كيفية اكتشاف وعلاج تكيس المبايض بالطرق المختلفة

تأخر الإنجاب,تكيس المبايض
مشكلة تأخر الإنجاب وتكيس المبايض – صورة تعبيرية

طريقة إكتشاف تكيس المبايض

يُمكن اكتشاف تكيس المبايض بالتشخيص، وأول وسيلة للتشخيص هو السونار، ويُمكن معرفة أعراض تكيس المبايض أو بالأحرى علامات تكيس المبايض وجود شعر بكثافة غير طبيعية أو في أماكن غير معهودة للسيدات، ثم الشك في وجود تكيس المبايض فهو بالتأكيد تأخر الحمل.

ثُم التحاليل الهرمونية، ومن الجدير بالإهتمام أن تكون التحاليل في معامل موثوقة وذات سُمعة وتستخدم أجهزةً حديثة، وتتم التحاليل دُفعة واحدة بدون انقطاع.

خطة علاج تكيس المبايض

لعلاج السيدة المُصابة بتكيس المبايض والتي ظهر أعراض المرض عليها وقامت بالتحاليل اللازمة، وتأكدت أن لديها مشكلة تأخر الإنجاب:

• إنقاص الوزن: هُناك علاقة وطيدة بين تكيس المبايض وبين زيادة الوزن، لكنهُ في الوقت ذاته ليس شرطاً في الأمر، فربما هُناك سيدة بوزن زائد ولكنها تحمل وتُنجب بشكل طبيعي ولا تُعاني من مُشكلة تأخر الإنجاب أو بالأحرى تكيس المبايض.

• التنشيط، وهو الخطوة التالية لإنقاص الوزن، ويكون عبر الأقراص أو الحقن.

• إن لم يفلح الأمر، فسيتم اللجوء الى الحل الجراحي، مثل المنظار، كي المبايض. وهو يعتبر حل أخير إذا لم يتم حل المشكلة عبر الوسائل الأولى.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: