إفرازات مهبلية صفراء.. التهابات وفطريات

شارك عبر:

إفرازات مهبلية صفراء.. التهابات وفطريات

تقول صاحبة الاستشارة: أنا فتاة عمري 20 سنة، عندي مشكلة وهي زيادة الإفرازات المهبلية ولونها يميل للون الأصفر ولها رائحة شبيهة لرائحة الخميرة، لقد قرأت كثيرا عن الإفرازات الطبيعية والمفروض يكون لونها أبيض شفافا وليس لها رائحة، فما سبب هذه التغيرات؟ وهل يوجد علاج؟

وعندي سؤال آخر، هل ممارسة تمارين كيجل تؤثر على غشاء البكارة أو لها أي أضرار؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجـابة

يقول د. يوسف الدميسي —أخصائي أمراض النساء والتوليد—: الأخت الكريمة.. يجب الالتفات إلى أن هناك نوعين من الإفرازات المهبلية؛ إفرازات مهبلية طبيعية، أي ليس لها أي سبب مرضي، وعادة ما تكون تلك الإفرازات شفَّافة مخاطية، وليس لها رائحة، ولا تسبب حكَّة خارجية أو حرقة.

وهناك إفرازات مهبلية مرضية ناتجة من حدوث التهاب فطري أو بكتيري، وفي هذه الحالة يتغير لونها، ويمكن أن يميل إلى اللون الأصفر —كما في حالتك—، أو الأخضر، أو الأبيض مثل قشدة الحليب، وأحيانًا تكون مصحوبة برائحة كريهة، ومميزة، وتصاحبها حكَّة خارجية، أو حرقة في البول.

وفي هذه الحالة أنصحك عزيزتي بعمل فحص بول روتيني، وإذا لزم الأمر مزرعة للبول، ويجب أن تعرضي نفسك على أي طبيب أو طبيبة نساء؛ لترى هذه الإفرازات بنفسها، وتأخذ مسحة منها؛ لعمل فحص مخبري عليها، لتحديد نوع الفطر أو البكتيريا ووصف العلاج المناسب للتخلص منها.

ويتم –كونك غير متزوجة– إجراء فحص على جهاز الموجات فوق الصوتية على منطقة الحوض Pelvic Ultrasound؛ لفحص الرحم والمبايض للاطمئنان على صحتك.

وللمزيد من المعلومات عن الإفرازات المهبلية، يمكنك مطالعة مجموعة الاستشارات التالية: الإفرازات المهبلية

أما عن سؤالك عن تمرين كيجل، فليس له أي تأثير على غشاء البكارة، وهو تمرين يعمل عن طريق تقوية التحكم الإرادي بالعضلة العانية العصعصية pubococcygeus التي تحتوي على نهايات عصبية تتحكم في جريان البول، وتقويتها تساعد على تحسين أو منع سلس البول عند النساء والرجال، كما يستخدم لتحسين القوة العضلية المحيطة بالمهبل والإحساس بالتحكم بها.

وتمرينات كيجل بوجه عام لها نوعان:

  1. الأول: أن يقوم الشخص بشد عضلات الحوض إراديا عدة مرات (10 مرات مثلا) متتالية وبسرعة، ويقوم المريض بهذا التمرين 5 مرات يوميا وليكن مع كل أذان.
  2. الثاني: أن يقوم الشخص بشد العضلة لعدة ثوان (مثلا 10 ثوان) ثم يرخي العضلة بعض الشيء ثم يعيد الانقباض مرة أخرى لنفس المدة وهكذا 10 مرات، ويكررها 5 مرات في اليوم أيضا.

مع تمنياتنا لك بحياة سعيدة تملؤها الصحة والسعادة.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top