كل ما تود معرفته عن البوتكس والفيلر

البوتكس والفيلر

غالباً ما ينتاب العديد من الناس بعض المخاوف من استعمال بعض التقنيات التجميلية التي تعتمد على البوتكس أو الفيلر نتيجة لما يرونه من آثار سلبية ونتائج غير قيمة على العديد ممن يقمون بإجراء هذه التقنيات التجميلية وخاصةً المشاهير من الناس، لذلك يجب إجراء البوتكس والفيلر في العيادات التجميلية والمراكز الطبية المتخصصة، مع اختيار الطبيب المختص حتى لا نتعرض إلى أي من تلك الآثار الجانبية والنتائج الغير مرضية سواء للبوتكس أو الفيلر، مع مراعاة أن البوتكس يحتوي على أحد السموم الضارة، ولكن حين يتم إجراؤه بشكل صحيح فمن الممكن أن يُظهر نتائج تجميلية طبيعية ودقيقة يمكن أن تدوم لوقت طويل.

نتائج التوقف عن إجراء البوتكس للوجه

يرى الدكتور ظافر الدجاني “أخصائي طب وجراحة الفم والأسنان” أن البوتكس هي مادة تعمل على شلل العضلات ولا تقوم بشد الوجه مثلما هو متعارف عند الكثير من الناس، ولكن تلك المفاهيم الخاطئة عن البوتكس وإمكانية شده للوجه هي نتيجة استعماله بطريقة خاطئة على البشرة أو الوجه بشكل عام.

من الضروري التحكم في كمية البوتكس التي نستعملها للوجه حتى تظل حركة العضلات طبيعية في المكان الذي نستخدم فيه هذه المادة، فضلاً عن البوتكس لا يعمل على تهدل الوجه إلا في حالة كبر العمر والتوقف بشكل مفاجئ عن إجراء الفيلر أو البوتكس للوجه، كما أن كبر العمر مع توقف استعمال البوتكس والفيلر يساهم في تقليل الكولاجين ونسبة الشد في الوجه مع زيادة التجاعيد في ظل تقدم العمر من عام لآخر.

هل يمكن للبوتكس الحفاظ على البشرة مشدودة في حال التوقف عنه لفترة طويلة؟

علاوةً على البوتكس والفيلر، هناك بعض العوامل الأخرى التي تساهم بشكل كبير في بقاء البشرة مشدودة وعدم ملاحظة التجاعيد عليها لفترة طويلة حتى مع تقدم العمر والتوقف عن شد البشرة بالفيلر أو البوتكس، ومن هذه العوامل:

هناك بعض الأجسام التي تتخلص من الفيلر في وقت أطول من أجسام أخرى، وهذا يعتمد بصورة أساسية على الحالة الصحية والممارسات الصحيحة التي يقوم بها الإنسان مثل ممارسة الرياضة.

هل يمكن إجراء البوتكس في عمر صغير قبل ظهور التجاعيد؟

لا يوجد هنالك عمر معين لإجراء البوتكس، ولكن حين تظهر التجاعيد بصورة جلية على وجه الشخص دون أن يستطيع الكشف عن تعابير وجهه بصورة طبيعية، فمن ثم يجب علينا ضرورة إجراء البوتكس حتى إن كان ذلك في عمر ٢٠ عاماً.

تابع “الدجاني”: ليس هنالك وجود لمسمى للتكسس، وإنما هو الفيلر الذي يوضع في الفم، ولكن ترتبط كلمة تكسس بالفك العريض بشكل مبالغ فيه، ويمكننا التحكم في كمية الفيلر التي نضعها في الفم وبالطريقة التي نحقنها فيه حتى نتحكم من تعريض الوجه لدرجة ما، كما نلاحظ أن الشفه هي من أكثر الأماكن التي تتعرض لكبر الحجم نتيجة كمية الفيلر التي يتم حقنها فيها.

هل يمكن إجراء الفيلر أو البوتكس بهدف طبي وليس تجميلي؟

هناك البعض ممن يقومون بإجراء البوتكس أو الفيلر لأهداف طبية بحتة نتيجة وجود مشاكل في بعض الأعضاء كاللثة أو الشفاه أو غيرها من الأعضاء الأخرى، وهؤلاء الأشخاص يسهل تمييزهم عن الأشخاص الآخرين الذين يقومون بإجراء التجميل عن طريق تقنيات البوتكس والفيلر لأهداف غير طبية.

في حالة ظهور أي من الأشخاص الذين قاموا بإجراء البوتكس أو الفيلر بمظهر طبيعي، فإنهم في هذه الحالة يكونون قد قاموا بإجراء تلك التقنيات بصورة صحيحة حتى وإن كانت لأهداف طبية علاجية وغير تجميلية.

أما في حالة ظهور الخدين أو الشفاه أو أي من الأماكن الأخرى منتفخة بدرجة أكبر من اللازم، فإن ذلك يشير إلى أن هذه الإجراءات التجميلية لم تتم بصورة صحيحة ولا عند الطبيب المختص الذي بدوره لم يتحكم في الكمية المرادة من الفيلر أو البوتكس عند إجرائهما على المريض، لذلك يجب على المريض تحديد الكمية الصحيحة المناسبة لوجه المريض حتى يظهر الوجه بصورة طبيعية.

يمكن استعمال الفيلر عند وجود جهة معينة من الشفه أكبر من الجهة الأخرى، وبطريقة معينة أو بأخرى يمكن استعمال الفيلر لعلاج هذه الحالة.

يمكننا أيضاً تعديل وضع الفم المكسور أو العظم البارز عبر تقنية الفيلر، وفي حال وجود جهة من الفك أكبر من جهة أخرى يمكننا أيضاً علاج أو إصلاح هذه الحالة عن طريق تقنية الفيلر أو البوتكس حتى يعود الوجه متناسق كما كان من قبل، فضلاً عن إمكانية تعديل تهدل الخدود بسبب كبر العمر أو النحافة المفرطة عبر هذه التقنيات التجميلية الرائعة، ومن ثم يكون الهدف من استعمال الفيلر هو إعادة الحالة الطبيعية للوجه وليس بهدف كبر حجم الوجه فحسب.

المفاهيم الخاطئة عن البوتكس والفيلر في بعض أماكن الوجه

كما سبق الذكر، لا يعمل البوتكس على شد الوجه، وإنما يقوم بشل العضلة، وبالتالي لا يمكننا أن نتوقع أن الحُفر الموجودة في الوجه ستزول بمجرد استعمال البوتكس، وإنما مع توقف العضلة عن العمل سيأخذ الوجه بعض الوقت حتى يعود لطبيعته مرة أخرى.

إلى جانب ذلك، لا تزول آثار البوتكس بشكل مفاجئ من الوجه، ولكن تذهب آثار البوتكس الإيجابية تدريجياً بعد فترة معينة إجراؤه.

أما عن فيلر الأنف، فلا يمكن استعمال الفيلر لتصغير الأنف، ولكن يمكن تعديل شكل الأنف خاصةً من جهة الجانبين عن طريق الفيلر دون أن يكون لهذه التقنية دور في تقليل حجم الفم كما هو متعارف عند العديد من الأشخاص، وفي نفس لا يمكن أن نستعمل الفيلر لتكبير الأنف.

على الجانب الآخر، هناك فيلر سائل خاص يُستعمل تحت العين، لذلك لا يجب استعمال نوعية الفيلر المستخدمة للشفاه أسفل العين حتى لا تظهر الآثار السلبية للفيلر على العين أو تحديداً أسفل منطقة العين، كما يجب استعمال الكانيولا عند إجراء الفيلر تحت العين بدلاً من استعمال الإبرة حتى لا تتعرض منطقة أسفل العين إلى الأذى كالإزرقاق أو الانتفاخ الشديد أو العمى لا قدر الله.

الجدير بالذكر كذلك أنه ليس بالضرورة أن يكبر حجم الوجه أو الخدين والشفاه بشكل خاص عند استعمال إبرة أو إبرتين من الفيلر، لأن الكمية المستخدمة وطريقة الحقن هي ما تتحكم في شكل الوجه بعد الحقن.

وختاماً، يلعب مدى التزام المريض الذي قام باستعمال تقنية الفيلر والبوتكس بإرشادات الطبيب دوراً مهماً في نجاح ودوام فعالية هذه التقنيات لمدة أطول، ومن ثم يجب علينا اتباع كافة هذه الإرشادات الطبية التجميلية طوال الوقت حتى نحافظ على فعالية هذه التقنيات التجميلية الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: