أغرب سعودي في العالم!

نُشر في جريدة محلية قبل فترة خبر يتيم وغريب يقول «اكتشف المواطن سليم عواد البلوي، وهو أحد المهتمين بعلوم نشوء الحياة والكون، آثار أقدام بشرية متحجرة على صخور بين منطقتي المدينة المنورة وحائل، تعود لأوائل العصر الأردفيشي، قبل 500 مليون سنة» وتمثلت هذه الآثار كما شرحها البلوي في عبور أربعة أشخاص بحيرة ماء، وأثناء محاولتهم الخروج من وحل البحيرة اتجه أحدهم يمينا والآخر يسارا، واثنان بقيا يسيران بالوسط قرب بعضهما، وأثناء مرورهما سقط أحدهما مرتين فاتجه إليه زميله منقذا ومسعفا له وحمله، ما جعل آثار أقدامه بعد الحمل تبدو أكثر وضوحاً على الأرض الطينية للبحيرة من الآثار السابقة، وبعدها اتجه هؤلاء الأربعة إلى أحد الأماكن المرتفعة القريبة منهم، وتبدو عليها كذلك آثار أقدام طفل صغير قد يكون في انتظار هؤلاء الأشخاص.

بحثت عن المخترع البلوي على الشبكة، لديه موقع شخصي غريب بعض الشيء، أو في كل شيء وفي كل الصور والخطاب المعنون بالحقيقة الخالدة يصر أن العالم وعلماء الفضاء، خصوصا علم نشوء الكون والحياة، سيفقدون الكثير بتجاهله، وأنه هو الذي سيبدد ظلام التاريخ.

حالة البلوي واضحة وصريحة وجديرة بالمتابعة لأنها تمثل اقتناع العقل بوهم يكاد يصبح حقيقة، كل الأفكار التي عُرفت هي تصورات تمكنت من عقول أصحابها، والبلوي نموذج للفكرة الجامحة حين تسيطر على صاحبها وتجر كل العالم لصالحها.

في آخر تعليق للبلوي كأن اليأس تسلل إلى نفسه، فهو حتى الآن لا يرِده أي اتصال أو استفسار من أي جامعة أو جهة ذات اختصاص عن هذه الاكتشافات المثيرة للدهشة والجدل على المستوى العالمي لو ثبتت صحتها، وهو يعد الجميع أن يواصل بحوثه ودراساته في علوم نشوء الكون والحياة حتى يحصل في هذا المجال على شهادتي نوبل في نشوء الكون والحياة، ومبلغ 100 مليار دولار يحصل عليها من الحضارات الصناعية التي تستفيد منها في الشرق والغرب، على حد تعبيره، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

بقلم: سعيد الوهابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى