اسئلتك عن عميلة شد الجفون تجد أجوبتها هنا

عميلة شد الجفون , Eyelids , صورة

في كُل يوم يُثير العلم انتباه العالم بجديد الحلول في شتّى المجالات، ولعلّ الفئة الطبية بارزة على الساحة بوضوح، واليوم الحديث حول عملية شد الجفون التي ذاع صيتها في أرجاء المعمورة، بجانب مثيلاتها من فئة عليات شد الجلد وتجديد الشباب وحل مشاكل صحيّة عِدّة. والآن نظرتنا على تلك العملية بمنظور قريب مع الدكتور “عمر الشوبكي” استشاري جراحة التجميل، الذي سيوافينا بشكل أعمق عن العملية.

ما هو المقصود بعميلة شد الجفون؟ وما أهميتها؟

يقول “الشوبكي”، أن عملية شد الجفون هي عبارة عن عملية لتحسين وتجميل مظهر العين ومنطقة ما حول العين عموماً؛ حيث تعمل على إعادة نضارة ورونق منطقة ما حول العين، وإزالة الترهلات الجلدية والتجاعيد، والتي تظهر بشكل كبير مع التقدم في العمر، وقد تكون علامات كبر السن حول العين على هيئة انتفاخات.

ذلك بالإضافة إلى أن أهمية عملية شد الجفون تُساعد في تحسين وظيفة العين؛ فقد يكون جفن العين متدلي لدرجة تغطي العين فتكون الرؤية صعبة بدرجة عالية.

وشد الجفون له عدة مراحل أو أشكال؛ فقد تكون لوجود ترهلات بسيطة وتجاعيد والتي كانت تُعالج قديماً بالتدخل الجراحي فقط، ولكن أصبحت يمكن أن تتم معالجتها بطرق غير جراحية مع التقدم العلمي الحالي؛ فهناك الليزر والـ “Radio frequency”، والبوتكس و “Endopeel” وتقنية الـ “HIFU”، أو لوجود انتفاخات ملحوظة وترهلات جلدية شديدة نوعاً ما والتي لا يمكن أن تُعالج إلا بالعمليات الجراحية.

ما هي أسباب وجود هذه التجاعيد والترهلات والانتفاضات أيضاً حول العين؟

يرجع وجود الانتفاخات حول العين بسبب وجود حجرتين دهنيتين في الجفن العلوي، وثلاث حجرات دهنيات في الجفن السفلي والتي تعمل على حماية العين من الصدمات “Shock absorber”، ومع تقدم العمر تزيد نسبة المواد المؤكسدة، والروابط الهيدروجينية كذلك فيؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل بروابط هذه الحجرات الدهنية فيؤدي ذلك إلى ظهور هذه الانتفاخات، والتي لابد وأن يتم إزالتها جراحياً بطريقة حذرة ودقيقة حتى لا تسبب جحوظ العين.

ويؤكد “د. عمر” أنها عملية جراحية بسيطة جداً في أغلب الأحيان غير مكلفة تستغرق تقريباً من ساعة إلى ساعة ونصف على الأكثر، وتتم تحت تأثير المخدر الموضعي، لأن التخدير العام قد يسبب ارتخاء العضلات فيؤدي ذلك إلى اختلاف حجم الترهلات الجلدية الطبيعية الموجودة في الحالة الطبيعية للشخص وبالتالي قد يؤدي إلى حدوث مشاكل بالعين في النهاية.

هل من مضاعفات قد تحدث أثناء شد الجفون؟

هناك مضاعفات قد تحدث أثناء العملية بالتأكيد؛ فقد يحدث عدم تناسق بين العين في الناحية اليُمنى، والعين بالناحية اليُسرى، كما قد يقوم الطبيب الجراح بإزالة أجزاء جلدية زائدة “Overcorrection”، والذي قد يسبب جحوظاً بالعين، وقد يكون هذا الجحوظ بسيطاً نوعاً ما فتخفف عن طريق تدليك المريض للعين بطريقة معينة، أما إذا كان الجحوظ واضح بدرجة كبيرة فمن الممكن أن يعالجها الطبيب بإضافة بعض الرقع الجلدية.

ويضيف استشاري جراحة التجميل، بعد العملية في الحالة الطبيعية تظهر بعض التورمات الخفيفة وازرقاق في منطقة العين أو قد يحدث نزيف طفيف وتستمر لمدة أسبوعين تقريباً، ويتم إزالة الغرز الطبية خلال أسبوع أو عشرة أيام تقريباً، ولكن بعد أسبوعين تكون النتيجة مبهجة وإيجابية كثيراً مما ينسي المريض معاناة ما بعد العملية.

وأخيراً، فينصح الدكتور، بالاختيار الصحيح للطبيب الجراح، ولابد وأن يكون جراحاً تجميلياً للعيون ولا يكون طبيباً للعيون فقط، كما يجب أن يوضح الطبيب للمريض كل مراحل العلاج بما فيها مراحل الشفاء والتي قد تكون مزعجة أحياناً.

كما أن بعض الأطباء قد يستخدمون صوراً توضيحية للشكل الطبيعي قبل وبعد إتمام العملية، أو حتى يقوم الطبيب بإعطاء رقم الهاتف الخاص بمريض سابق قد قام بعملية شد الجفون للمريض الحالي ويقوم بالتواصل معه ويستفيد من خبرته السابقة في جراحة شد الجفون، حتى تتكون لدى الشخص صورة واقعية عن كل ما يتم خلال عملية شد الجفون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: