أنت نادم في الحالتين!

رغم أنه قال مقولته الشهيرة: «مسكين الرجل.. إنه يقف حائرا بين أن يتزوج أو أن يبقى أعزب وهو في الحالتين نادم». والندم شعور بعدم الارتياح يخلفه شعور بالضيق والتعاسة، إلا أنه غاب في حديث سقراط الأخير، حين نصح أحد تلاميذه قائلا: ينبغي أن تتزوج! ويبرر لتلميذه قائلا: لأنك إن ظفرت بزوجة عاقلة صرت سعيدا، أما إن وقعت في براثن زوجة طائشة صرت فيلسوفا مثلي. وكان قد تحدث يوما واصفا حياته الزوجية بأنه مدين لزوجته، فلولاها لما تعلم الحكمة في الصمت!

والحقيقة أن المرء يبني واقعا تعيسا من خلال رغباته المكبوتة ومخاوفه التي تهدد أحلامه، ولهذا يصبح كل تعبير سواء كان سلوكا أو خيالا ليس سوى مجموعة معقدة لما يظن به المرء أو لما يحلم بأنه الأفضل.

إن بقاء الإنسان بين مرحلتين هو أمر محال، فلا العازب سيشعر بالارتياح، ولا يرتاح المتزوج. ولهذا تجد في لحظات التعاسة الزوجية حنينا إلى لحظات السعادة العزوبية، التي قد يشترك فيها كل المتزوجين -نساء ورجالا- والعكس صحيح أيضا. لكن في النهاية تبقى رغبة في الخيال!

فالإنسان من خلال مراحل نموه التي يمر من خلالها من الطفولة إلى سن الرشد، يبني خلالها مجموعة من المفاهيم الشخصية التي سرعان ما ترتبط بالمفاهيم الاجتماعية، حتى يصبح لكل شخص منا مجموعة من الأنساق النفسية والعاطفية تتداخل كل واحدة منها حين يراد فهمها ويتحتم علينا لفهمها الرجوع بالوقت إلى زمن الماضي، أو التحرر من الحاضر ليتضح أن الرغبات المكبوتة لم تعد سوى وهم يصنعه المرء بنفسه.

فالرغبات تبدو شهية ومغرية أكثر حين تبدو صعبة المنال، كون الرغبة لا تكون رغبة ما لم تكن ملحة يحول بينها وبين إشباعها عائق! فهي تستقر داخل اللاوعي ولا تجد متنفسا لها غير الإشباع الخيالي والانحراف أحيانا بهذا الخيال حتى يصل إلى الوهم غير القابل للتحقق.

وهكذا ينشأ بداخل المرء توق يقف بين الرغبة والإشباع، يتمثل حسب الاعتقادات الشخصية والاجتماعية في التحريم أو الخطر الاجتماعي والأعراف والتقاليد، يمنعه هذا الوازع من التصريح بأفكاره.

وهنا يأتي دور التحليل النفسي، الذي توغل في اللاوعي بعد أن كان منطقة منفصلة تماما عن الواقع بسبب إشباع رغباتنا بالخيال وابتعادها عن محاكاة الواقع، وهذا ما نلمسه في الفلسفات القديمة.

بقلم: سعود البشر

وهنا تقرأ: أزواج مغتصبون

وكذلك: ظاهرة زواج السعودي من اجنبيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: