أهمية وأساسيات لعبة الكاراتيه

صورة , الرياضة , لعبة الكاراتيه

تعتبر لعبة الكاراتيه من أقدم وأشهر أنواع الفنون القتالية وتُعد من أنواع الدفاع عن النفس ويُشتهر هذا النوع أكثر في منطقة شرق آسيا مثل اليابان والصين والهند، وتتميز هذه الرياضة بأنها تهتم باستخدام الأيادي والأرجل كسلاح أساسي لللاعب الذي يجب أن يتحلى بأخلاق عالية أثناء القتال.

ما هو أصل لعبة الكاراتيه؟ وما هي أهميتها؟

قال الأستاذ “حميد شامس الزرعوني” مشرف ألعاب الدفاع عن النفس. كما هو معروف فإن لعبة الكاراتيه تعتبر لعبة يابانية ومعناها ” اليد الفارغة ” أو اليد الخالية، وتعتبر هذه اللعبة من أقدم رياضات الدفاع عن النفس لكن الكاراتيه الحديث تأسس في عام 1920 في اليابان في جزيرة أوكوناوا.

وتابع “حميد الزرعوني” هناك مدراس مختلفة للعبة الكاراتيه ولكل مجرسة لها مميزات معينة عن الأخرى وتعتبر من أرقى رياضات الدفاع عن النفس حول العالم.

أما عن تأسيس لعبة الكاراتبه في نادي الشارقة الرياضي فإنه يعتبر من أوائل الأندية الحكومية التي أدخل لعبة الكاراتيه فيها ومن مؤسسين هذه اللعبة في دول الإمارات العربية المتحدة.

تم تأسيس لعبة الكاراتيه في نادي الشارقة عام 1988 وكانت الأندية الحكومية المهتمة به حينئذ هي نادي الشارقة ونادي العين وكان هذا سبب رئيسي في تأسيس الاتحاد الإماراتي للكاراتيه.

أهمية رياضة الكاراتيه

يمكن تقسيم الكاراتيه إلى قسمين من ناحية الأهمية أولهما هي الأهمية التربوية وثانيهما هي الأهمية البدنية.
أما عن الأهمية التربوية فإن لاعب الكاراتيه يتأسس على احترام الخصم قبل الصديق حيث أن بداية المباراة في الكاراتيه هي تحية الاحترام بين الخصمين إلى جانب وجود أهداف أخرى للعبة تفيد اللاعب من الناحية العقلية والبدنية والذهنية ويتحلى لاعب الكاراتيه بصفاء الذهن والقوة والسرعة كما أن لاعب الكاراتيه المميز لديه توازن وتحكم في يديه ورجليه ولديه تركيز عالي، لذلك يجب علينا تعليم أطفالنا مثل هذه الألعاب وهذا ما يفيده في حياته فيما بعد.

أساسيات لعبة الكاراتيه

كما سبق الذكر فإن لعبة الكاراتيه ليست فقط أقدم لعبة وإنما هي أكثر الألعاب انتشاراً على مستوى العالم بعد كرة القدم وذلك بحكم تنوعها حيث أنها تستخدم اليد والرجل وجميع عضلات الجسم إلى جانب أنها منتشرة كثيراً في الأفلام ونرى العديد من الحركات في هذه الأفلام، لذلك فإن انتشار اللعبة في الكاراتيه يعتبر في تزايد مستمر كما أننا نهدف في دولة الإمارات إلى ضرورة المنافسة على ألقاب عالمية وذلك بدأ عندما أتي لاعب عربي إماراتي بهزيمة للاعب ياباني، لذلك يجب علينا تنمية المواهب الفذة في هذه اللعبة من ألعاب القتال أو الدفاع عن النفس.

وأضاف “حميد” في هذه السنة لدينا إنجازات تاريخية في لعبة الكاراتيه على وجه الخصوص حيث لدينا فريق للرجال وهو الفريق الأول الذي حقق بطولة الدوري العام في فئة الكاتا وحقق كأس رئيس الدولة كذلك في الكاتا والكوموتيه وهو ما يُعني به القتال الحقيقي بعكس الكاتا الذي يرمز إلى القتال الاستعراضي، وهذه الإنجازات لم تتحقق من قبل من قبل إدارة نادي الشارقة الرياضي، لذلك فإننا نعتبرها إنجازات تاريخية أتت عن طريق الإدارة الواعية لهذا النادي كما أن هذه الإنجازات لم تأت إلى بتكاتف وتعاون الجميع.

شروط لعبة الكاراتيه

هناك شروط معينة لالتحاق الطفل منذ خمس سنوات إلى لعبة الكاراتيه حيث يجب أن يكون اللاعب لديه مواصفات معين للمارسة هذه اللعبة أو هذا النوع من أنواع الرياضات مثل السرعة والقوة والمرونة والذكاء وسرعة البديهة والتوازن العقلي البدني بجانب ضبط النفس والتحمل حيث أن لاعب الكاراتيه يجب أن يتحمل التمارين الصعبة والضربات القوية وأن تكون عضلاته قوية وليس شرطاً أن تكون مثل عضلات كمال الأجسان لأن القوة ليس فقط في كبر العضلات وإنما في كيفية تحملها لضغط التمارين واللعب في البطولات، هذا إلى جانب الصفات النفسية حيث يجب أن يكون لاعب الكاراتيه لديه رؤية في التحكم بنفسه وضبط أعصابه وكيف يستخدم قوته في التمرين وليس خارج التمارين.

وأخيراً، لابد أن يبدأ الطفل مبكراً بممارسة لعبة الكاراتيه حتى يمكنه إتقانها بكل سهولة مقارنة بمرحلة الكبر وحتى يمكنه التدرج في الأحزمة التي تبدأ بالأبيض ثم الأصفر ثم البرتقالي وهذا ما يعطي دافع لللاعب أن يستمر ويرتقي بنفسه يوماً بعد يوم من ممارسته لهذه العبة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: