ما تود معرفته عن أمراض القلب عند الشباب.. عن كثب

أمراض القلب

لقد أصبحت أمراض القلب من الأمراض المنتشرة بشكل كبير في جميع أنحاء العالم ليس فقط لدى فئة كبار السن ولكن يصاب بها الشباب أيضًا.

ولهذا السبب يجب على كل إنسان الحفاظ على حماية نفسه من الإصابة بهذه الأمراض عن طريق الإكثار من ممارسة الرياضة، تناول أطعمة صحية، وتجنب زيادة معدل الكوليسترول في الدم.

أسباب إصابة معظم الشباب بأمراض القلب

يقول الدكتور “ناصر مهدي”، استشاري أمراض القلب، أن أمراض القلب تعتبر من الأمراض الشائعة جدًا في جميع المجتمعات في العالم.

وأضاف أن هناك خمسة عوامل تعتبر هي الأساس في الإصابة بأمراض القلب؛ وهي التدخين، ارتفاع نسبة السكري، ارتفاع الضغط، ارتفاع الكوليسترول، والسمنة.

والجدير بالذكر أن الكثير من الفئات العمرية في المجتمع الآن لا يحرصون على ممارسة الرياضة بشكل منتظم، كما أنه في معظم الأحيان لا يقوم الأشخاص بقياس مستوى الضغط.

لذلك من الممكن أن يرتفع ضغط الشخص دون أن يعرف، وبالتالي فإن ارتفاع الضغط يسبب الإصابة بالسكتات القلبية والسكتات الدماغية.

ومما لا شك فيه أن العامل الوراثي يلعب دور هام في الإصابة بأمراض القلب خصوصًا لدى صغار العمر.

المعدل الطبيعي للكوليسترول في الدم

تابع د. “ناصر”، أن الكوليسترول يعتبر مكون أساسي للخلايا والأنسجة الحيوية في جسم الإنسان، ولكن هذا الكوليسترول إذا زاد عن معدله الطبيعي (200 ملجم) فإنه يكون مرتفع في الدم.

ولكن بالنسبة للأشخاص المصابون بأمراض القلب أو المصابون بارتفاع في السكر يجب أن يكون مستوى الكوليسترول لديهم أقل من 200 ملجم.

كما أضاف الدكتور أن الكوليسترول ينقسم إلى قسمين؛ الكوليسترول الحميد المتعارف عليه (HTL)، وهذا النوع يجب أن يكون مرتفع فوق 45 ملجم.

أما بالنسبة للكوليسترول الضار (LDL) فيفضل أن يكون مستواه أقل من 130 ملجم.

وتابع أن الكوليسترول يعتبر من الأسباب الرئيسية لأمراض القلب، ولكن يمكن التحكم فيه من خلال ممارسة الرياضة بشكل منتظم وتناول الوجبات الصحية.

إضافة إلى تجنب تناول الزيوت المهدرجة والمحولة، كما أن التنازل المفرط للنشويات من الممكن أن يسبب ارتفاع في الكوليسترول.

يؤكد د. “مهدي” أن زيادة خفقان القلب قد يكون مؤشر طبيعي للقلق والضغط والتوتر، ولكن هذا لا يعتبر ذو تأثير مباشر على أمراض القلب إلا إذا كان هذا التوتر يحدث بشكل مستمر ويكون مصحوب بارتفاع في الضغط وانخفاض في عدد ساعات النوم؛ حيث أن قلة عدد ساعات النوم قد يكون له تأثير على القلب.

وكما يقول د. “ناصر”، أن استعمال الهاتف المحمول لفترات طويلة أو مشاهدة التلفاز لفترات طويلة لا يؤثر بشكل مباشر على القلب، ولكن من المؤكد أن الشخص الذي يجلس على الهاتف لفترات طويلة جدًا لا يتحرك.

وبالتالي فإن قلة الحركة تؤثر على توازن السكر والضغط والكوليسترول في الدم، وأضاف أن معدل الحركة اليومي يجب ألا يقل عن 7000-10000 خطوة يوميًا.

مما لا شك فيه أن العامل الوراثي يلعب دور هام في الإصابة بأمراض القلب.

ولهذا السبب فإن هؤلاء الأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض القلب يجب عليه تكثيف عدد ساعات ممارسة الرياضة والحفاظ بشكل أكبر على صحة القلب للتقليل من عوامل الخطورة.

الأضرار الجانبية لعمليات القسطرة عند التقدم في العمر

أكد د. “مهدي”، أن عمليات القسطرة أصبحت تجرى بشكل آمن جدًا حتى لكبار السن، ولكن عوامل الخطورة تزداد إلى حدٍ ما لدى الكبار السن عن الشباب.

فمن الممكن أن تؤثر عملية القسطرة على الكلى وكذلك على الدماغ، ولكن هذه التأثيرات قليلة جدًا.

هل تنميل الذراع من علامات الإصابة بمرض القلب؟

تابع د. “ناصر”، أن تنميل الذراع من الممكن أن يكون علامة من علامات الذبحة الصدرية، كما أنه قد يكون كذلك علامة على الإصابة بأمراض القلب.

أما بالنسبة للنغزات التي تحدث في القلب فقد تكون أسبابها متعددة؛ فمن الممكن أن تكون بسبب الرئة والقفص الصدري، وقد تكون من القلب، ولكن لها الكثير من الأسباب المختلفة وليس أمراض القلب هي السبب الرئيسي لها.

أردف د. “مهدي”، أن القلق والتوتر بصفة عامة يعتبر من الأمراض العصرية التي تؤثر على القلب بشكل مباشر أو غير مباشر؛ فالقلق قد يؤدي إلى زيادة في ضربات القلب وارتفاع في ضغط الدم، وجميعها قد تؤدي للإصابة بأمراض القلب إضافة إلى ضعف الاستجابة للأدوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: