الآثار الجانبية للأدوية وتأثير تناولها دون استشارة الطبيب

أدوية

تعتبر الأدوية هي الوسيلة الوحيدة التي نستخدمها في علاج الأمراض التي نصاب بها في حياتنا سواء كانت أمراض بسيطة أو أمراض مزمنة.

ولكن الاستخدام المفرط لهذه الأدوية بعشوائية وبدون استشارة الطبيب يعرض حياتنا للخطر ويؤدي للإصابة بالآثار الجانبية التي تتطور إلى مضاعفات أخرى.

لذلك ننصح بعدم استخدام أي نوع من الأدوية البسيطة أو حتى المسكنات بدون استشارة الطبيب لتجنب عوامل الخطورة.

تأثير تناول الأدوية دون استشارة الطبيب

يقول الدكتور “عبد العزيز الحصان”، أستاذ ومشارك واستشاري صيدلي في طب الأسرة والرعاية الأولية، أن هناك الكثير من الأشخاص يتجهون لاستخدام أدوية معينة دون استشارة طبية، وهذا يعتبر من الأمور الخطيرة جدًا على صحة الإنسان.

وهذا يدفع إلى ظهور الكثير من الأعراض الجانبية الخطيرة، والتي يكون أغلبها هو الإصابة بالتسمم الدوائي نتيجة استخدام أدوية بشكل غير مناسب.

وأضاف الدكتور أن تناول الأدوية البسيطة والمسكنات كذلك بدون استشارة الطبيب أو الصيدلي يعتبر من الأشياء الخطيرة جدًا وتسبب مضار وآثار جانبية.

إضافة إلى ذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من مشكلة سيولة الدم يحظر عليهم تناول أدوية معينة حتى لا تتفاقم لديهم المشكلة وتزداد الأعراض الجانبية.

مما لا شك فيه أن كلما كانت عدد الأدوية التي يتناولها الإنسان أكثر، كلما زادت احتمالية الحصول على آثار جانبية أكبر.

كما أضاف الدكتور أنه بسبب تنوع وكثرة العيادات الخاصة والعيادات الحكومية في الوطن العربي وعدم وجود ربط بينها، ازداد الحصول على الأدوية وآثارها الجانبية.

ولذلك قد أصبح هناك ما يسمى بالإدارة الدوائية؛ وهي عبارة عن استشارة دوائية يطلب فيها الصيدلي من المريض إحضار جميع أدويته التي أخذها من مستشفى حكومي أو خاص أو غيرها، ثم يتأكد من عدم وجود مداخلات دوائية بين هذه الأدوية، ويتأكد أن المريض يقوم بأخذ أدويته بشكل صحيح، كما يتأكد من عدم وجود أي عوارض جانبية للأدوية.

أردف د. “الحصان”، أن المكملات الغذائية سواء كانت مشتراه من صيدليات أو أماكن مستحضرات، أو حتى إذا كانت أغذية فإنها تتداخل بالتأكيد مع الأدوية، وهنا يبرز دور الصيدلي، فيجب عليه إخبار المريض أن تناوله لهذه الأدوية مع المكملات الغذائية سوف يسبب له الكثير من الآثار الجانبية، وقد تسبب تلف لأحد الأعضاء في الجسم.

الأمور التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند وصف الأدوية للمريض

كما يقول د. “عبد العزيز”، أن عملية وصف الدواء بالنسبة للبالغين تكون بناءً على جرعة ثابته، لكن بالنسبة للأطفال أو مجموعة من البالغين يتم حساب جرعات الأدوية من خلال وزن المريض.

أما بالنسبة للعمر فهناك أدوية كثيرة لا يفضل إعطاءها للأعمار الكبيرة، وكذلك هناك أدوية لا تصلح للأطفال، وذلك لأنها قد تسبب تسمم للأطفال.

أما بالنسبة للبالغين فإن إعطائهم أدوية غير مناسبة يؤدي إلى إصابتهم ببعض الأعراض الجانبية الغير مرغوب فيها. ومما سبق نستنتج أن العمر ووزن الجسم مهم لوصف بعض الأدوية، ولكن هناك بعض الأدوية التي يتم إعطاءها بشكل ثابت بغض النظر عن العمر والوزن.

أضف تعليق