أهمية توفر الصيدلية المنزلية في كل منزل

مدى أهمية توفر الصيدلية المنزلية في كل منزل

تعد الصيدلية المنزلية من الأشياء الضرورية جدًا في كل منزل، فهي توفر لك الوقت والجهد والمال، وعلى الرغم من أن الإصابات أو الأمراض الخطيرة المحتملة تتطلب الذهاب إلى المستشفى من أجل تلقي رعاية طبية احترافية، إلا أن العديد من المشاكل الصحية اليومية التي نواجهها -من الشظايا والخدوش، إلى الصداع وحرقة في المعدة- يمكن علاجها في المنزل، كما أن وجود المستلزمات المناسبة في الصيدلية المنزلية الخاصة بك، يجنبك الخروج إلى الصيدلية أو عيادة الطبيب أو غرفة الطوارئ.

ما أهمية توفر الصيدلية المنزلية

توفير الوقت والجهد

أحيانًا نشعر بصداع أو ارتفاع بسيط في درجات الحرارة أو سعال ونحتاج إلى تناول بعض الأدوية أو العقاقير الطبية، ولا يتطلب الأمر الذهاب إلي طبيب، لذا قد يزول هذا الألم خلال دقائق بمجرد الذهاب إلى الصيدلية المنزلية لتناول بعض الأدوية، أما إن لم يكن هناك صيدلية في المنزل فستضطر إلى الخروج من أجل شراء بعض الأدوية أو العقاقير.

توفير المال

أحيانًا نصاب ببعض الحروق السطحية أو نصاب بالسعال فنضطر إلى استخدام قدر من العلاج، إذا كان هناك صيدلية منزلية متوفرة في المنزل فسنستخدم جزء بسيط ونترك الباقي لاستخدامه في المرات القادمة، أما إذا لم يكن هناك صيدلية منزلية فسنشتري العلاج ونستخدمه مرة واحدة ونتركه، وعند الإصابة مرة أخري نضطر إلى شراء العلاج مرة أخري، وبهذا نخسر قدر من أموالنا كان بإمكاننا الحفاظ عليه.

حالات الإسعاف السريع

أحيانًا تساعد الإسعافات الأولية في سرعة شفاء المريض وعدم تعرضه لأية مضاعفات قبل الذهاب إلى المستشفى أو الطبيب.

واقرأ هنا: ما هي أهمية الصيدلة المنزلية

إليك بعض الملاحظات المهمة

١. مكان الصيدلية المنزلية

على الرغم من أن العديد من الأشخاص يحتفظون بأدويتهم في خزانة في الحمام، إلا أن هذا عادة ما يكون أسوأ مكان في منزلك لتخزين الأدوية والمستلزمات الطبية، حيث تكون الحمامات عادة دافئة ورطبة، وفي الظروف الدافئة الرطبة، تبدأ الأدوية في فقدان فعاليتها، كما يمكن أن تتحلل بعض الأدوية وتنتج مواد ضارة، لذا ابحث عن مكان آخر للاحتفاظ بأدويتك، مثل الصالة أو غرفة النوم أو أي مكان بارد ومظلم وجاف وآمن.

٢. الأمان

يجب الحفاظ على جميع المستلزمات الطبية والأدوية الموصوفة، خاصة في المنازل التي لديها أطفال صغار، حتى أن الأشياء التي تبدو آمنة مثل الأسبرين ستضر أيضًا إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح، لذا فلنحرص دائمًا على إبقاء جميع الأدوية بعيدًا عن متناول الأطفال، ويجب مراجعة الأدوية بانتظام لتجنب المشاكل المحتملة مع الأدوية القديمة، والتي قد تفقد فعاليتها أو حتى تصبح ضارة، فعندما تقوم بجرد الأدوية الخاصة بك، استخدم قائمة المراجعة التالية:

  • أولًا: تحقق من تواريخ انتهاء الصلاحية على جميع الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية.
  • ثانيًا إذا كان الدواء الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية ليس له تاريخ انتهاء الصلاحية وقمت بشرائه منذ أكثر من ستة أشهر، أو يمكنك تذكر الوقت الذي قمت فيه بشراء هذا الدواء وتعتقد أنه مر عليه أكثر من ستة أشهر، تخلص منه فورًا.
  • ثالثًا: تخلص من الأدوية الموصوفة منذ أكثر من عام، وراقب الملصقات المفقودة أو غير الواضحة.
  • رابعًا: تخلص من محتويات العبوة أو الشريط عن طريق تفريغها في المرحاض وشطف الحاويات قبل التخلص منها.

يمكن أن تلعب الصيدلية المنزلية الخاصة بك دورًا مهمًا في سلامة وعافية عائلتك، حيث يمكن أن توفر لك الإمدادات الكافية ومعرفة الاستخدام المناسب لكل منها، وبالإضافة إلى ذلك فهي توفر الوقت عند حدوث حالة طوارئ.

المراجع: Nelhsf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: