الدواء وطريقة صُنعه، الشراب صلاحيته بعد الفتح قد تصل إلى أسبوعين، قطرات العيون بعد الفتح تتحول صلاحية إستخدامها إلى أقل من شهر واحد.
لذلك لا يُوصى بتخزين الأدوية لفترات طويلة بعد الفتح، لأن تاريخ صلاحية الإستهلاك بعد فتحها يتغير بشكل كبير جدًا.
وللإستزادة من مثل هذه المعلومات يمكن الرجوع إلى الإنفوجراف الموجود على موقع هيئة الغذاء والدواء السعودية على الإنترنت في ركن توعية المستهلكين، حيث أنه يشرح جميع الأشكال الصيدلانية، ومدة الصلاحية قبل فتح العبوات وبعده.

ما هي مدة صلاحية المضادات الحيوية السائلة بعد فتح الزجاجة؟
أغلب هذه المنتجات يصلح إستخدامها لمدة 14 يوم كحد أقصى من تاريخ فتح الزجاجة، فأحد الأخطاء الشائعة عند العلاج بالأدوية السائلة وخصوصًا المضادات الحيوية وأدوية خفض الحرارة للأطفال أنها تُفتح ثم تُستهلك على فترات طويلة، فمن الضروري سؤال الصيدلي بشكل مباشر عند صرف هذا الدواء عن مدة الصلاحية بعد الفتح، حيث أن بعض الأدوية المتبقية لها حالات خاصة فتكون الإستشارة هنا أكثر جدوى.

هل يؤثر تخزين الأدوية المتبقية بالسيارة لفترات طويلة على تفاعلها وتركيبها؟
وضع الأدوية بالسيارة ولفترات طويلة يجعلها تتعرض لحرارة الشمس، وسخونة السيارة الناتجة عن غلق النوافذ، الأمر الذي يؤدي حتمًا إلى تأثر الخواص الفيزيائية والكيميائية للدواء، مما يجعله ضار بالمستهلك وسبب في مرضه وليس علاجه، لذلك كثير ما ينصح الصيادلة بعدم إستهلاك الأدوية التي تُركت في أماكن ساخنة أو غير جيدة التهوية لفترة من الزمن نظرًا لتحولها من دواء نافع إلى مركب كيميائي ضار جدًا.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: